كتب الأدب العربيكتب روايات عربية

كتاب البيضاء PDF للكاتب يوسف إدريس

تحميل وقراءة كتاب البيضاء PDF للكاتب يوسف إدريس

Photo of كتاب البيضاء PDF للكاتب يوسف إدريس

ملخص كتاب البيضاء PDF للكاتب يوسف إدريس

تلخيص كتاب البيضاء للكاتب يوسف إدريس PDF:

كتاب البيضاء للكاتب يوسف إدريس: “وعلى الرغم من كل ذلك ، لم أتوقف عن حبها ، ولن أتوقف بالتأكيد. لقد بدأت في تناول حبوب مهدئة ، ونوم بمنوم ، واستيقظت مع المنبهات ، وعقلي كله يظهر له رؤية لمعنى الله “.
الاعتراف بطقوس سحرية يمارسها أولئك الذين يشعرون بالذنب جشعين للمغفرة لكن “يحيى” ، أن يوسف إدريس قرر جعله يعترف لقراء روايته ، لم يطلب من قرائه المغفرة ، بل أرادوا شاركوا معهم قصة التناقض التي تمزق عقله وقلبه تقريبًا ؛ مثل الصراع بين أصولها الريفية وأشكالها من الحياة المدنية ، بين الضغوط وحشود الحياة في منطقة الطبقة العاملة ورفاهية الحي الأرستقراطي ، بين انتمائها وانتقاد الفكر اليساري. “يحيى” يحمل معه جميع التناقضات ، لكن أكبر تناقض هو قصة حبه لهذه المرأة اليونانية التي تحكي على الرغم من تطرف “يحيى” في حبه حتى يصبح غامضًا في عبادته . فهل ينجح “يحيى” في إنهاء تردد حياته؟ هذا مضمون كتاب البيضاء للكاتب يوسف إدريس

صدر كتاب البيضاء للكاتب يوسف إدريس سنة: 1970

محتويات كتاب البيضاء للكاتب يوسف إدريس PDF:

  1. مقدمة
  2. البيضاء
  3. خاتمة

اقتباسات من كتاب البيضاء للكاتب يوسف إدريس PDF:

  1. لماذا نكذِب على أنفسنا؟إن لكلٍّ مِنَّا قصةَ حبٍّ دفينةً وضَعها في أغوار نفسه، وكلما مضى عليها الزمن دفعها أكثرَ وأكثرَ إلى أعماقه وكأنما يخاف عليها من الظهور.

    وسوف أقول لكم كلَّ شيء عن قصةِ حبي.

    ماذا أقول لكم؟   يُخيَّلُ لي أن ما مِن امرأةٍ قابلت رجلًا وما من رجلٍ قابل امرأةً إلا وسألَ كلٌّ منهما نفسَه: تُرى هل يَصلح الآخرُ لي؟ ما من امرأةٍ وما من رجلٍ، وفي كل مراحل العمر، قبْل الزواج وبعده، في عنفوان الصبا وذبول الشيخوخة. سؤال يدور في عقول الآباء في نفس الوقت الذي يدور فيه في عقول الأبناء! عمليةُ بحثٍ دائبةٌ مستمرةٌ عن الطرَف الآخر في تلك اللعبة الخطرة التي يسمونها الحب

  2. لستُ أبالغ ولا أتجنَّى؛ إذ في أغلبِ الأحوال يأتي الجوابُ رفضًا ونفيًا، وفي أحيانٍ قليلةٍ يظل يتأرجح بين النفي والإثبات، وفي أحيانٍ نادرة — نادرة جِدًّا — يأتي الجواب أن نعم، هذا هو أو تلك هي مَن أريد.
  3. أنا أيضًا حين قابلت «سانتي» قلتُ هذا، كان ذلك في مطعم «الباريزيانا» الذي لم يُغيِّره الزمن، وكان سبب اللقاء عاديًّا جِدًّا في نظري، أزاولُ مثْلَه كلَّ يومٍ من أيامي عشرات المرات. كان لي، ولا يزال، صديقٌ اسمه صبحي يعمل مندوب دعاية، أو كما تعودنا أن نسميه «بروبا جاندست» لإحدى شركات الأدوية، وكانت له اتصالاتٌ واسعة بالأجانب والمصريين، لا بحكم عمله ولكن لأنه هو شخصيًّا من ذلك الصِّنف من الناس الذي لا يحيا ولا يتنفس ولا يتحرك إلا إذا تعرَّف كلَّ يوم بأناسٍ جدد، وعرَّف أناسًا بأناس. قال لي ذات مرة إن هناك فتاتين: إحداهما يونانية والأخرى فرنسية أو من أصلٍ فرنسي، وإنهما تريدان العملَ معنا في المجلة وتقديم أية مساعدة يمكنهما تقديمها.

يمكنك ايضا تحميل وقراءة:
كتاب الأب الغائب PDF

 

تحميل كتاب البيضاء PDF للكاتب يوسف إدريس

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق