كتب التاريخ الحديث

كتاب الحب في التاريخ PDF

تحميل وقراءة كتاب الحب في التاريخ PDF

Photo of كتاب الحب في التاريخ PDF

ملخص كتاب الحب في التاريخ PDF

تلخيص كتاب الحب في التاريخ لـ سلامة موسى PDF

من كتب التاريخ كتاب الحب في التاريخ للكاتب سلامة موسى الحبُّ هو المشاعر الإنسانية الغازية التي تشغل قلب الإنسان ، لذلك فهو يحاول التعبير عنها بطرق ووسائل مختلفة ، ولا يخلو الإنسان من الحب ، والمشاعر الغازية والمضطربة ، لأن الحب يمكن أن يكون من الأم إلى طفلها أو من صديق صديقه ، لذلك لا يحتاج الحب دائمًا أن يكون فقط بين امرأة ورجل ، ويحتاج المرء داخله ، والشغف للعيش بأمان واستقرار ، وأفضل العلاقات وأفضل السلوكيات لا تحدث إلا إذا غمضها شغف دافئ صغير ، والحب هو الموضوع الأول الذي شغل مجالات الأدب من عصر ما قبل الإسلام حتى الآن ؛ لذلك ، يجب ذكر مقتطفات عن الحب وبعض القصائد المتخصصة حول هذا الموضوع ، والتي سيقدمها لنا دكتور سلامة موسى في كتابه كتاب الحب في التاريخ.

أهداف نشر كتاب الحب في التاريخ:
  1. زيادة الوعي لدي القاريء العربي و والثقافة والمعلومات اللازمة للتعرف علي المجتمع.
  2. تزويد دارسي التاريخ في الوطن العربي بالمعلومات التاريخية و الآليات التأريخية اللازمة.
  3. إبراز الشخصيات التي قامت بترك بصمة تاريخية
  4. التعلم من الماضي من أجل فهم الماضي و بناء المستقبل
  5. دعم عملية التفكير و العقل النقدي لدي القارئ

اقتباسات من كتاب الحب في التاريخ

  1. للإنسان غريزة جنسية إذا تنبهت احتدت فاستحالت إلى عاطفة ، فشهوة ، فاندفاع قوي لا يكاد الإنسان يدري ما هو فاعل فيه.  ولكن للإنسان أيضا عقلا إذا تنبه لم يحتد ، ولكنه يتأمل في أناة وتبصر ، فيستحيل إلى وجدان يدري الإنسان ما هو فاعل فيه.  وكلنا سواء في الغريزة ، بل نحن والحيوان سواء فيها ، ولكننا نتفاضل في الحب الوجداني الذي ينشأ عن التعقل والتبصر ، فندري ما نحن بسبيله من التقرب للجنس الآخر ، ونقدر الصفات ونزن الفضائل والحب الغريزي هو حب العاطفة ، حب الشهوة والنظرة الأولى ، وهو بعيد عن الحب  الوجداني ، الذي يزن ويقدر ويعرف القيم البشرية العالية.  حب العاطفة هو الحب الأعشى القصير.  وحب الوجدان هو الحب الفهيم البصير.  وهناك نوعان من السعادة ، كما أن هناك نوعين من الحب ؛  فإن سعادة الغرائز هي سرور زائل ، كما نجد في لذة الأكل أو الشرب ، وهو سرور عاطفي ، ما هو أن نشبع حتى ينطفئ ، ولكن السعادة القيمة هي ثمرة الوجدان والتعقل ، وكذلك الشأن في الحب العاطفي الذي ينشأ من أول نظرة ؛  إذًا هو شرور زائل ، ولكن الحب الوجداني الذي يعتمد عليه على التعقل والتبصر ووزن القيم البشرية ، هو أكثر من السرور ، هو سعادة مقيمة.  وهناك خطأ شائع هو أن الحب بين محبين إنما يرجع إلى الغريزة الجنسية لا أكثر ، وهذا التباس يحتاج إلى بعض التحليل ؛  فإن الاشتهاء يرافق الحب ، ولكنه ليس أصله ، بل يحدث أحيانًا عندما نحب امرأة حبا عظيما لاتفاقية رفعها إلى مرتبة من الطهارة ، ونسمو بجمالها إلى معاني من القداسة ، بحيث تتقهقر الغريزة أمام هذه الاعتبارات.

كما يمكنك تحميل وقراءة:
كتاب سياسة الإتحاد السوفيتي الخارجية 

تحميل كتاب الحب في التاريخ PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق