كتب روايات عربية

كتاب أرخص ليالي PDF

تحميل وقراءة كتاب أرخص ليالي PDF

Photo of كتاب أرخص ليالي PDF
  • مؤلف الكتاب: يوسف إدريس
  • قسم الكتاب: كتب روايات عربية
  • لغة الكتاب: العربية
  • عدد الصّفحات: 156 صفحة
  • دار النشر: هنداوي
  • حجم الكتاب: 3.2 ميغابايت
  • ملف الكتاب: PDF
  • تبليغ حقوق الملكية: اضغط هنا

ملخص كتاب أرخص ليالي PDF

تلخيص كتاب أرخص ليالي للكاتب يوسف إدريس PDF:

كتاب أرخص ليالي للكاتب يوسف إدريس: والقصة هي أن عبد الكريم كاد أن ينتهي من الركعات الأربع حتى يخرج من المسجد ويدخل الممر الضيق ويده خلف ظهره و تنطبق على أختها في محنة”

انتهى اليوم في القرية عند صلاة العشاء ، لذلك بالكاد ينتظر الناس حتى تنتهي ركعاتهم بسرعة حتى يناموا عميقًا، بعد عمل طويل وشاق في الحقول.
ويتم الخلط بين العبد بين الرغبة في البقاء واقفا وجيبه فارغ وبين أن يعمل عملًا شاقًا ليجد المال، الليالي الرخيصة لا تساوي حتى كوب شاي ممزوج بالغبار في زاوية أحدهم، وفي النهاية لا يجد شيئًا غير ما فعله خلال تلك الليالي، استيقظ زوجته وطقطق أصابعه حتى يستنفد ما تبقى في جسده المتعب، لإحضار طفل سابع في حاجة إلى الكثير من الطعام والشراب. ويجمع يوسف إدريس في هذه النماذج الجماعية القصصية للمجتمع المصري، والتي تجمعها نفس المخاوف والمشكلات. هذا مضمون كتاب كتاب أرخص ليالي للكاتب يوسف إدريس

صدر كتاب أرخص ليالي للكاتب يوسف إدريس سنة 1954

محتويات كتاب أرخص ليالي للكاتب يوسف إدريس PDF:

  1. أرخص ليالي
  2. نظرة
  3. الشهادة
  4. على أسيوط
  5. أبو سيِّد
  6. ع الماشي
  7. الهجَّانة
  8. الحادث
  9. رهان
  10. 5 ساعات
  11. الأمنية
  12. أم الدنيا
  13. المُرجيحة
  14. المأتم
  15. حصة
  16. مشوار
  17. بصرة
  18. المكنة
  19. شغلانة
  20. مظلوم
  21. في الليل

اقتباسات من كتاب أرخص ليالي للكاتب يوسف إدريس PDF:

  1. بعد صلاة العشاء كانت خراطيمُ من الشتائم تتدفق بغزارة من فم عبد الكريم، فتُصيب آباءَ القرية وأمهاتِها، و تأخذ في طريقها الطنطاوي وأجداده.والحكاية أن عبد الكريم ما كان يخطف الأربع ركعات حتى تسلَّلَ من الجامع، ومضى في الزُّقاق الضيق، وقد لفَّ يدَه وراء ظهره، و جعلها تُطبِق على شقيقتها في ضيقٍ وتبرُّم، وأحنى صدره في تزمُّتٍ شديد، وكأن أكتافَه تنوء بحمل «البِشْت» الثقيل الذي غزله بيده من صوف النعجة.

    ولم يكتفِ بهذا، بل طوَى رقبته في عنادٍ وراح يشمشم بأنفه المقوس الطويل الذي كلُّه حُفَرٌ سوداء صغيرة، ويزوم، وقد أطبق فمَه، فانكمش جلدُ وجهه النحاسي الأصفر، ووازت أطرافُ شاربه قِممَ حواجبه التي كانت ما تزال مبللةً بماء الوضوء.

  2. والذي بَلْبل كيانَه، أنه ما إن دخل إلى الزُّقَاق، حتى ضاعت منه ساقاه الغليظتان المنفوختان، ولم يَعُدْ يعرف موضعَ قدمَيه الكبيرتَين المفلطحتين اللتين تَشقَّق أسفلُهما، حتى يكاد الشقُّ يبلع المسمار، فلا يبينُ له رأس.ارتبك الرجلُ رغم القسوة التي ضمَّ بها نفسَه؛ لأن الزُّقاق كان يمتلئ بصغارٍ كالفتافيت يلعبون و يصرخون، و يتسرَّبون بين رجلَيه، و يسرحُ واحدٌ من بعيد و ينطحه، و يشدُّ آخرُ «البشت» من و رائه، و يصيبه شقيٌّ بصفيحة في أُصبع قدمِه الكبير النافرة عن بقية أصابعه.

يمكنك ايضا تحميل وقراءة:
كتاب هارب من الأيام PDF

تحميل كتاب أرخص ليالي PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق