روايات رعب

رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38) pdf

تحميل وقراءة رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38) pdf

رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38)

ملخص رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38) pdf

ملخص عن كتاب رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38):

كريج فتى لطيف ومهذب ولطيف، لكن مشكلته أنه يعتقد أنه جبان وهو على العكس تماماً، فهو جريء وشجاع، لكن مضايقات أصدقائه ومحاولاتهم لإخافته جعلتهم يعتقدون أنه جبان هل سيتمكن كريج من تغيير وجهة نظر أصدقائه ويثبت لهم أنه جبان؟ شجاع حقًا، هذا ما ستعرفه عندما تقرأ هذه القصة.

وهذا ملخص رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38)

 

نبذة عن كاتب رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38):

روبرت لورانس ستاين (من مواليد 8 أكتوبر 1943)، المعروف أحيانًا باسم جوفيال بوب ستاين وإريك أفابي، هو روائي أمريكي وكاتب قصة قصيرة ومنتج تلفزيوني وكاتب سيناريو ومحرر تنفيذي يشار إلى ستاين باسم “ستيفن كينج” أدب الأطفال هو مؤلف مئات روايات الرعب الخيالية، بما في ذلك كتب سلسلة Fear Street، Goosebumps، The Rotten School، Mostly Ghostly، وThe Nightmare Room تشمل بعض أعماله الأخرى ثلاثية Space Marines، وكتابين عن ألعاب التنصت، وعشرات كتب النكتة اعتبارًا من عام 2008، باعت كتب شتاين أكثر من 400 مليون نسخة

ولد شتاين في 8 أكتوبر 1943 في كولومبوس، أوهايو، وهو ابن لويس شتاين، موظف الشحن، وآن فينشتاين نشأ وترعرع في بيكسلي، أوهايو ينحدر من عائلة يهودية بدأ الكتابة في سن التاسعة، عندما وجد آلة كاتبة في العلية، ثم بدأ بكتابة القصص وكتب النكتة بحسب الفيلم الوثائقي حكايات من القبو: من الكتب المصورة إلى التلفزيون، قال روبرت لورانس ستاين إنه يتذكر قراءة الكتب المصورة سيئة السمعة “حكايات من القبو” عندما كان شابًا، والتي اعتبرها أحد مصادر إلهامه تخرج من جامعة ولاية أوهايو عام 1965 بدرجة بكالوريوس في الآداب في اللغة الإنجليزية أثناء وجوده في جامعة ولاية أوهايو، قام روبرت لورانس ستاين بتحرير مجلة الفكاهة بجامعة ولاية أوهايو The Sundial لمدة ثلاث من السنوات الأربع التي قضاها هناك انتقل لاحقًا إلى مدينة نيويورك لمتابعة حياته المهنية ككاتب

اقتباسات من رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38):

  • جلست خلف عجلة القيادة ، وما زلت ألهث بحثا عن هواء أتنفسه بدأ جسمى كله يهتز ويرتعش سألت نفسي هل قمت بذلك بالفعل؟

    _رفعت نفسى وأنا أشعر بالدوار وخرجت من السيارة بيدى على جبهتي كانت لا تزال تؤلمني من الارتطام بالحاجز الزجاجي أحاط الأولاد بالسيارة والجميع يتحدثون في وقت واحد ، والجميع يحدقون البصر في وهرعت المرأة إلى تحتضن طفلها قالت المرأة وهي تؤكد : هذا أشجع شخص رأيته في حياتي حضنتني بيدها الخالية وقالت : «أنت يطل!شعرت بوجهی یزداد احمراراً ، وعرفت أن وجهي كان يحمر خجلا أنا ؟ بطل ؟ بدأ بعض الأولاد يهتفون وربت أحدهم على ظهري كانت الدموع تنهمر على وجه المرأة فسرت ما حدث قائلة : خرجت من السيارة لأرسل خطاباً بالبريد لم أر السيارة وهي تنحدر إلى أسفل التل كادت تكون مأساة تمتمت : «يبه أظن لم أعرف ما أقول

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل رواية سفاح المعسكر (صرخة الرعب 38) pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق