روايات بوليسية

كتاب الخدعة الاخيرة PDF

تحميل وقراءة كتاب الخدعة الاخيرة PDF

كتاب الخدعة الاخيرة

ملخص كتاب الخدعة الاخيرة PDF

ملخص عن كتاب الخدعة الاخيرة:

“من المؤكد أن القتلة في هذه المنظمة محترفون … وأنهم لا يفوتون أهدافهم … تم إطلاق رصاصتين على” الأستاذ “… أصابت هدفها بالضبط … لكن … بسبب الحظ السعيد … احتفظ “الأستاذ” بنقش نحاسي لحفيده ، والذي يحتفظ به في جيب صدره بالضبط حيث يوجد القلب “.

منظمة إرهابية خطيرة تقوم بتصفية العلماء العرب الذين ينجزون مهامهم في أوروبا وأمريكا ، ويجب على الشياطين اكتشاف هذا التنظيم والانتقام لهؤلاء العلماء والحفاظ على العلماء العرب الآخرين. مهمة الشياطين ستبدأ من باريس ، وليس لديهم أي معلومات عن التنظيم ، لكن أحد العلماء الذين خططت المنظمة لاغتياله ، الدكتور “أدهم دسوقي” ، كان محظوظًا ونجا من الاغتيال ، وهو سيفعل. تكون بداية الموضوع لاكتشاف المنظمة وإيقاعها في شرك ، فلنتعرف على ما حدث!

وهذا ملخص كتاب الخدعة الاخيرة.

 

نبذة عن كاتب كتاب الخدعة الاخيرة:

محمود سالم: فارس القصة البوليسية ورائد أدب المغامرة في مصر والوطن العربي. يكاد لا يخلو منزل مصري أو عربي من قصته. عاش في أذهان أجيال عديدة ، وشكل طفولتهم حتى جلس على عرش قلوبهم وعقولهم ، فأصبح كاتبهم الأول بلا منازع.

ولد محمود سالم في الإسكندرية عام 1931 م ، لأب عمل ضابطا بحريا في خفر السواحل. هذا سمح له بالتنقل بين المدن الساحلية. التحق بالكلية الحربية لكن انضمامه للحركة اليسارية “حاتو” منعه من الاستمرار فيها ، فالتحق بكلية الحقوق ، ثم كلية الآداب ، لكنه تركها لانشغاله الشديد بالقراءة.


بدأ رحلته في الصحافة عندما تعرف على “صبري موسى” و “جمال سليم” اللذين كانا يعملان في مجلة “رسالة جديدة”. عمل مراسلا عسكريا لجريدة “الجمهورية” إبان العدوان الثلاثي عام 1956 م ، وبعد نجاحه في تغطية الحرب كرس نفسه للصحافة حتى أصبح رئيسا لقسم الحوادث بالجريدة.

محتويات كتاب الخدعة الاخيرة:

من هم الشياطين اﻟ «١٣»؟
أبطال هذه القصة
علماء … وقتلة!
رصاصةٌ في القلب!
محاولة أخرى للقتل!
مطاردة قاتلة!
الخدعة!
الاختطاف!
سباقٌ مع الزمن!
الخدعة الأخيرة!

اقتباسات من كتاب الخدعة الاخيرة:

  • …شعر البروفيسور بالبرد يَلْفَحه … ولكنَّ كراتِ الثلج الصغيرةَ التي لامسَت وجهَهُ … أعادَت إليه حيويَّتَه … وزادَت إحساسَه بالجوع، فزاد من خطواته باتجاه سيارته … ليعود إلى منزله … حيث زوجته وأطفاله … والطعام الشهي والإحساس بالراحة … ولكن!

    لم يكن مقدَّرًا للبروفيسور «مرزوق» أن يذهب إلى منزله … ولا أن يشاهد زوجته أو أولاده. لم يكن مقدَّرًا للبروفيسور أن يفعل شيئًا آخر تلك الليلة. فما كاد أن يخطوَ باتجاه سيارته … وتُلامس أصابعُه بابَها … حتى انطلقَت ثلاثُ رصاصات من مسدس كاتم للصوت في اتجاه جسد البروفيسور … وعلى أثرها تهاوَى بلا حَراك بجوار سيارته. وظل الثلجُ يتساقطُ … ولم يشعر أحدٌ بما جرى. وانسلُّ القاتلُ الحقيقيُّ بسرعة دون أن يترك أيَّ أثر وراءه … غيرَ خيطٍ رفيع من الدماء يسيل من قلب البروفيسور القتيل … فصبغ الثلج الناصع حوله بلونٍ أحمر حزين.

    الخامسة فجرًا …

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل كتاب الخدعة الاخيرة PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق