كتب الأدب العربيكتب روايات عربية

رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF

تحميل و قراءة رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF

Photo of رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF

ملخص رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF

ملخص رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF ضياء الفاخوري

تلخيص رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF

  • رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF للكاتب ضياء الفاخوري و هي رواية من الأدب البوليسي عنوانها السر يكٌشف حيث أصبح عدد القتلى في الجزء الأول لأكثر من مائة قتيل في بضعة جرائم و لا يعلم من التالي و تبدأ بالضحية الجديد “تيسير” الذي توفي والده من فترة قريبة أيضا في الديوان على يد القاتل نفسه, ثم يليه مصرع محمود في الغابة و بعد منتصر و باقي أفراد المجموعة العشرة, و بالبحث عن القاتل تظهر براءة مي لكن أين هي؟الكثير من الأحداث المشوقة نتابعها في الرواية.

اقتباسات من رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF

  • “صرخات حطمت الهدوء في منتصؾ تلك الليلٌة الماطرة , وعلت على انفجارات الرعد المتتاليةٌ , ومن ثم تستيقٌظ المدينٌة مرة أخرى على ضربة خاطفة جديدٌة , نفذها شبح غامض في منتصؾ الظلام كالعادة , ضربة جديدٌة موجهة نحو العائلة نفسها .. ولكن هذه المرة مختلفة تماماً عن سابقاتها , فالضحيةٌ (تيسٌيرٌ) لم يقٌتل بالرصاص, لكنه قتل بطريقٌة أبشع بكثيرٌ , طريقٌة لم يكٌن الهدف منها الا التعذيبٌ , جثة مغطاة بجروح عميقٌة , طعنات عشوائيةٌ , دماء ف كل مكان , و أخيرٌاً .. رأسه
    فصل عن جسده .. بواسطة أداة حادة , كل هذا جرى في غرفة هذا الشاب في ضواحي المدينٌة في منتصف الليلٌ , وبواسطة سلاح رهيبٌ لم يتٌعرف أفراد الشرطة عليهٌ أبداً , بل لم يعٌرفوا أبداً سلاحاً صنعه بنو البشر مٌكنه تشويهٌ الجثة بهذا الشكل وبهذه السرعة , ربما هو أقرب ما كٌون للسيف , و يبٌقى السؤال الذي يحٌيرٌ الجميعٌ كالعادة : من فعل ذلك ؟
    هذه ليسٌت طريقٌة بشريةٌ في القتل .. أبداً , ولماذا هذا الشخص تحديدٌاً ,لماذا هذه العائلة وبهذه الطرق المروعة ؟ بلا شك لقصتنا بقيةٌ ولأسئلتنا إجابات ,ولا بد للحقيقٌة أن تكشف مهما طال زمن ضياٌعها .”

اقرأ المزيد رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الأول PDF

اقرأ أيضا كتب التنمية الذاتية

تحميل رواية عندما يصبح الانتقام عدالة الجزء الثاني PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق