كتب اسلامية

كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF

تحميل و قراءة كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF

كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF

ملخص كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF

تلخيص كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF :

كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDFللكاتب محمد بن عبد الوهاب واحد من رواد النهضة الاسلامية الحديثة , كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF استخدم فيه الكاتب محمد بن عبد الوهاب  أساليب ومعاني واضحة لتيسير الفهم على القراء وتوصيل جميع المفاهيم بطريقة واضحة لإفادة جميع الفئات من قراءة الكتاب ,  وسيتضح لكم ذلك من خلال قرائتكم لكتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF.

هيا بما نقراء كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF

نبذة عن كاتب كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF :

مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَهَّابِ بنِ سُلَيْمَانَ التَّمِيْمِيُّ (1115 – 1206هـ) (1703م – 1791م) عالم دين سني حنبلي، يعتبره من مجددي الدين الإسلامي في شبه الجزيرة العربية حيث شرع في دعوة المسلمين للتخلص من البدع والخرافات ونبذ الشرك التي انتشرت في العهد العثماني.

ولد في العيينة وسط نجد سنة 1115 هـ الموافق من عام 1703، لأسرة ينسب إليها عدد من علماء الدين، كان جدُّه سليمان بن علي بن مشرف من أشهر العلماء في الجزيرة العربية في عصره، وكذلك كان والده عالمًا فقيهًا على مذهب الإمام أحمد بن حنبل وأحد القضاة المعروفين، فقد تولَّى القضاء في عدَّة جهات؛ مثل: العيينة وحريملاء، وكان عمُّه الشيخ إبراهيم بن سليمان من مشاهير العلماء في تلك البلاد.

مؤلفات للكاتب محمد بن عبد الوهاب

  • الأصول الثلاثة
  • التوحيد
  • كشف الشبهات
  • القواعد الأربع
  • أصول الإيمان
  • فضل الإسلام
  • مسائل الجاهلية
  • السيرة
  • الهدي النبوي

اقتباسات من كتاب أحاديث في الفتن والحوادث للكاتب محمد بن عبدالوهاب PDF :

  1.  فجاء رجل ليس له هجيري ( 1 ) إلا يا عبد الله بن مسعود ! جاءت الساعة . قال : فقعد وكان متكئاً ، فقال : إن الساعة لا تقوم حتى لا يقسم ميرات . ولا يفرح بغنيمة . ثم قال بيده : هكذا : ( ونحاها نحو الشام ) فقال : عدو يجمعون لأهل الإسلام . أو يجمع لهم أهل الإسلام ) . قلت : الروم تعني ؟ قال : نعم . قال : ويكون عند ذلكم القتال ردة شديدة ( 3 ) ، فيشترط المسلمون شرطة الموت ) ، لاترجع إلا غالبة ، فيقتتلون حتى يسموا . فيبقى هؤلاء وهؤلاء ، كل غير غالب وتفنى الشرطة ، فإذا كان يوم الرابع نهد إليهم بقية أهل الإسلام ، فيجعل الله الدائرة عليهم فيقتتلون مقتلة ، إما قال : لم ير مثلها وإما قال : لايرى مثلها ، حتى إن الطير لتمر بجنباتهم ( ۸ ) ، فما يخلفهم ( 9 ) حتى يخر ميتاً ، فيتعاد ( ۱٠ ) بنو الأب كانوا مائة فلا يجدون بقي منهم إلا الرجل الواحد ، فبأي غنيمة يفرح ، أو بأي ميراث يقسم ؟ فبينما هم كذلك إذ سمعوا بناس هم أكثر من ذلك . فجاءهم الصريخ ، إن الدجال قد خالفهم في ذراريهم ، فيرفضون

من خلال مكتبتكم المكتبة العربية للكتب يمكنكم تحميل وقراءة:


تحميل كتاب أحاديث في الفتن والحوادث PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق