مقالات

طرق تقوية الذاكرة وسرعة الحفظ وعدم النسيان

افضل طرق لتقوية الذاكرة

قبل ان نبدء عن طرق تقوية الذاكرة , دعونا نتعرف اولا علي بعض المعلومات المهمة عن الذاكرة البشرية وكيف تعمل

ما هي أنواع الذاكرة البشرية ؟

كان التصور القديم عن الذاكرة أنها تشبه كومة من المجلدات يُحتفظ بها في مكان واحد على رفوف المكتبة، أما الآن عرفنا أن وظيفتها ترتبط بالعديد من الأجزاء المختلفة في الدماغ، وأن الذاكرة البشرية ليست شيئًا واحدًا، وإنما تنقسم إلى أنواع مختلفة وأكثر تعقيدًا من ذلك؛ لا تقع ذاكرتنا في مكان واحد معين في الدماغ، ولكنها عملية تتم على نطاق واسع منه، وتعمل فيها مناطق مختلفة بالتزامن مع بعضها البعض.

ويعرف هذا النموذج من الذاكرة كسلسلة من ثلاث مراحل، بدلًا من أن تكون عملية واحدة، ويُطلق عليه نموذج «أتكينسون-شيفرين»، نسبة للعالمين ريتشارد أتكينسون وريتشارد شيفرين عام 1968، وهو لا يزال النموذج الأكثر شعبية لدراسة الذاكرة.

كيف تعمل الذاكرة البشرية ؟

الذاكرة ببساطة هي القدرة على تسجيل وتخزين واسترجاع المعلومات وقت الحاجة، بمعنى أن هذه العمليات الثلاث هي العمليات الرئيسية في تكوين ذاكرة الإنسان. بالإضافة إلى ذلك، هناك عملية أخرى تُسمى تعزيز الذاكرة، والتي يمكن اعتبارها إما جزءًا من عملية الترميز أو من عملية التخزين، ويتم التعامل معها كعملية منفصلة بحد ذاتها. ما معنى هذا الكلام؟

كيف يحتفظ الدماغ بالمعلومات ؟

إن الطريقة التي يحتفظ ويسترجع بها البشر المعلومات تعد مجالاً واسع الاستكشافات، ولم يتم فهمها بشكل كامل بعد. يتكون الدماغ البشري مما يقارب مليار خلية عصبية. وتكون كل خلية حوالي 1000 صلة مع الخلايا الأخرى، مكونة أكثر من تريليون صلة، وذلك يسفر عن سعة تخزين كبيرة للغاية.

أين تخزن المعلومات؟

البنى والأماكن التي تعالج المحفزات وتحتفظ بالمعلومات.

البنى تحت القشرية

1 – الحُصين: يقوم بترميز الذكريات اﻟﻤعقدة.

2 – اﻟﻤخيخ: يخزن التعلم الإجرائي والتعلم الحركي.

3 – اللوزة: ترتبط بالتعلم العاطفي والذاكرة اﻟﻤس.

4 – العقد القاعدية: تتعامل مع الإدراك والتعلم، والتحكم بالحركة والذكرة الكامنة.
البنى القشرية

5 – الفص الجبهي: جزء من الدماغ مهم للذاكرة العملية.

6 – القص الصدغي: مسؤول عن الذاكرة العرضية والذاكرة اﻟﻤعرفية.

7 – الفص الجداري: يدمج اﻟﻤعلومات الحسية والذاكرة قصيرة الأمد.

8 –  الفص القذالي: وظيفته الأساسية هي الرؤية والتعرف على الأشياء في الفراغ.

كيف تخزن المعلومات ؟

إن الطرق والأساليب التامة للاحتفاظ بالمعلومات لا تزال غير مفهومة بشكل كامل النموذج التالي يحتفظ بالمعلومات وفق نموذج “بادلي” .

– يتم جمع اﻟﻤعلومات من مستقبل اﻟﻤحفز الخارجي.

– تقفز النبضات الكهربائية بﻴﻦ فجوات الخلايا فتتسبب بإطلاق الخلايا العصبية الناقلة.

– تحمل الخلايا العصبية اﻟﻤعلومات على شكل نبضات كهربائية.

– يتم إطلاق الخلايا العصبية الناقلة، مما يسمح لخلايا الدماغ بالاتصال بعضها ببعض.

– الصلات بين خلايا الدماغ ليست ثابتة وتتغير باستمرار.

* عندما يصل النبض الكهربائي إلى الدماغ يتم ترتيب وتخزين المعلومات

1 – ذاكرة قصيرة الأمد

– الجهاز الحركي. لتحريك الحوافز والحركة.
– الجهاز الفعال. ويختبر اﻟﻤشاعر أو العاطفة.
– الذاكرة العرضية. للمهمات اﻟﻤعقدة والتعليل والفهم والتعلم.
– الجهاز التنفيذي اﻟﻤركزي.
– التخطيط البصري اﻟﻤساحي
– الحاجز العرضي
– الحلقة اللغوية

2 – ذاكرة طويلة الأمد

أ – الذاكرة الضمنية :

– (تتعامل مع استخدام الأشياء الحركية).
– التكيف العاطفي (يربط اﻟﻤعلومات الحسية برد الفعل).
– إجرائية (ذاكرة تشﻴﺮ إلى كيفية عمل الأشياء).

ب – الذاكرة الصريحة :

– (الذكريات اﻟﻤتوفرة بالوعي)
– دلالية (اﻟﻤعرفة حول العالم الخارجي).
– عرضية (ذاكرة للأشياء اﻟﻤحددة في الزمن

100 تريليون العدد النموذجي للتشابكات في دماغ البالغ.

ما هي طرق تقوية الذاكرة ؟

هناك العديد من طرق تقوية الذاكرة ولكن من اهم هذه الطرق ما يلي :

  • اتباع نظام تغذية صحي

تُشير الدراسات العلمية إلى أن الأشخاص الذين يتبعون نظام حياة صحي.

يتضمن تناول الطعام الصحي، مثل: البروكلي، والسبانخ، والطماطم، والتوت، وزيوت أوميغا 3 الموجودة في الأسماك الزيتية.

والشاي الأخضر، والبروتينات، وغيرها من الأطعمة الصحية التي تُحسن عمل الذاكرة والدماغ

فالبروتينات تحتوي على مستويات عالية من الأحماض الأمينية كالتيروزين المسؤول عن إنتاج ناقلات عصبية مهمة ليقظة العقل كالنورإبينفرين، والدوبامين.

 

  • ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة  التمارين الرياضية المستمرة بانتظام من طرق تقويه الذاكره الفعالة، ففي عام 2013م.

نشر باحثون من جامعة بوسطن الأمريكية دراسة تُثبت أهمية النشاط البدني لصحة الدماغ والعقل والمعرفة.

  • تعلم لغة جديدة تعلم لغة جديدة

يتطلب معرفة الأنماط المعرفية ثم إنتاج التراكيب والجمل اللغوية التي تستند على أصل وجذر الكلمة.

وبالتالي استمرار العقل بالعمل والنشاط أغلب الوقت، خاصةً عند تعلمها للمساعدة على زيادة المهارات العلمية والعملية واستخدامها بكثرة.

مما يُحفز الدماغ البشري على العمل دائمًا والنشاط.

  • القراءة أحد طرق تقوية الذاكره

تعتبر القراءة طريقة فعالة جدًا من طرق تقوية الذاكره وزيادة ذكاء الشخص، وتحسين أداء العقل.

فالكتب عبارة عن مصادر كبيرة وواسعة وشيقة للمعرفة، تزيد من علوم وثقافة الشخص.

حتى عند قراءة صفحات قليلة من كتاب ما يومياً، وليس بالضرورة أن يكون كتاب مرجعيًا طويلًا ومعقدًا.

فالراوية المتوسطة، والمجلة، والجريدة تعتبر مصادر عديدة للمعرفة.

  • النوم الكافي 

نقص النوم يترتب عليه الكثير من المشاكل، كتعب وبطء الدماغ، وعدم قدرته على القيام بالأداء الأفضل خلال اليوم.

بينما يُساعد النوم الكافي ليلاً على تجديد وإنعاش العقل، وإعادة تخزين المعلومات في الدماغ كل ليلة.

وتحسين ذاكرة الإنسان، ويُعطي الوقت حتى يستطيع الدماغ إصلاح نفسه، وبناء المسارات العصبية.

تُشير الدراسات العلمية إلى أن الخروج من منطقة الراحة، ودفع النفس لتعلم أشياء جديدة تختلف عن المهارات الحالة.

مثل: تعلم آلة موسيقية، أو تعلم الرقص وغيرها من التجارب الجديدة يزيد من عمل الدماغ لذا هذه من أفضل طرق تقوية الذاكره.

ويوسع الشبكات العصبية في الدماغ، ويُحافظ على لياقة ونشاط العقل، الذي يعد مهم جدًا خاصةً عند دخول الشخص في مرحلة البلوغ.

من المحتمل أن نسيان الأشياء من وقت لآخر يرتبط إما بتغييرات الدماغ التي تأتي من الشيخوخة أو من الظروف الأساسية.

علاج الحالات الكامنة يمكن أن يكون أحد طرق تقويه الذاكره المذهلة، وبالنسبة لنمو القدرات العقلية والذهنية لدى الأطفال.

الوسوم

كتب ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق