كتب اسلامية

كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF

تحميل و قراءة كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF

كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF

ملخص كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF

تلخيص كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF :

كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF الكاتب سلمان العوده واحد من اشهر علماء الاسلام السعوديين في الوقت الحالي , كمان انه يتميز باسلوبة الرائعة المتميز كما في كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF , الكاتب سلمان العودة من اشهر علماء المسلمين في الوقت الحالي و لمؤلفاته اثر عظيم في نفوس الشباب ككتاب التفسير النبوي للقرآن PDF

هيابنا نقراء كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF

نبذه عن كاتب كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF :

الكاتب سلمان العوده هو سلمان بن فهد بن عبد الله العوده واحد من علماء الاسلام ورجال الدين و مفكر سعودي كما انه مقدم برامج تلفزيونيه .

الكاتب سليمان العوده ولدفي عام 1376 هجريا في قريه صغيره اسمها البصر وتقع في منطقه القصيم .

كما ان الكاتب سليمان العوده قد حصل على الماجستير وذلك في موضوع الغربه واحكامها , كما انه حصل على الدكتوراه في شرح بلوغ المرام وكتاب الطهاره نشا الكاتب سليمان العوده في قريته  ثم التحق بالمعهد العلمي .

و تتلمذ على يد العلماء منهم عبد العزيز بن باز ومحمد بن صالح العثامين وعبد الله بن جبرين والشيخ صالح البلهي , كما انه حفظ القران الكريم ثم الاصول الثلاث وهي كتاب التوحيد والعقيد .

تخرج من كليه الشريعه واصول الدين وعد بعد ذلك مدرسا في المعهد الذي تعلم فيه ثم التحق بوظيفه معيد في الكليه ثم محاضرا حتى صار استاذا جامعيا في كليه الشريعه واصول الدين حصل علي شهاده الدكتوراه في الشريعه في شرح كتاب الطهاره .

مؤلفاته

  1. بناتي
  2. شكراً أيها الأعداء
  3. مع الله
  4. آخر لحظات الفاروق
  5. أدب الحوار
  6. أسئلة الثورة
  7. أطفال في حجر الرسول 
  8. افعل ولا حرج؛ خاص بمناسك الحج والعمرة
  9. الإغراق في الجزئيات
  10. الأمة الواحدة
  11. التفسير النبوي للقرآن
  12. الصحوة في نظر الغربيين
  13. العزلة والخلطة؛ أحكام وأحوال
  14. الغرباء الأولون
  15. الفيلسوف الرباني
  16. المزاح
  17. المعركة الفاصلة مع اليهود
  18. إمام أهل السنة
  19. أنا وأخواتها
  20. بناء الفرد

كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF

اقتباسات من كتاب التفسير النبوي للقرآن للكاتب سيلمان العودة PDF :

  1. أما أن توجد حقيقة علمية تناقض نصا قطعيا صريحًا، فهذا لا يمكن أن يكون بحال من الأحوال؛ لأن الذي أنزل القرآن هو الذي خلق الأكوان وأوجد الإنسان، فلا يمكن أن يخبر عن الإنسان أو عن الأكوان إلا فيما هو الحق والواقع. (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير).

    وكذلك ما أخبر به الله عز وجل في القرآن من الأخبار المستقبلة في آخر الدنيا، أو في يوم القيامة، فإنه لابد أن يكون حقا لا شك فيه.

    فأخبار الله تعالى في القرآن صدق لا ريب فيها، وأحكامه في القرآن عدل لا ظلم فيها ؛ ولذلك يقول الله عز وجل: وتَمَّت كَلِمَةُ رَبِّكَ صدقا وعدلاً) [الأنعام: ١١٥، صدقا في الأخبار ،ماضيها وحاضرها ومستقبلها، وعدلاً في الأحكام خاصها وعامها فرعها وأصلها فهو الحق المطلق الذي لا شك

من خلال مكتبتكم المكتبة العربية للكتب يمكنكم تحميل وقراءة:

تحميل كتاب التفسير النبوي للقرآن PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق