كتب روايات عربية

رواية زوجات ضائعات PDF

تحميل وقراءة رواية زوجات ضائعات PDF

Photo of رواية زوجات ضائعات PDF

ملخص رواية زوجات ضائعات PDF

تلخيص رواية زوجات ضائعات للكاتب إحسان عبد القدوس PDF :

رواية زوجات ضائعات يتميز الكاتب إحسان عبدالقدوس بالوصف الدقيق للشخصيات و سلاسة المعاني والاسلوب ودقة التصوير للأحداث ونجد ان معظم كتبه و رواياتة كتب في فترت الستينات ولكن نجد معظمها يحمل جمال و سلاسة المعنى كالروايات المعاصرة فنجده هنا في رواية زوجات ضائعات وصف الشخصيات والأحداث بدقة رائعة تحكي عن الخيانة الزوجية وعن أسبابها و حيث تكلم إحسان عبد القدوس عن امراءه تعيش مع زوجها في بلاد اجنبيه ويهملها الزوج وتلجا الي رجل اخر و تدور في دائرة الخيانة

هيا بنا لنقراء رواية زوجات ضائعات

نبذه عن كاتب رواية زوجات ضائعات :

احسان محمد عبد القدوس، واحد من اهم كتاب والروائيين العرب وتعتبر رواياته من اشهر الروايات المصرية، ولد في الاول من يناير سنه 1919، وقد تعلم حتى التحق بكلية الآداب جامعة القاهر، واشتهر بكتاباته وروايات في مجالات مختلفة كالسياسة والرومانسية والحرية، وله روايات كثيره أصبحت افلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية، ويعتبر احسان عبدالقدوس واحد من اهم الكُتاب المصرين الذين وصلوا للعالمية و ذلك عن طريق رواياتهم المشهوره والتي قد تم ترجمتها الي لغات عديده، و قد حصل احسان عبدالقدوس علي جوائز عديده، وكانت الجائزة الأولى له عن روايته دمى ودموعي وابتسامتي، ثم حصل على جائزه احسن قصة فلم سينمائي عن روايته الرصاصة لا تزال في جيبي، وقد تم منحه من قبل الرئيس جمال عبدالناصر وسام الاستحقاق من الدرجة الاولي، وقد منحه الرئيس محمد حسني مبارك وسام الجمهورية، وجائزة الدولة التقديرية للأدب

وكانت اهم اعماله: لا انام، في بيتنا رجل، لن اعيش في جلباب ابي، دمى ودموعي وابتس، لا تطفئ الشمس، الطريق المسدود

توفي احسان عبد القدوس سنة 1990، وذلك عن عمر يناهز 71 عام، وقد تركت ثروه كبيره م الكتب والروايات للأدب المصري والعالمي

رواية زوجات ضائعات إحسان عبدالقدوس

اقتباسات من رواية زوجات ضائعات للكاتب إحسان عبد القدوس PDF :

  1. ان الطلاق ليس سهلا… انه خدش في جسم الحياة يبقى طول العمر ….”
  2. إنه نام معها كأنه يؤدي تمرين رياضية تفرضه عليه طبيعته أو تفرضه عليه الواجبات الزوجية .. إلى أن وجدت نفسها مرة وزوجها فوق جسدها تغمض عينيها وتضم السلسلة الذهبية بين أصابعها وتتخيل عادل .. أن عادل هو النائم معها . هكذا كان يتحسسها .. وهكذا كان يقبلها .
  3. تعيش لحظات في حبها وخيالها الذي لا يريد أن يكبر ولا أن يتغير .. ومهما تباعدت الشهور فهي تجد نفسها تجلس .. وهي تذكر منذ وصلت كندا وإحساسها بزوجها لم يتغير .. إنهما زوج وزوجة .. هذا هو كل شيء .. وهذا ما يحكم كل حياتهما معا عندما ينام معها ويأخذها .. إنها تعطيه جسدها كأنها تدفع فاتورة حساب البقال ..
  4. حتى لا يخشى أن يقع خطابه في يد زوجها ولكنه لم يكتب لها .. وابتسحت في حسرة .. هذه طبيعة عادل إنه يعيش الواقع ولا يستطيع أن يعيش الخيال .. وربما يخاف أن يؤثر عليها خطاباته فتطلق حبها وخيالها إلى حد أن تترك زوجها وتعود إليه في مصر .. إنه يحميها من حبها .. ورغم ذلك ، فهي ترتاح وهي تكتب له حتى ولو لم يرد عليها ..

يمكنك ايضا قراءة وتحميل :

رواية الهزيمة كان اسمها فاطمة

تحميل رواية زوجات ضائعات PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق