abc
كتب روايات عربية

رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس PDF

تحميل وقراءة رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس PDF

Photo of رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس PDF

ملخص رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس PDF

تلخيص رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس PDF :

رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس يتميز الكاتب إحسان عبدالقدوس بالوصف الدقيق للشخصيات و سلاسة المعاني والاسلوب ودقة التصوير للأحداث ونجد ان معظم كتبه و رواياتة كتب في فترت الستينات ولكن نجد معظمها يحمل جمال و سلاسة المعنى كالروايات المعاصرة فنجده هنا في رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس وصف الشخصيات والأحداث بدقة رائعة عباره عن روايه تعالج بعض المشاكل التي تحدث في مجتمعنا عباره عن ٢١ قصه صغيره

هيا بنا لنقراء رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس

نبذه عن كاتب رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس :

احسان محمد عبد القدوس، واحد من اهم كتاب والروائيين العرب وتعتبر رواياته من اشهر الروايات المصرية، ولد في الاول من يناير سنه 1919، وقد تعلم حتى التحق بكلية الآداب جامعة القاهر، واشتهر بكتاباته وروايات في مجالات مختلفة كالسياسة والرومانسية والحرية، وله روايات كثيره أصبحت افلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية، ويعتبر احسان عبدالقدوس واحد من اهم الكُتاب المصرين الذين وصلوا للعالمية و ذلك عن طريق رواياتهم المشهوره والتي قد تم ترجمتها الي لغات عديده، و قد حصل احسان عبدالقدوس علي جوائز عديده، وكانت الجائزة الأولى له عن روايته دمى ودموعي وابتسامتي، ثم حصل على جائزه احسن قصة فلم سينمائي عن روايته الرصاصة لا تزال في جيبي، وقد تم منحه من قبل الرئيس جمال عبدالناصر وسام الاستحقاق من الدرجة الاولي، وقد منحه الرئيس محمد حسني مبارك وسام الجمهورية، وجائزة الدولة التقديرية للأدب

وكانت اهم اعماله: لا انام، في بيتنا رجل، لن اعيش في جلباب ابي، دمى ودموعي وابتس، لا تطفئ الشمس، الطريق المسدود

توفي احسان عبد القدوس سنة 1990، وذلك عن عمر يناهز 71 عام، وقد تركت ثروه كبيره م الكتب والروايات للأدب المصري والعالمي

رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس

اقتباسات من رواية شفتاه للكاتب إحسان عبدالقدوس PDF :

  1. وجاءت مرة إلى البيت ، ولم يكن فيه أحد إلا أنا .. خرجت أمي واخوتی .. وربما تعتقد اني تعمدت أن أبقى في البيت وحدی .. لايهم .. اعتقد ما تعتقده .. المهم اننا وجدنا أنفسنا وحيدين في البيت .. وحاولنا أن نتحدث كعادتنا ..
  2. وبدأت فكرة الزواج تراودني .. ولكني كتمتها عنها .. وأخذت أمهد لها .. الفكرة الزواج .. فدعوتها إلى بيتي لتتعرف إلى أمي وإلى اخوتي البنات .. وأحبتها أمي ، وأصبحت صديقة لإخوتي .. وبدأت تزورنا كثيرا .. وبلا موعد .. ورأتني كما أنا في بیتی ..
  3. ویدی دائما في يدها .. وعينا في عينيها .. وابتسامتى تشرب من ابتسامتها .. وحديثنا لا ينقطع .. ونظل سويا حتى الساعة الخامسة ، وأحيانا إلى السابعة .. ثم تعود إلى بيتها .. وبمجرد أن ينام أهلها تتصل بي في التليفون ونظل نتحادث حتى الثالثة أو الرابعة صباحا .. من أين كنا نأتي بكل هذا الكلام ؟

يمكنك ايضا قراءة وتحميل :

رواية التجربة الأولى

تحميل رواية شفتاه لإحسان عبدالقدوس PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق