الثقافة العامة

كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF

تحميل وقراءة كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF

Photo of كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF

ملخص كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF

تلخيص كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF للمؤلف علي بن نايف الشحود

  • كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF للمؤلف علي بن نايف الشحود حيث أن كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF يعد واحد من أهم الكتب الذي قدمها المؤلف علي بن نايف الشحود فقد سردها بطريقة تفصيلية وميسرة لعامة القراء حتى يتم توصيل المعلومة والفكرة والعبرة من خلال سطور مفسرة فالكاتب علي بن نايف الشحود له العديد من الكتب على هذا النهج والتي يحاج الجميع لقرائتها والإستفادة منها في حياته الدينية والدنيوية ومنها: موسوعة السنة النبوية ، فقة الأولويات، القصص في السنة النبوية، علم أصول الفقه، الإعجاز اللغوي والبياني في القرآن وقصة أصحاب القرية .

نبذة عن المؤلف علي بن نايف الشحود

  •  علي بن نايف الشحود مكان الميلاد وتاريخه : سوريا –حمص –ريف حمص 16/7/1956 م التحصيل العلمي : لسانس التخصص العام: شريعة ،الشهادات العلمية : إجازة بالشريعة من جامعة دمشق عام 1984 م ، الخبرات العلمية، خطيب منذ عام 1976 م في أماكن كثيرة ، مدرس في المساجد سائر العلوم الإسلامية منذ عام 1976 م، مدرس للتربية الإسلامية في ثانويات حمص ما بين عام 1984- 1991 م وما بين 1996-1999 م ،مدرس للتربية الإسلامية في الإمارات أبو ظبي ما بين 1991- حتى 1996 م ،ومدرس في المدارس الخاصة ما بين عامي 2000و2001م ،مدرس العلوم العربية والعلوم  الشرعية في إقليم بمناهج المدارس الدينية الثانوية منذ عام 2002م.

مؤلفات للكاتب علي بن نايف الشحود

  •  موسوعة السنة النبوية
  • فقة الأولويات
  • القصص في السنة النبوية
  • علم أصول الفقه
  • الإعجاز اللغوي والبياني في القرآن
  • قصة أصحاب القرية

اقتباسات من كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF

  • يَا أَيُّها النَّبِيُّ إِنَّكَ حَرِيصٌ عَلَى إِيمَانِ قَوْمِكَ ، وَحَزِينٌ لإِعْرَاضِهِمْ ، أَوْ إِعْرَاضِ أَكْثَرِهِمْ ، عَنْ إِجَابَةِ دَعْوَتِكَ ، وَاللهُ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يَجْعَلَ النَّاسَ كُلَّهُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً ، عَلَى دِينٍ وَاحِدٍ ، بِمُقْتَضَى الغَرِيزَةِ وَالفِطْرَةِ ، وَلَكِنَّهُ تَعَالَى خَلَقَهُمْ مُتَفَاوِتِينَ فِي الاسْتِعْدَادِ ، وَكَسْبِ العِلْمِ . وَكَانُوا فِي أَطْوَارِهِمُ الأُولَى لاَ اخْتِلاَفَ بَيْنَهُمْ ، ثُمَّ كَثُرَتْ حَاجَاتُهُمْ وَتَنَوَّعَتْ ، وَكَثُرَتْ مَطَالِبُهُمْ ، فَظَهَرَ فِيهِم الاسْتِعْدَادَ لِلاخْتِلاَفِ ، وَهُمْ لاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ فِي شُؤُونِهِمِ الدِّينِيَّةِ وَالدَّنْيَوِيَّةِ ، تَبَعاً لِمُيُولِهِمْ وَشَهَوَاتِهِمْ ، وَاسْتِعْدَادِهِم الفِطْرِيِّ ، يَتَعَصَّبُ كُلُّ فَرِيقٍ لِرَأْيِهِ ، وَلِمَا وَجَدَ عَلَيْهَ آبَاءَهُ .

 

تحميل كتاب الخلاصة في أصول الحوار وأدب الاختلافPDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق