العلوم السياسية والاستراتيجية

القوة العسكرية وسياسة روسياpdf

تحميل وقراءة كتاب القوة العسكرية وسياسة روسياpdf

القوة العسكرية وسياسة الطاقة

ملخص القوة العسكرية وسياسة روسياpdf

ملخص عن كتاب القوة العسكرية وسياسة روسيا:

القوة العسكرية وسياسة الطاقة بوتين والبحث عن “العظمة“ الروسية ثمة موضوعان يحظيان بحضور بارز في السياسة التي انتهجها بوتين على امتداد فترة حكمه إلى حد أنهما أفرزا خطوطاً فاصلة في غاية الأهمية، وحددا المنحى الذي سلكته القضايا الأخرى في تطورها. أول هذين الموضوعين هو الأمن العسكري الذي صاغت له دوره الحيوي حرب الشيشان الثانية هذه ا التي أضحت المنصة التي انطلق منها بوتين صوب الرئاسة. وثانيهما هو أمن الطاقة؛ وهذا قد تعززت أولويته القصوى بفضل هيمنة قطاع النفط والغاز على الاقتصاد الروسي بشكل غير مسبوق. هذا، لكل من هذين الموضوعين منظوماته وبناه الداخلية المعقدة، وكلاهما يجد القوة الدافعة لهما في المنطق الخاص به الذي يقف وراء كل منهما. ومع فثمة عامل مشترك يجمع بينهما؛ وهو أنهما يمثلان العنصرين الأساسيين لقوة روسيا التي يُسبغ عليها تقليدياً مفهوم “العظمة”. إلى جانب هذا، فإن اقتران الدافع الموجود فعلاً بالتصميم المعلن عنه على إعادة إرساء أسس العظمة الروسية وبنائها من جديد، قد حدد معالم الموضوع الرئيسي الثالث من مواضيع سياسة بوتين وعلى الرغم من ذلك، فإن الرغبة في استغلال قدرات روسيا النووية الاستراتيجية لتأكيد موقعها كـ “قوة عظمی تبدو صادقة كولعها بتسييس صادراتها من ثروات الطاقة بقصد تحويل روسيا إلى “قوة عظمى في مجال الطاقة” . ومن هنا فإن هذه الموضوعات قد ارتبطت ) بينها ارتباطاً وثيقاً، ورسمت الملامح الجوهرية لـ “عصر” بوتين.

 

وهذا ملخص كتاب القوة العسكرية وسياسة روسيا.

 

نبذة عن كاتب كتاب القوة العسكرية وسياسة روسيا:

بافيل إيفانوفيتش بلياييف (بالروسية: Павел Иванович Беляев)‏; 26 حزيران\يونيو 1925 – 10 كانون الثاني\يناير 1970)، كان طياراً مقاتلاً ورائد فضاء من الاتحاد السوفيتي، ذا خبرة واسعة في تجربة أنواع مختلفة من الطائرات. كان قائداً لسلك رواد الفضاء، قاد مهمة فوسخود 2 التاريخية التي شهدت أول سير في الفضاء عام 1965 والذي نفذه زميله في المهمة أليكسي ليونوف.

 

النشأة

كان بافيل أحد 6 أخوة، وكانت عائلته وأصدقاؤه ينادونه باسم «پاشا». ولد بتاريخ 26 حزيران (يونيو) 1925, في تشيلششيفو، والتي تعرف الآن باسم مقاطعة بابوشكينسي في فولوغدا أوبلاست، روسيا. عام 1932، انتقلت العائلة إلى قرية مينكوفو.كان والده مساعد طبيب وعملت والدته في مزرعة جماعية. بدأ بلياييف تعليمه في سن السابعة عام 1932. كانت الفيزياء والجغرافيا مواضيعه المفضلة. عندما كان صبياً، كان يستمتع بلعب الهوكي والصيد. قبل عيد ميلاده الثالث عشر، انتقلت العائلة إلى منطقة كامينسك-أورالسكي. واصل تعليمه في مدرسة غوركوغو الثانوية.. عام 1942، التحق بيلياييف بعملٍ مؤقت في مصنع، وأصبح فيما بعد عامل فحص في كامينسك-أورالسكي لدعم المجهود الحربي. تقدّم للالتحاق بمدرسة القوات الجوية الخاصة في يكاترينبورغ، لكنه فشل في الحصول على قبول. ثم حاول الانضمام إلى وحدة التزلج القتالية كمتطوع، لكنه رُفض مرّة أخرى لأنه كان صغيراً. عام 1943، قبل أن يبلغ 18 عاماً، استدعي للتعبئة العامة. دخل مدرسة سرابول الثالثة حيث بدأ التدريب كطيار بحري. تخرج عام 1944 ثم انتقل إلى مدرسة ستالين البحرية الجوية.

 

الوظيفة في سلاح الجو

Belyayev graduated as a military pilot in 1945 with the rank of junior lieutenant. انتهت الحرب في الغرب، لذا أُرسل بيلياييف للدفاع عن المناطق الشرقية لروسيا. طار بيلياييف مع الطيارين المقاتلين ياكوفليف ولافوتشكين وميكويان في الأيام الأخيرة من الغزو السوفيتي لمنشوريا في آب (أغسطس) 1945. بقي بيلياييف في الشرق للعقد التالي، متمركزاً في سيبيريا. حصل على ترقية إلى رتبة ملازم عام 1947. في عام 1948 تزوج من تاتيانا بريكاشيكوفا. كما حصل على ترقية لترتبة ملازم أول عام 1950. خلال هذه الفترة، طار في سبعة أنواع مختلفة من الطائرات ليصبح أحد أكثر القادة الطيارين الموهوبين في الاتحاد السوفيتي. حصل على وسام الخدمة القتالية المتميزة عام 1953، ثم ترقية لرتبة نقيب عام 1954. في أوقات فراغه، تابع دراساته الأكاديمية ومواهبه بما في ذلك القراءة وكتابة الشعر والعزف على البيانو والأكورديون. عام 1956، نجح بيلياييف في الالتحق بأكاديمية الراية الحمراء لسلاح الجو للدراسة. تخرج منها عام 1959 كطيار عسكري من الدرجة الثانية برتبة رائد

محتويات كتاب القوة العسكرية وسياسة روسيا:

مقدمة.

7 القسم الأول: خلفيات ثلاث .

9 11 الفصل الأول: إصلاحات عسكرية لم تتحقق.

الفصل الثاني: عائدات النفط والغاز :

أقل مما ينبغي .. أكثر مما ينبغي..

33 الفصل الثالث: “العظمة” الجديدة: حلم ثبت زيفه

. 59 القسم الثاني: أمن الطاقة مآزق مستعصية .

79 الفصل الرابع: تقاطر عائدات النفط على المؤسسة العسكرية.

81 الفصل الخامس: محاربة الإرهاب والتنافس على نفط قزوين .

103 الفصل السادس: بناء التحالفات بالتزامات افتراضية وبقوة الطاقة ..

125 القسم الثالث: القوة العسكرية : الدليل النهائي على “العظمة”.

145 الفصل السابع: “القوة العظمى”: قدرات ردع افتراضية كبيرة..

147 الفصل الثامن: القوات المسلحة واستعراض القوة في “الإمبراطورية” الجديدة..

171 الفصل التاسع: النظام والأمن الداخليان في مشروع “الحضارة”.

195 القسم الرابع: قوة الطاقة والبحث عن “العظمة” .

217. الفصل العاشر: توظيف ورقة الغاز للتأهل إلى منزلة “القوة العظمى”.

219 الفصل الحادي عشر : إعادة ترتيب بنية “الإمبراطورية ” : كارتل نفطي -غازي..

241 الفصل الثاني عشر : أساس هيدروكربوني” للحضارة المتخيلة.

265 خاتمة

291 الهوامش

307 المراجع.

اقتباسات من كتاب القوة العسكرية وسياسة روسيا:

  • …يحيط هذا الكتاب بفرضية تحتمل النقاش والجدل وتتعلق بمستقبل روسيا القريب. فقد شهد عام 2008 رحيل فلاديمير بوتين عن رئاسة الدولة، وقدوم زعيم جديد يرأس المكتب التنفيذي في الكرملين. ومنذ الأيام الأولى لولاية بوتين الثانية، ما برح هذا المشهد يمثل موضوعاً جوهرياً للنقاشات التي تدور في الصالونات السياسية الروسية، حتى إنه لم يبق هناك ما يدفع الكاتب إلى إضافة حجج ) أو رؤى ثاقبة جديدة. ثمة موضوعان اثنان يحظيان بحضور بارز في السياسة التي انتهجها بوتين على امتداد فترة حكمه إلى حد أنهما أفرزا خطوطاً فاصلة في غاية الأهمية، وحددا المنحى الذي سلكته القضايا الأخرى في تطورها. أول هذين الموضوعين هو الأمن العسكري الذي صاغت له دوره الحيوي حرب الشيشان الثانية، هذه التي أضحت المنصة التي انطلق منها بوتين نحو الرئاسة. وثانيهما هو أمن الطاقة؛ وهذا قد تعززت أولويته القصوى بفضل هيمنة قطاع النفط والغاز على الاقتصاد الروسي بشكل غير مسبوق. ولكل من هذين الموضوعين منظوماته وبناه الداخلية المعقدة، وكلاهما يجد القوة الدافعة له في المنطق الخاص به الذي يقف وراء كل منهما. ومع هذا، فإن ثمة عاملاً مشتركاً يجمع بينهما؛ وذلك هو أنهما يمثلان العنصرين الأساسيين لقوة روسيا التي يُسبغ عليها تقليدياً مفهوم “العظمة”. وإلى جانب هذا، فإن اقتران الدافع الموجود فعلاً بالتصميم المعلن عنه، على إعادة إرساء أسس العظمة الروسية وبنائها من جديد، قد حدد معالم الموضوع الرئيسي الثالث من مواضيع سياسة بوتين، والذي يبدو متعارضاً في بعض النواحي مع ولعه بـ “البراجماتية” السياسية، التي غالباً ما يجري اختزالها إلى مزيج مـن المفاهيم القائمة على الشك، والنزعة التجارية. 7
  • …ففي حزيران/ يونيو 2000 عيّن بوتين ديمتري ميدفيديف، المحامي الشاب الذي ينحدر من سان بطرسبرغ، رئيساً جديداً لمجلس إدارة هذه الشركة؛ وهو الذي كان قبل عام من ذلك نائباً لرئيس فريق الإدارة الرئاسية في الكرملين، وقد كان عليه أن يقضي في منصبه هذا قرابة عام كامل في الإعداد لعزل فيا خريف. غير أن اختيار رئيس تنفيذي جديد للشركة جاء ليقوض الأولوية الثانية لهذه المهمة. فعلى الرغم من أن ألكسي ميلر ينحدر هو الآخر من سان بطرسبرغ، فإنه لم يكن في يوم من الأيام عضواً في دائرة أصدقاء بوتين ورفاقه في السلاح”، ناهيك عن قلة خبرته في مجال إدارة الأعمال التجارية. وخلال الأشهر الأولى من شغل ميلر لهذا المنصب عكف على إعادة ترتيب مناصب فريق إدارة الشركة من خلال الإتيان “بخبراء” تعود خلفياتهم إلى الأجهزة الخاصة، والسعي لاستعادة الهيمنة على الممتلكات والأصول التي كانت قد نقلت إلى شركات فرعية تابعة شبه مستقلة، كشركتي سيبور وبورجاز. ولكنه لم يحقق في مهمته الثانية ذلك القدر من النجاح الذي حققه في الأولى؛ لذا فقد وجد نفسه مرغماً على تقديم استقالته في أواخر تشرين الأول/ أكتوبر 2001 جراء النزاعات الداخلية التي نشبت حول الأصول والممتلكات المفقودة. ولكن طلب ميلر قوبل بالرفض، ليحظى لاحقـاً بـدعـم قــوي مـن جانب جهاز الأمن الاتحادي، والذي تمثل فيما تمثل في اعتقال كبار مديري شركة سيبور بتهم جنائية، الأمر الذي ساعده على حسم الخلافات التجارية بما يرضي شركة غازبروم كل الرضا؛ وأسهم في الوقت نفسه في بلورة “ثقافة تجارية جديدة” داخل الشركة تمحورت حول انتزاع “عائدات” سياسية من خلال بسط الهيمنة ذات الطابع الاحتكاري، وخفض مرتبة ” قيم ومثل ” معينة مثل التنافسية، وتحقيق الكفاءة بأقل قدر من التكاليف، بل وحتى الربحية) إلى مسائل ذات مستوى أدنى من حيث الأهمية. وباتت القرارات، التي تتخذ على أرفع مستويات إدارة الشركة وأكثرها انغلاقاً، تنفذ بالسرعة والقسوة التي تنفذ بها “العمليات الخاصة”؛ وأقربها عهداً طرد نائب الرئيس التنفيذي ألكسندر ريازانوف في تشرين الثاني/ نوفمبر 2006. 220

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

 

تحميل القوة العسكرية وسياسة روسياpdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق