الأدب

كتاب الإسكندر الأكبر PDF

تحميل وقراءة كتاب الإسكندر الأكبر PDF

Photo of كتاب الإسكندر الأكبر PDF

ملخص كتاب الإسكندر الأكبر PDF

تلخيص كتاب الإسكندر الأكبر لمصطفى محمود

كما اعتدنا على كتابات الدكتور مصطفى محمود أنها تكون شيقة ومثيرة للاهتمام وتجذب القارئ؛ نحن اليوم على موعد مع كتاب من كتابات الدكتور مصطفى محمود وهو كتاب الإسكندر الأكبر وهو عبارة عن مسرحية:

تفتح أبواب الغرفة ويتدفق الجنود والضباط والقواد مع (أريادوس) على أكتافهم؛ الجميع يغني – يعيش أراديوس… يعيش الإمبراطور… يعيش الزعيم … مقدونيا للمقدونيين … لا يوجد دخلاء بعد اليوم، يقف أريادوس للتحدث والجميع صامتا !! سيدي الإمبراطور … الجنود الشجعان … أيها القادة الشجعان … اليوم يموت قائدنا المنتصر الإسكندر بطل مقدونيا المغوار … ويضع إمبراطوريته الشاسعة بين يديك لتكون أمينًا عليها … كل شبر من هذه الأرض المقدسة التي احتلناها … كل شبر من تلك الأرض المرصوفة بقتلانا هو جسد مقدونيا ولحمها ودمها … وهذه الإمبراطورية هي فخرنا وقوتنا … ويجب أن نتشارك تبعاتها … لذا فقد قسّمت هذه التبعات عليكم لتكونوا مديرين وكلاء يحكمون أجزاء من هذه الإمبراطورية الشاسعة تحت راية أريادوس وتحت وصايتي.

كتاب الإسكندر الأكبر هو عمل من أربعة فصول يسرد الأحداث التي سبقت صعود أريادوس (الأخ الأصغر للإسكندر) إلى العرش وتوليه السيطرة على المناطق والبلدان التي غزاها الإسكندر الأكبر.

شخصيات المسرحية في كتاب الإسكندر الأكبر

قواد في جيش الإسكندر:

  • الإسكندر.
  • بارمينو.
  • برديكاس.
  • هيفستيون.
  • بطليموس.
  • كليتوس.

ابن بارمينو وضابط في جيش الإسكندر:

  • فيلوناس.

شخصيات أخرى في المسرحية:

  • أجيس: شاعر.
  • أناكسارخوس: فيلسوف.
  • كاليستين: مؤرخ.
  • تيبيرا: جارية.
  • عرّافون.
  • جواري.
  • جنود وضباط آخرون.

اقتباسات من كتاب

  • “ان عارك يتسرب من ملايين الخروق .. وغربال التاريخ لا احد يستطيع ان يسد كل خروقه .. لا احد يستطيع ان يغلق نوافذه .. ولو كان الطاغية الاسكندر”
  • “عيبك انك تثق أكثر مما يجب بحقائق التاريخ .. وهذا هو الذى يشككنى فى حكمتك
    التاريخ يا صديقى يمليه الأقوياء أمثالى على الضعفاء أمثالك .. و الضعفاء امثالك يبلغونه للدنيا على انه حقيقة .. ولا حقيقة هناك سوانا نحن القادة .”
  • “الويل للحكماء من المنتصرين”
  • “وهل نفهم نحن من نظام الدنيا شيئا حتى نحكم على خالقها ذلك الذى يحيط بالزمان كله بين يديه..
    وما هو كل عمرنا .. ستون عاما من عمر الأبدية .. من اللانهاية .. وكيف نحكم على رواية لم نشاهدها تتم فصولا .. لم نشاهد الا لمحة؟”

يمكنك تحميل وقراءة:
كتب الدكتور مصطفى محمود

تحميل كتاب الإسكندر الأكبر PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق