العقيدة

كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه للشيخ يوسف القرضاوي PDF

تحميل وقراءة كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه للشيخ يوسف القرضاوي PDF

Photo of كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه للشيخ يوسف القرضاوي PDF

ملخص كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه للشيخ يوسف القرضاوي PDF

تلخيص كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه للشيخ يوسف القرضاوي PDF

من كتب الشيخ يوسف القرضاوي كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه؛ والشيخ القرضاوي هو واحد من أبرز العلماء في السنة في العصر الحديث؛ وهو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين؛ تمكن القرضاوي من تأليف أكثر من 200 كتاب من بينهم مؤلف عن الحلال والحرام في الإسلام وكتبه هي من أكثر الكتب التي تمكنت من التأثير في عصر العالم الإسلامي الحديث وكتاب الإسلام الذي ندعوا إليه من أكثر الكتب الشهيرة التي ألفها القرضاوي، وجميع كتبه تتماشى مع العصر الحالي وهي تبسيط للتعاليم الإسلامية.

كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه للشيخ يوسف القرضاوي

نبذة مختصرة عن كاتب كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه

ولد الشيخ يوسف القرضاوي في سبتمبر 1926 في قرية صفط التراب مركز المحلة الكبرى بالغربية؛ تمكن من حفظ القرآن الكريم كاملًا قبل بلوغه العاشرة من عمره؛ التحق بالإزهر الشريف إلى أن تخرج منه وتمكن من أن يصحل على المركز الثاني على مستوى الجمهورية في الثانوية العامة، التحق الشيخ يوسف بكلية أصول الدين في الأزهر الشريف وكان دائمًا ترتيبه الألو على زملائه.

حصل الشيخ يوسف على إجازة التدريس من كلية اللغة العربية وحصل على دبلوم معهد الدراسات العربية في اللغة والأدب؛ حصل أيضًا على الدراسة التمهيدية للماجستير في شعبة علوم القرآن والسنة من كلية أصول الدين؛ وفي سنة 1973 تمكن من الحصول على الدكتوراة بامتياز مع مرتبة الشرف وكان موضوع رسالته الزكاة وأثرها في حل المشاكل الاجتماعية.

مناصب الشيخ يوسف

  • رئيسالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
  • رئيسالمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث.
  • عضومجمع البحوث الإسلامية في مصر
  • يدير موقع الشبكة الإسلامية إسلام أونلاينعلى الانترنت
  • عضومجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة.
  • رئيس هيئة الرقابة الشرعيةلمصرف قطر الإسلامي ومصرف فيصل الإسلامي بالبحرين.
  • عضو مجلس الأمناءلمنظمة الدعوة الإسلامية في أفريقيا.
  • نائب رئيسالهيئة الشرعية العالمية للزكاة في الكويت.
  • عضو مجلس الأمناءلمركز الدراسات الإسلامية في أكسفورد.

وله في الشعر

أنا عائد .. أنا عائد ، أقسمت أني عائد..
والحق يشهد لـي ونعم الشـــاهد
ومعي القذيفة والكتاب الخالد ..
ويقودني الإيمان نعم القائد
يا ثالث الحرمين يا أرض الفدا ..
آليت أجعل منك مقبرة العدى
ذقت الردى إن لم أعد لك سيدًا..
طعم الردى دون الحياة مشردًا

اقتباسات من كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه

أمة الإسلام

بل هي أمة الإسلام أمة وسط، كما وصفها القرآن بقوله: {وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس …} [البقرة: 143 ]. وهي أمة عقيدة ورسالة، وليست أمة عرقية تنتمي إلى جنس أو عنصر معين، ولا أمة إقليمية تنتمي إلى وطن أو إقليم من الأرض، يجمعها في شرق أو غرب، ولا أمة لغوية تنتمي إلى لغة معينة ولسان معين. أمـة عالميـة، جمعت بين أبنائها – على اختلاف عروقهم وأوطـانهم وألسنتهم وألوانهم – العقيدة الواحدة، والشريعة الواحدة، والقيم الواحدة، والقبلة الواحدة. في هذه الأمة: العربي والعجمي، والأبيض والأسود، والشرقي والغربي، والإفريقي والأوربي، والأسيوي والأمريكي والأسترالي، يجمعهم الإسلام على كلمـة سـواء، ويذيب بينهم كل الفوارق التي تفرق بين البشر: العنصرية واللونية واللغوية والإقليمية والطبقية. ويعلن أن الجميع: أمـة واحدة، تربط بينهم أخوة عميقة، أساسها: الإيمان برت واحـد، وكتاب واحد، ورسول واحد، ومنهج واحد، يجمع شملها، ويوثق روابطها، كما قال تعالى: وأن هـذا صـراطي مستقيماً فـاتبعوه ولا تتبعـوا السبل فتفـرق بـكـم عـن سـبيله…} [الأنعام:153 ].

يمكنك تحميل وقراءة:
كتب الشيخ يوسف القرضاوي
كتب الشيخ كشك

تحميل كتاب الإسلام الذي ندعوا إليه للشيخ يوسف القرضاوي PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق