كتب الأدب العربي

كتاب الدرة اليتيمة PDF

تحميل وقراءة كتاب الدرة اليتيمة PDF

كتاب الدرة اليتيمة PDF

ملخص كتاب الدرة اليتيمة PDF

تحميل كتب عربي

الروايات والكتب العربية تعتبر من الروابط بيننا وبين تاريخنا كعرب او بيننا وبين اللغة العربية، وبين تاريخنا واحداث هذا التاريخ، الروايات العربية الي الان ومع تقدم العصور والتكنولوجيا لازالت قائمة وحاضرة

تلخيص كتاب الدرة اليتيمة للكاتب شكيب ارسلان PDF:

كتاب الدرة اليتيمة للكاتب شكيب ارسلان: جمع ابن المكلفة عدة ثقافات أصيلة. كما كان يعرف العربية والفارسية واليونانية والهندية ، استمد من أخلاقهم ومعرفتهم. الأمر الذي أثرى بشكل كبير مواهبه الأدبية ، وهذه الثقافة الواسعة المقترنة بموهبته الفطرية وذكائه المتحمسين ، أصبحت بالنسبة لنا كاتبًا عظيمًا لـ “الثقافة الموسوعية في عصره” وتركت لنا “الأدب الذي يُعتبر” يتيمًا “أدبيًا” صغيرًا “، مترجم من الفارسية ، مشابه للكتاب الشهير “كليلة ودمنة”. وأهم ما يميز معظم هذه الأعمال أنها تحمل سمعة رفيعة وحكمة ، وما يمكن اعتباره ملخصًا لتجربة حياة صاحبها ، قدمها في إطار أدبي غاية في الأناقة والجمال. وقد لاقى ذلك احتفالا كبيرا بين الكتاب عندما ظهر. وأشاد بها “أبو تمام” في شعره ، و “الأصمعي” ، واليوم يدرسها طلاب اللغة العربية كنص أدبي منفصل.
تحميل كتاب الدرة اليتيمة PDF

نبذة عن كتاب الدرة اليتيمة:

شكيب أرسلان: كاتب وكاتب ومفكر عربي لبناني. دعوه أمير بيان. بسبب وفرة إنتاجه الفكري. لقد كان مسافرًا رائعًا. حيث سافر بين العديد من الدول والتقى بالعديد من الشخصيات والكتاب والمفكرين البارزين في عصره ، وكان له العديد من الإسهامات الفكرية والأدبية والسياسية التي جعلته من الشخصيات البارزة في عصره. كما كان يعتبر من كبار المفكرين والمدافعين عن الوحدة الإسلامية.

شكيب أرسلان من مواليد 1869 ، ليس بقرية الشويفات قرب بيروت ، كما التقى الدكتور أحمد فارس الشاك ، كما التقى “أحمد شوقي” و “إسماعيل صبري” وغيرهما من علماء الفكر والأدب والشعر في زمانه. كان أرسلان يجيد عدة لغات: العربية والتركية والفرنسية والألمانية.

تحميل كتاب الدرة اليتيمة PDF

اقتباسات من كتاب الدرة اليتيمة للكاتب شكيب ارسلان PDF:

  • هذا ما اخترنا تلخيصه عن وفيات الأعيان في أمر صاحب هذه الرسالة، فهو عبد الله بن المقفع الكاتب المشهور بالبلاغة، صاحب الرسائل البديعة، وهو من أهل فارس، وكان مجوسيًّا فأسلم على يد عيسى بن علي عم السفاح والمنصور العباسيَّيْن، ثم كتب له واختص به، ومن كلامه: «شربت الخطب ريًّا، ولم أضبط لها رويًّا، ففاضت بما فاضت، فلا هي نظامًا، وليست غيرها كلامًا.» قال الهيثم بن عدي: جاء ابن المقفع إلى عيسى بن علي فقال له: قد دخل الإسلام في قلبي، وأريد أن أسلم على يدك. فقال له عيسى: ليكن ذلك بمحضر من القواد ووجوه الناس، فإذا كان الغد فاحضر، ثم حضر طعام عيسى عشية فجلس ابن المقفع يأكل ويزمزم١ على عادة المجوس، فقال له: أتُزمزم وأنت على عزم الإسلام؟ فقال: كرهت أن أبيت على غير دين. فلما أصبح أسلم على يده. وكان ابن المقفع مع فضله يُتَّهم بالزندقة، فحكى الجاحظ أن ابن المقفع، ومطيع بن إياس، ويحيى بن زياد، كانوا يُتَّهمون في دينهم. قال بعضهم: كيف نسي الجاحظ نفسه؟ وقال الأصمعي: قيل لابن المقفع: مَن أدَّبك؟ قال: نفسي، إذا رأيت من غيري حسنًا أتيته، وإن رأيت قبيحًا أبيته. واجتمع ابن المقفع بالخليل بن أحمد صاحب العَروض، فلمَّا افترقا قيل للخليل: كيف رأيتَه؟ قال: عِلمه أكثر من عَقله، وقيل لابن المقفع: كيف رأيتَ الخليل؟ فقال: عقله أكثر من علمه. ويقال إن ابن المقفَّع هو الذي وضع كتاب «كليلة ودمنة». وقيل إنه لم يضعه وإنما كان بالفارسية فنقله إلى العربية، وإن الكلام الذي في أول هذا الكتاب من كلامه. وقال الأصمعي: صنَّف ابن المقفع كثيرًا من المصنفات الحسان، منها الدرة اليتيمة التي لم يُصنَّف في فنِّها مثلها.

يمكنك أيضا قراءة وتحميل كتب عربي مثل:
كتاب مخطوطات مسرحيات مصطفى ممتاز PDF


تحميل كتاب الدرة اليتيمة PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق