كتب روايات عربية

رواية زولو للكاتب أحمد خالد توفيق PDF

تحميل وقراءة رواية زولو للكاتب أحمد خالد توفيق PDF

Photo of رواية زولو للكاتب أحمد خالد توفيق PDF

ملخص رواية زولو للكاتب أحمد خالد توفيق PDF

ملخص رواية زولو للكاتب أحمد خالد توفيق:

من كتب الروايات العربية رواية زولو للكاتب أحمد خالد توفيق، تقول له (أونوابا) :
إنهم أشرس المقاتلين طرا لا تكسب عداوتهم أبدا .. كن صديقهم يعطوك كل شيء…… زولـو… كانوا نموذجا للقوة والعنفوان .. أجسامهم الصلبة السوداء مبللة بالعرق في ضوء اللهب ، بينما المنشدون يرددون :عار على الجبان الذي يظل في کوخه حتى يحترق .. أخرج وقاتل .. هيه هيه ی ی ی ی یی ! … أولاكتينا القزم و(إنتولو) السحلية الشبيهة بالإنسان .. وتيكولوشي الذي هو نصف إنسان . . له رجل واحدة وذراع واحدة .. لو هزمه إنسان لعلمه كل أسرار السحر… لكن من المستحيل للأسف أن يحدث هذا ..هل سمعتم أشياء كهذه من القبائل ؟ إننا اليوم نحكي عن  الزولو فلا غرابة في أن أسترجع بعض أساطير الزولو .. لكنني اليوم لن أحكي أساطير .. والآن .. هل جئتم جميعا ؟ هل أحضرتم لي السعوط والتبغ ؟ جميل .. جميل .. هناك عادة تعلمتها هي مضغ البن .. تعلمتها من رجل أبيض ووجدتها ممتعة . . في الليلة القادمة هاتوا لي بعض البـن هه ؟ لا تنسوا ذلك ..فليجلس الأطفال على غصون هذه الشجرة القريبة ، ولتجلس النساء في الدائرة الخارجية أما الرجال فهم امامي متسعة عيونهم متقطعة أنفاسهم إن ( مزي ) سيحكي لكم قصة أخرى .. ، سيخوض بنا الكاتب بهذه الرواية (وهي العدد الثالث والثلاثون من سلسلة سفاري) في غمار هذا الموضوع المشوق مستخدما أسلوبه الرائع كما عودنا، وهذا ملخص رواية زولو …أتمنى لكم قراءة ممتعة.

 

نبذة عن كاتب رواية الوباء:

أحمد خالد توفيق فراج، ولد في العاشر من يونيو عام (م1962) بمدينة طنطا محافظة الغربية وتوفي في الثاني من أبريل عام (م2018)، لقب بالعراب، مؤلف وطبيب بشري مصري يعد أول الكتّاب العرب في أدب الرعب ويعد من أشهرهم في مجال أدب الشباب (جعل الشباب يقرأون). بداية الرحلة كانت مع سلسلة (ما وراء الطبيعة) واشتهرت وحققت نجاحا كبيرا ولكنه بالطبع واجه صعوبات في بداية الأمر كادت أن توقفه عن الإكمال في بداية المشوار، ثم قام بكتابة سلسلة فانتازيا وسفاري، ومؤلفات أخرى مثل (قصاصات قابلة للحرق) و (عقل بلا جسد) وأعمال أخرى كثيرة جعلته من أشهر الكتّاب العرب.

اقتباسات من رواية الوباء:

  • … السبب هو الفقر .. هنا طبقتان ، إحداهما فاحشة الثراء والأخرى بالغة الفقر .. بينما ( الفلتر ) المدعو بالطبقة الوسطى لا وجود له تقريبا .. أنت تعرف دور قضبان ( الجرافيت ) في المفاعلات النووية .. إنها تحمي المفاعل من السخونة الزائدة . . هنا لا يوجد جرافيت ولا طبقة وسطى .. الخلاصة هي ألا تجول وحدك في الشوارع قرب المساء ولا تثق بمن يعرض عليك خدماته .. هل تتعاطى أقراص الوقاية من الملاريا ؟ وهل تعرف سبل الوقاية من مرض النوم ؟ جميل .. جميل .. صالاداشي…..كان ( علاء ) ذكيا فلم يتوقف عند لفظة صالاداشي هذه إنما أضافها للقاموس على الفور . فمعناها حتما هو ( في حفظ الله ) أو ( وداعا ) بلغة الزولو …هكذا خرج ( علاء ) يتفقد الوحدة ..ما أغرب العلاقات البشرية ! ها هي ذي الوجوه من حوله صناديق مغلقة .. لا يعرف عن أصحابها شيئا .. إن هي إلا أيام ويفتح الستار عن المحتوى الإنساني الثري لكل واحد .. هذا شرير .. هذا رائع .. هذا مختل .. ذات الشعور الذي يشعر به عندما كان يدخل فيلما سينمائيا في منتصفه في إحدى دور السينما التي تعيد الأفلام .. يبدأ في رؤية وجوه لا يعرف عنها شيئا وعلاقات يجهلها تماما .. ثم يرى الفيلم من جديد فيضع كل قطعة من اللغز في مكانها .. هناك وجوه سوف يبكي لفراقها ووجوه سوف يرقص طربا لوداعها .
  • … من اللحظة الأولى أدرك علاء أنه سيحب هذا الرجل . . فهو ظريف لا يتكلف . . إنه كتلة من العواطف الحارة والاندفاع .. هذا لسبب بسيط طبعا هو أنه اسكتلندي وليس بريطانيا . . هذه ال( ماك ) تعلن ذلك بوضوح ، دعك من لهجته ، وإن كانت إنجليزية ….علاء لا تسمح له بتمييز اللهجات …سأله الرجل وهو يرافقه إلى مكتب صغير على مدخل عنبر واسع :كيف الأحوال هناك في الغرب ؟ ( الكاميرون ) ! لا بأس .. الملاريا عنيفة جدا .. لكنها تستجيب للكلوروكين .. هذه نعمة لا تجدها في باقي العالم، ثم راح يسأل ( علاء ) عن بلده وعن أسرته .. واقتاده إلى القبر ليقدم له الموجودين .. خليطا من الجنسيات كما في سافاري في كل مكان . . هناك طبيبة مجرية . . طبيب أسباني .. ممرضة فلبينية .. ممرضة من الزولو… ممرضات تشيكيات ..هذه هي عنابر الإيدز .. وهذا يختلف عن مرض HIV طبعا . . نحن الآن في مرحلة فقدان المناعة ، عندما يتحول المريض إلى شيء مهدد بالموت لأي سبب .. أنتم لا تتابعون قصص ( علاء ) كلها، ولو فعلتم لوجدتم أنه مر بقصة كاملة مع هذا الداء الوبيل، القمر الآن يبدو قريبا جدا واضحا ..من الواضح أن منتصف الليل قد ولى .. يجب أن أصمت الآن لتناموا قليلا، لكن موعدنا مساء الغد لأستكمل لكم القصة . .
يمكنك أيضا تحميل وقراءة:
لماذا جنت الأبقار PDF

تحميل رواية زولو للكاتب أحمد خالد توفيق PDF

الاستماع الي رواية زولو للكاتب أحمد خالد توفيق PDF مقروء

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق