كتب التاريخ الحديث

كتاب السودان في البرلمان المصري PDF

تلخيص وقراءة كتاب السودان في البرلمان المصري PDF

كتاب السودان في البرلمان المصري PDF

ملخص كتاب السودان في البرلمان المصري PDF

تلخيص كتاب السودان في البرلمان المصري 1924-1936 لدكتور يواقيم مرقص PDF

من كتب التاريخ، كتاب السودان في البرلمان المصري 1924-1936 للكاتب الباهر د/ يواقيم رزق مرقص يوضح فيه أن السودان جزء لا يتجزأ من مصر ويوضح أن السودان ترتبط بمصر أرضاَ وشعباَ ونيلاَ كما أن الكاتب يواقيم رزق مرقص يوضح الآتي:

محتويات كتاب السودان في البرلمان المصري 1924- 1936

  • ستتعرف من خلال قرائتك لكتاب السودان في البرلمان المصري 1924-1936 كيف ارتبطت الدولة السودانية بالدولة المصرية ديناَ ولغة.
  • اعتماد الإدارة السودانية على المصريين وذلك لتنوع الخبرات وكفاءة الإداريين.
  • يوضح كتاب السودان في البرلمان المصري 1924-1936 كيف كانت للمناصب الصغيرة تأثير عالى على كلاَ من السودان ومصر وكيف كانت أساس الوحدة بينهما.
  • يتناول هذا الكتاب ثلاث أبعاد: فالبعد الأول هو البعد السياسي أما الثاني فيتحدث عن  البعد الاقتصادي والمالي وأخيراَ في الباب الثالث ستتعرف على البعد الإداري.
  • سنتعرف في الباب الأول في البعد السياسي عن المتاعب والأزمات التي واجهت وزارة سعد زغلول باشا بالنسبة للسودان.
  • أوضح الكاتب يواقيم رزق مرقص في كتابه السودان في البرلمان المصري 1924-1936 كيف وضعت بريطانيا العقبات والعراقيل أمام مصر والسودان لذلك لم تسري الأمور السياسية بينهما بطريقة سهلة.
  • أما في الفصل الثاني من الكتاب سنتطلع على البعد الاقتصادي والمالي وسنتعرف على مواقف البرلمان المصري من أمور السودان بالإضافة إلى معرفة ميزانية السودان السنوية في البرلمان.
  • لمن يهتم بالتفاصيل المالية حينها سنتعرف من خلال هذا الفصل أيضاَ عن المبالغ التي عجز دفعها وكم بلغت على مدار السنين ومن تحملها؟.
  • وبعد معرفة محاولات الإنجليز للفصل بين مصر والسودان والأسلوب المستخدم سياسياَ واقتصادياَ سيتضح لنا كيف قاموا بنزع الإدارة المصرية من السودان حيث تم إجبارهم على ذلك وإثر ذلك تم سحب القوات بالقوة والإقتدار.
  • في نهاية الفصل الثالث من كتاب السودان في البرلمان المصري عام 1924-1936 سيوضح لنا الكاتب كيف حُرمت الصحافة المصرية من الدخول إلى السودان إلا بإذن أما الصحف الأجنبية فلها الأحقية دائماَ؟.

 

اقتباسات من كتاب السودان في البرلمان المصري 1924-1936 :

  • “ونحن نشعر بالمسؤلية العظيمة التي القيت على عاتقنا… والتي يتعلق بها مستقبل البلاد مصر والسودان وهى مهمة تحقيق استقلالهما التام بمعناه الصحيح, وسنعمل في معالجة هذه المهمة بما أرشدتم إليه جلالتكم من الحزم والحكمة معتمدين على الله, وانا تتقبل تصريح جلالتكم باستعداد الحكومة للدخول مع الحكومة البريطانية في مفاوضات حرة من كل قيد لتحقيق الأماني القومية, أي الاستقلال التام لمصر والسودان”.
  • ولكن سعد زغلول قابل هذا النقض بموقف حاسم فأعلن أن أي تعديل في خطاب العرش معناه حتماَ استقاله الوزارة ثم أزال التواء العبارة بتحليل لفظي للكلمات التي تشتمل عليها فقال “هل فهمتم من الأماني من القومية معنى آخر غير الاستقلال التام؟ كلا ,الأماني لغة جمع أمنية , والأمنية هى ما يتمناه الإنسان, والقومية نسبه للقوم والقوم هم المصريون والمصريون ما الذي يتمنونه؟ يتمنون الاستقلال التام, حينئذ الأماني القوميه هى عبارة عن الاستقلال التام لمصر والسودان”.
  • هذا موقف استقلال الحاكم العام عن مصر مالياَ, أما عن بقيه أحوال الإداره الأخرى فقد أصبحت علاقته بمصر علاقة اسمية عندما كانت الحكومة في السودان ترجع في الحقيقة إلى المندوب السامي البريطاني في مصر مباشرة وذلك في ظل حكومات مصريه لم تظهر اي تضرر من هذا.

 

يمكنك قراءة وتحميل:
كتب التاريخ الحديث

كتاب منهج البحث التاريخي


تحميل كتاب السودان في البرلمان المصري PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق