abc
كتب روايات عربية

رواية لماذا جنت الأبقار PDF

تحميل وقراءة رواية لماذا جنت الأبقار PDF

Photo of رواية لماذا جنت الأبقار PDF

ملخص رواية لماذا جنت الأبقار PDF

ملخص رواية لماذا جنت الأبقار للكاتب أحمد خالد توفيق:

من كتب الروايات العربية رواية لماذا جنت الأبقار للكاتب أحمد خالد توفيق، لماذا جنت الأبقار؟ كانت هذه المرأة تجلس في سريرها شاخصة البصر إلى الأمام .. لا أستطيع أن أقدر عمرها لكنها ليست مسنة كثيرا ..شعرها منتشر ثائر وثياب المستشفى التي ترتديها قذرة متسخة… في عينيها تلك النظرة التي تراها مرارا .. نظرة جهاز الكمبيوتر – لو تتخيل معي شيئا كهذا-.. الذي فقد قرصه الصلب .. إنها واعية لكن لا نفع لوعيها هذا… ولا تعرف ما يجب أن تفعله به…، سيخوض بنا الكاتب بهذه الرواية (وهي العدد الثاني والثلاثون من سلسلة سفاري) في غمار هذا الموضوع المشوق مستخدما أسلوبه الرائع كما عودنا، وهذا ملخص رواية لماذا جنت الأبقار…أتمنى لكم قراءة ممتعة.

 

نبذة عن كاتب رواية لماذا جنت الأبقار:

أحمد خالد توفيق فراج، ولد في العاشر من يونيو عام (م1962) بمدينة طنطا محافظة الغربية وتوفي في الثاني من أبريل عام (م2018)، لقب بالعراب، مؤلف وطبيب بشري مصري يعد أول الكتّاب العرب في أدب الرعب ويعد من أشهرهم في مجال أدب الشباب (جعل الشباب يقرأون). بداية الرحلة كانت مع سلسلة (ما وراء الطبيعة) واشتهرت وحققت نجاحا كبيرا ولكنه بالطبع واجه صعوبات في بداية الأمر كادت أن توقفه عن الإكمال في بداية المشوار، ثم قام بكتابة سلسلة فانتازيا وسفاري، ومؤلفات أخرى مثل (قصاصات قابلة للحرق) و (عقل بلا جسد) وأعمال أخرى كثيرة جعلته من أشهر الكتّاب العرب.

اقتباسات من رواية لماذا جنت الأبقار:

  • … كانت حياته تمضي على وتيرة واحدة .. في الصباح المدرسة وبعد الظهر يقف مع أمه في ذلك المتجر الصغير لبيع الخضراوات في (أنجاوانديري) ، ثم يظفر بساعات من اللعب في الليل… هذه الساعات كان يطيلها بالسهر… إلا أن الحياة لم تعد كما كانت .. إنه ذلك المرض الغريب الذي حل بأمه .. وهو لم يكن يؤمن بالأطباء ، لكنه كذلك كان لا يؤمن بالسحرة .. وإن المرأة التي لم تتعد منتصف العمر مصابة بخرف لا شك فيه . . إنها تنسى كل شيء بسهولة تامة . . لا تذكر أي شيء بعد ربع ساعة .. إنها خرقاء .. تمشي مترنحة كأنها دن ثقيل .. إنها عصبية لا تكف عن الصراخ كالأطفال .. إنها قذرة جدا .. لم تعد تستحم كعادتها ولا تستبدل ثيابها التي كانت زاهية فصارت بلون التراب .. كانت متدينة تصلي دائما أمام الأيقونة المعلقة في الكوخ ، لكنها لم تعد تبالي بهذا على الإطلاق.. كان هذا يثير قلقه وتوتره .. كان يعرف أن الأمور تسوء لكنه لا يعرف السبب بالضبط .. فقط كان يدرك أن حياته على عتبة الانتقال لمرحلة أخرى .. لن تظل الأمور كما هي .. ستجن المرأة أو تموت .. وعندها سيكون عليه أن يواجه الحياة وحيدا .. الحياة التي تتثاءب کوحش يستعد للانقضاض عليه ..
  • … لم يكن هناك إلا صوت كلب ينبح رائحة الليل الإفريقي الخليط من عطر ألف زهرة وأنفاس ألف وحش وعبق ألف عشب سحري يحرق في ألف قرية .. هذا الليل يتسرب إلى منخريه الواسعين .. يشهق بعمق ليحبس الهواء في رئتيه .. ثم يمشي في الظلام…
    إنه الآن يقف قرب المزرعة .. هذه من معالم عالمه… ويعتبرها الناس هنا محطة مهمة من محطات العربات ..
    كان الظلام دامسا بالداخل لكنه استطاع أن يتبين أن هناك مجموعة من الناس قرب السور الذي يشبه السياج . ثمة عدد من الرجال – حوالى أربعة أو خمسة – يلتفون حول بقعة بعينها من الأرض .. لم يتبين وجوههم لكنه قدر إنهم على الأرجح من رجال المزرعة .. ولم يتبين ما يقومون به إلا عندما رأی رفشا في يد أحدهم .. إنهم يهيلون التراب على حفرة ..
    أم قبر ؟
    كان المشهد غريبا بالفعل .. مثيرا للفضول عندما يحفر الرجال الأرض في هذه الساعة المبكرة من الصباح فالأمر جدير بالتقصي .

 

يمكنك أيضا تحميل وقراءة:
رواية الحادث PDF

تحميل رواية لماذا جنت الأبقار PDF

الاستماع الي رواية لماذا جنت الأبقار PDF مقروء

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق