مقالات

العين البشرية

مكونات العين البشرية

العين البشرية

يتملك الانسان خمسة من الحواس ” السمع، والشم، والتذوق، واللمس، وحاسة البصر ” ، وسيكون موضوعنا اليوم عن الحاسة الخامسة وهي ” البصر ” والعضو المستخدم هو ” العين البشرية ” والعين البشرية هي بمثابة كاميرا ولكن اكثر تطورا واكثر خواص

تتشابة العين مع الكاميرا في عدد من الصفات:

  1. يتركز الضوء بشكل أساسي على قرنية العين، كما في  عدسة الكاميرا.
  2. تتحكم القزحية في كمية الضوء التي تصل إلى المنطقة الخلفية من العين بخاصية التغيير التلقائي لحجم التلميذ والذي يمثل الحجاب الحاجز في الكاميرا.
  3. يزداد تركيز الضوء تلقائيًا على الأشياء القريبة من خلال عملية تسمى عين التكيف. ويتحقق ذلك من خلال العدسة الكريستالية للعين والتي توجد خلف حدقة العين مباشرة والتي تشبه العدسة ذات التركيز التلقائي داخل الكاميرا.
  4. يصل الضوء المركّز للقرنية والعدسة الكريستالية إلى شبكية العين. وهو مشابه لمستشعر الصورة داخل الكاميرا ، لأن الشبكية تحول الضوء إلى إشارات إلكترونية ثم تنقله إلى العصب البصري في القشرة البصرية.

اولا مكونات العين البشرية:

تتكون العين من 3 طبقات تقع فوق بعضهم البعض يمثلون مقلة العين، ومن الداخلب تقسم الي ثلاث حجرات

اولا طبقات العين البشرية: 

  1. Sclera: تسمي بالعربية ” الصلبة ” وهي الجزء الابيض الذي يملئ العين، وظيفتة انه يمثل جدار لحماية مقلة العين ودعمها، ويكون اكثر سمكا عند المنطقة المحيطة بالاعصاب البصرية
    يغطي هذة الطبقه جدار يسمي Conjunctiva وظيفتة هو المساعدة علي ترطيب العين
    تمتد هذه الطبقه Sclera لتتصل بالقرنية
  2. القرنية: وظيفتها هي تحويل صور الأشياء التي يراها الشخص إلى موجات ضوئية تنتقل إلى داخل العين ، كما أن شفافية القرنية وشكلها ونعومة سطحها مهمة أيضًا لتحسين وظيفة العين.
  3. Choroid: تسمي بالعربية ” المشيمية ” وهي تقع متوسطه بين الشبكية والطبقة الصلبة Sclera، وهي الطبقة الاكثر سماكة من ناحية الجزء الخلفي من العين تحتوي هذه الطبقة على أوعية دموية في العين، بالإضافة إلى أنها تحتوي على الظهارة الصبغية للشبكية، فتوفر الشبكية الأكسجين والعناصر الغذائية اللازمة للطبقة الخارجية للشبكية ، وتحتوي هذه الطبقة على صبغة الميلانين  التي تمتص الضوء وتقلل من انعكاسه داخل العين.
  4. Iris: تسمي بالعربية ” القزحية ” وهي عباره عن المنطقة المللونة في العين، وظيفتها تنظيم مرور الضوء الي العين
  5. الجسم الهدبي: الأجسام الهدبية تتمدد أو تنقبض وهذا يساعد عدسة العين على تغيير شكلها والحصول على تركيز أكثر دقة.
  6. حجرات العين: تنقسم الحجرات إلى ثلاثة أجزاء وهي: 1. الغرفة الأمامية للعين وهي الجزء الأمامي من العين وتقع بين القرنية والقزحية.
    2. الغرفة الخلفية لمقلة العين  وتقع بين القزحية والعدسة.
    3. الغرفة الزجاجية  الواقعة بين العدسة ومؤخرة العين.

ثانيا ضعف النظر ومشاكل العين البشرية:

الاكثر عرضة لمشاكل العينين وضعفهما هم الاشخاص كبار السن، فمع تقدم العمر يذداد ضعف النظر ومشاكل بالعينين بسبب بعض الامراض مثل

  1. Macular degeneration
    يسمي بالعربية ” التنكس البقعي “وهو مرض يصاحب التقدم في السن، مما يؤدي إلى ضعف تركيز البصر على الأشياء وأثناء بعض المهام مثل القراءة وقيادة السيارة.
  2. إعتام عدسة العين ويسمى أيضًا الساد، يعني تعتيم عدسة العين  هذا يسبب وهج في العين وبالتالي عدم وضوح الرؤية.
  3. الجلوكوما: وهي مجموعة من الأمراض المرتبطة بارتفاع ضغط العين الذي يمكن أن يؤدي إلى تلف العصب البصري، هذا يؤثر على الرؤية الجانبية ويمكن أن يسبب فقدان البصر.
  4. جفاف العين: يحدث جفاف العين عند وجود اضطراب في قدرة العين على إفراز الدموع بشكل طبيعي ، لأنه يؤدي إلى صعوبات في أداء بعض الأنشطة اليومية ، مثل: القراءة أو استخدام الكمبيوتر لفترة طويلة.

يمكنك ايضا قراءة:
ضيق التنفس

الوسوم

كتب ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق