كتب روايات عربية

كتاب الشعر العامي PDF

تحميل وقراءة كتاب الشعر العامي PDF

Photo of كتاب الشعر العامي PDF

ملخص كتاب الشعر العامي PDF

تحميل كتب عربي

الروايات والكتب العربية تعتبر من الروابط بيننا وبين تاريخنا كعرب او بيننا وبين اللغة العربية، وبين تاريخنا واحداث هذا التاريخ، الروايات العربية الي الان ومع تقدم العصور والتكنولوجيا لازالت قائمة وحاضرة

تلخيص كتاب الشعر العامي للكاتب مارون عبود PDF:

كتاب الشعر العامي للكاتب مارون عبود: يعتبر مارون هو المفكر البارز والمبادر لتغيير فكر الروايات والقصص الحديثة،  اما اليوم مع ” كتاب الشعر العامي ” ولا يُعرف أن شعبًا مثل الشعب اللبناني يمتلك ثروة ضخمة وفنونًا متنوعة من الشعر الشعبي ، وربما في الطبيعة الساحرة للبنان ولغته الموسيقية يكمن سر انتشار هذا اللون وازدهاره. على الرغم من أن الشعر الشعبي كان نتيجة طبيعية لظهور العامية ؛ من المؤكد أن تطورها في لبنان تأثر بألحان الكنيسة السورية. هنا يتابع مارون عبود أبعاد هذه الظواهر اللغوية في القرية اللبنانية ويطلعنا على ثقافة “الأقوال” فيها ، وبراعة أهل القرى في تشكيل الأحداث والفرص بكلمات موجزة تعبر عن أفكارهم الداخلية. كما يتابع ليالي أهل القرى الذين يحملون العديد من الأغاني والأفراح والمناسبات المرحة ، لكنهم لا يخلون من الجنازات والساعات الحزينة.

نبذة عن كاتب كتاب الشعر العامي

مارون عبود: رائد النهضة الأدبية الحديثة في لبنان ، صحفي ، روائي ساخر ، راوي ماهر وشاعر ألف الشعر بطريقة متناسقة. لم يرث الأدب منه إلا القليل ، وكان ناقدًا لما تركته سهام النقاد في تقدير عالٍ ، ومؤرخ وكاتب مسرحي ، وقائد لقائد شجاع وشجاع.
نال مارون عبود العديد من الأوسمة. ومنها: وسام العلم من الدرجة الأولى ، ووسام الاستقلال من الدرجة الثانية ، وأثري المكتبة العربية بالعديد من الأعمال الأدبية والأدبية. ومنها: “نكت عابر” و “ذكريات أيام الأولاد” و “الزوابع”. توفي عام 1962.
كتاب الشعر العامي PDF

اقتباسات من كتاب الشعر العامي للكاتب مارون عبود PDF:

  1. القرى أهراء المدن، فمنها تَستمِد القوت، من حنطة، وخضار، وفواكه وألبان، ولحوم وخمور، فكأنها معمل، دواليبه الرجال. وكما لا تقف المعامل إلَّا هنيهات، كذلك يظل الفلَّاح في حركة دائمة، فحياته زرع وقلع، وحلب ضرع، صيفه استغلال، إنْ جادت عليه الطبيعة بالأمطار في أوانها. وإنْ جاءت قبل الوقت المناسب أو بعده قعد حسيرًا كئيبًا، يعلل نفسه بحكمة الأمثال التي علَّمته إيَّاها التجاريب، وأَمْلَتْهَا عليه الأيام فيردد: «إنْ فاتك عام استبشر بغيره»، فالقرويُّ صبور، جلود، لا يقنط ولا ييأس، ولا يكاد يسقط حتى يقوم.
    لا أدري ماذا يحلُّ بسكان المدن من حكام وعلماء، ومن صناعيين وتجار وعمال، إذا وقف هذا البائس عن العمل، أو قنط ويئس، ولم يحرث أرضه ويُرَبِّ نعاجه؟!

يمكنك أيضا قراءة وتحميل روايات عربي مثل:
رواية الحصاد للسحار PDF
تحميل كتب PDF من المكتبة العربية

تحميل كتاب الشعر العامي PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق