كتب روايات عربية

رواية صفر صفر سبعة PDF

تحميل وقراءة رواية صفر صفر سبعة PDF

Photo of رواية صفر صفر سبعة PDF

ملخص رواية صفر صفر سبعة PDF

ملخص رواية صفر صفر سبعة للكاتب أحمد خالد توفيق:

من كتب الروايات العربية رواية صفر صفر سبعة للكاتب أحمد خالد توفيق،..
اسمه هو (بوند) . (جيمس بوند) إنه .. يقتلهم .. يسحقهم.. يدمرهم ..يكشف خططهم… إنه غير معقول..
صحيح أنه مستفز قليلا ، صحيح أنه يعرف كل شيء .. ، لكنه مسلّ ولا أحد ينكر ذلك .. ، واليوم نذهب في مغامرة جديدة تحمل الطابع الذى لا يمحى بسهولة للعميل البريطاني ( 007 ) .. فلا تدعوها تفتكم.، سيخوض بنا الكاتب بهذه الرواية (وهي العدد الثالث من سلسلة فانتازيا) في غمار هذا الموضوع المشوق مستخدما أسلوبه الرائع كما عودنا، وهذا ملخص رواية صفر صفر سبعة …أتمنى لكم قراءة ممتعة.

 

نبذة عن كاتب رواية صفر صفر سبعة:

أحمد خالد توفيق فراج، ولد في العاشر من يونيو عام (م1962) بمدينة طنطا محافظة الغربية وتوفي في الثاني من أبريل عام (م2018)، لقب بالعراب، مؤلف وطبيب بشري مصري يعد أول الكتّاب العرب في أدب الرعب ويعد من أشهرهم في مجال أدب الشباب (جعل الشباب يقرأون). بداية الرحلة كانت مع سلسلة (ما وراء الطبيعة) واشتهرت وحققت نجاحا كبيرا ولكنه بالطبع واجه صعوبات في بداية الأمر كادت أن توقفه عن الإكمال في بداية المشوار، ثم قام بكتابة سلسلة فانتازيا وسفاري، ومؤلفات أخرى مثل (قصاصات قابلة للحرق) و (عقل بلا جسد) وأعمال أخرى كثيرة جعلته من أشهر الكتّاب العرب.

اقتباسات من رواية صفر صفر سبعة:

  • … ماذا يحدث هنا ؟ وتوالت الأسئلة ماذا يحدث هنا ؟ متدرجة حسب التسلسل الوظيفي للرتب .. حتى انتهى الأمر بأصغر بحار.. – ماذا يحدث هنا ؟ لا أدري !.. يبدو أن حاملة الطائرات قد فقدت وزنها!!
    ومشى (بوند) جوار حاجز السفينة يرمق البحر من أسفل، كان الظلام يغمر صفحة المياه . . لكنه أمر بتسليط كشافات ال (سبوت لايت) التي تتميز بأن ضوءها لا يتبدد مهما بعدت المسافة . . أمر بتسليطها لمسح صفحه الماء، وعبر شعاع الضوء المتلألئ فوق الأمواج ، رأى الرجال زورقا يبتعد على عجل وكان من فيه قد قاموا بمهمتهم – أطلقوا النيران على هذا الزورق ! وشرعت كل أنواع المدفعية تهدر فوق حاملة الطائرات ، امتثالا لأوامر القبطان .. لكن الزورق كان….قد ابتعد كثيرا وهم أيضا كانوا قد ابتعدوا كثيرا – فلتلحق به طائرات المطاردة ! لكن (بودر) أوقفه بحركة صارمة . وقال وهو يشعل لفافة تبغ بقداحته الذهبية : – لا داعي لذلك . لقد ابتلع (الإصبع الذهبي) سمكة (الرنجة الحمراء) ، ونحن – يقينا – نعرف أنا ذاهبون إلى رأس الأفعى .. فلن نضيع وقتنا مع الذيول…….
  • … وهنا دوی صوت (راجا) الغليظ قادما من علٍ :
    هاتوا لي هذا الرجل حالا!!.
    في اللحظة التالية رآه ( بوند ) يشير باتجاه ( عبير ) – لكنه لم يكن واثقا تماما من ذلك .. فأشار إلى نفسه :
    هل تعنیني أنا ؟!
    لا … أيها الأحمق .. هذا الرجل .. هذا ؟ أشار رجل آخر إلى نفسه :أنا ؟!
    – لا . . .
    – إذن أنا ؟
    – لا . . .
    ثم إن ( راجا ) صاح وقد نفد صبره :
    – سآتي به أنا من أذنيه وسأطيح رقبته بسيفي ووثب كالقرد بالشقالات _معذرة أعني الثقالات حتى وصل إلى الجسر حيث وقف (بوند) وعبير وأخرج سيفه العملاق المرعب ورفعه في الهواء .. وباليد الأخرى أمسك بتلابيب عبير صائحا : – إنه أنت ولا أحد سواك .. أنت يا حمّال !!!
يمكنك أيضا تحميل وقراءة:
رواية حكايات من والاشيا PDF

تحميل رواية صفر صفر سبعة PDF

الاستماع الي رواية صفر صفر سبعة PDF مقروء

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق