كتب روايات عربية

رواية على مقهى في الشارع السياسي PDF

تحميل وقراءة رواية على مقهى في الشارع السياسي PDF

Photo of رواية على مقهى في الشارع السياسي PDF

ملخص رواية على مقهى في الشارع السياسي PDF

تلخيصرواية على مقهى في الشارع السياسي للكاتب إحسان عبد القدوس PDF :

رواية على مقهى في الشارع السياسي يتميز الكاتب إحسان عبدالقدوس بالوصف الدقيق للشخصيات و سلاسة المعاني والاسلوب ودقة التصوير للأحداث ونجد ان معظم كتبه و رواياتة كتب في فترت الستينات ولكن نجد معظمها يحمل جمال و سلاسة المعنى كالروايات المعاصرة فنجده هنا في رواية على مقهى في الشارع السياسي وصف الشخصيات والأحداث بدقة رائعة وهي عبارة عن حوار على مقهى شعبي بين شاب ورجل مسن يشاركون آرائهم المختلفة في أسلوب سلس من إحسان عبد القدوس

هيا بنا لنقراء رواية على مقهى في الشارع السياسي

نبذه عن كاتب رواية على مقهى في الشارع السياسي :

احسان محمد عبد القدوس، واحد من اهم كتاب والروائيين العرب وتعتبر رواياته من اشهر الروايات المصرية، ولد في الاول من يناير سنه 1919، وقد تعلم حتى التحق بكلية الآداب جامعة القاهر، واشتهر بكتاباته وروايات في مجالات مختلفة كالسياسة والرومانسية والحرية، وله روايات كثيره أصبحت افلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية، ويعتبر احسان عبدالقدوس واحد من اهم الكُتاب المصرين الذين وصلوا للعالمية و ذلك عن طريق رواياتهم المشهوره والتي قد تم ترجمتها الي لغات عديده، و قد حصل احسان عبدالقدوس علي جوائز عديده، وكانت الجائزة الأولى له عن روايته دمى ودموعي وابتسامتي، ثم حصل على جائزه احسن قصة فلم سينمائي عن روايته الرصاصة لا تزال في جيبي، وقد تم منحه من قبل الرئيس جمال عبدالناصر وسام الاستحقاق من الدرجة الاولي، وقد منحه الرئيس محمد حسني مبارك وسام الجمهورية، وجائزة الدولة التقديرية للأدب

وكانت اهم اعماله: لا انام، في بيتنا رجل، لن اعيش في جلباب ابي، دمى ودموعي وابتس، لا تطفئ الشمس، الطريق المسدود

توفي احسان عبد القدوس سنة 1990، وذلك عن عمر يناهز 71 عام، وقد تركت ثروه كبيره م الكتب والروايات للأدب المصري والعالمي

رواية على مقهى في الشارع السياسي إحسان عبدالقدوس

اقتباسات من رواية على مقهى في الشارع السياسي للكاتب إحسان عبد القدوس PDF :

  1. لا تحيرني اكثر ! . إن رئيس الدولة في مصر ليس مجرد رمز الثورة . إنه رئيس يحكم ويتحمل مسئولية الحكم ؛ ولا يمكن أن يحكم الرئيس من خلال اليمين واليسار والوسط
  2. لا تخلط بين النظم ! . إن ثورة تيتو قام بها حزب . ولكن ثورة ۲۳ يوليو لم يقم بها حزب . ولهذا فالرئيس يحتفظ بشخصية الثورة حتى يحتفظ بقوة استمرارها .
  3. قال العجوز : – المفروض أن رئيس الدولة مسئول عن النظام السياسي كله ولا شك أن حزب الأغلبية هو الذي يمثل رئيس الدولة .. ولا تنس أن السيدة جيهان السادات انضمت لحزب الوسط .. أقصد حزب مصر العربي الاشتراکی

يمكنك ايضا قراءة وتحميل :

رواية لا تتركوني هنا وحدي

تحميل رواية على مقهى في الشارع السياسي PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق