كتب التاريخ

كتاب الروم ل(اسد رستم) pdf

تحميل وقراءة كتاب الروم ل(اسد رستم) pdf

كتاب الروم

ملخص كتاب الروم ل(اسد رستم) pdf

ملخص عن كتاب الروم:

طوال أكثر من أحد عشر قرنًا من العصور الوسطى ، ظلت الإمبراطورية البيزنطية (الدولة الرومانية) حاضرة ، بحيث لا يمكننا مناقشة هذه الحقبة التاريخية بمعزل عن تاريخ بيزنطة ، التي تعد واحدة من أكثر البلدان ديناميكية على الإطلاق. من إمبراطورية شاسعة إلى دولة صغيرة تقتصر ممتلكاتها على القسطنطينية وسالونيك وبعض المدن اليونانية ، ومن الحرب الشرسة ضد المسيحية إلى اعتمادها كدين رسمي للإمبراطورية ، ومن صراعاتها مع الفرس والفرس. برابرة روما حتى أطاح بها السلطان محمد الفاتح. وهذا ملخص كتاب الروم.

 

نبذة عن كاتب كتاب الروم:

أسد رستم: مؤرخ لبناني عظيم ، رائد علم التوثيق في الشرق العربي ، ومن أبرز من وضع المنهج العلمي في كتابة التاريخ باللغة العربية دون الخضوع لإجحاف الأسبقية ، كما هو الحال في المقام الأول ، كما هو الحال في الأول من الأول. .

ولد أسد غبريال رستم مجاع في قرية الشوير بلبنان عام 1896 م. درس في مدرسة اللغة الإنجليزية في نفس القرية ، ثم التحق بالكلية الشرقية في مدينة زحلة في محافظة البقاع اللبنانية. في عام 1916 م ، التحق أسد رستم بالجامعة الأمريكية في بيروت ، ليحصل على درجة البكالوريوس في مجال التاريخ ، حيث أكمل دراسته حتى حصل على لقب أستاذ التاريخ عام 1919 م ، وذلك بسبب موهبته. حصل على منحة دراسية في جامعة شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية لدراسة تاريخ الشرق القديم الذي عاد منه وانتقل إلى بيروت مرة أخرى بعد حصوله على الدكتوراه في نفس المجال لتدريس التاريخ بالكلية. الآداب في الجامعة الأمريكية. بعد أن أمضى عشرين عامًا في تدريس التاريخ ، ترك الجامعة ليعمل مستشارًا في السفارة الأمريكية في بيروت ، ثم مستشارًا لقيادة الجيش اللبناني. تخصص في الكتابة عن تاريخ الشرق القديم ، ونشر مجلدين بعنوان “الرومان في سياستهم وحضارتهم ودينهم وثقافتهم وعلاقتهم بالعرب” عام 1955 م.

محتويات كتاب الروم:

تمهيد
الباب الأول: المقدمة
تقهقر رومة الداخلي وأزمة القرن الثالث
ظهور النصرانية وانتشارها
الدولة الساسانية
الباب الثاني: أصل الدولة ومنشأها
قسطنطين الكبير والقسطنطينية
قسطنديوس الثاني ويوليانوس الجاحد
ثيودوسيوس الكبير
ظهور الرهبانية وانتشارها
الباب الثالث: المحنة الأولى: تدفُّق البرابرة وتفرُّق النصارى
أركاديوس الأول وثيودوسيوس الثاني
الباب الرابع: تطوُّر النُّظُم وتمشرق الفكر والفن والدولة
أباطرة النصف الثاني من القرن الخامس
تَمَشْرُق الفكر والفن والدولة
الباب الخامس: كرامةٌ ومجدٌ وعظمةٌ

اقتباسات من كتاب الروم:

  • …وشجرة النسب الواردة في الصفحة السابقة تشمل الأسرتين الإسورية والعمورية، ويتضح منها أن لاوون الثالث، المؤسس المنظم المصلح كما سيمرُّ بنا، تُوُفي في السنة ٧٤١ وأن ابنه قسطنطين الخامس الذي تزوج من ابنة خاقان الخزر جلس بعده على العرش، فساس البلاد أربعًا وثلاثين سنة أثبت في أثنائها أنه خيرُ خَلَف لوالده المؤسس. وجاء بعده ابنه لاوون الرابع «الخزري» نسبةً إلى والدته، وتزوج من آثينيَّة اسمها إيرينة، ولكن كان مريضًا بداء السل فمات صغيرًا بعد أن حكم مدة وجيزة (٧٧٥–٧٨٠)، وكان ابنه وخلفه قسطنطين السادس لا يزال في العاشرة فأصبحت إيرينة الوصية الوحيدة على العرش واقترن اسمها باسم ابنها القاصر في جميع شئون الدولة.
    وكانت إيرينة هذه ذكية محبوبة من الجماهير، إلا أنها كانت شديدةَ الطموح، فما إن تولَّت منصب الوصاية حتى أفعمها جاه المنصب استبدادًا وطمعًا يشوبُهُ الغرور، ومع ذلك نالتْ عطف الجماهير وتأييد رجال الدين؛ لأنها أوقفت حرب الأيقونات، وقد ملأت جميع المناصب الهامة برجال من بطانتها، وطالت مدة حكمها عشر سنوات وهي مستأثرة بالسلطة لا يشاركها فيها أحد،

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

 

تحميل كتاب الروم ل(اسد رستم) pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق