كتب إدارة الأعمال

كتاب العقل والقلب والشجاعة PDF

تحميل وقراءة كتاب العقل والقلب والشجاعة PDF

Photo of كتاب العقل والقلب والشجاعة PDF

ملخص كتاب العقل والقلب والشجاعة PDF

ملخص عن كتاب العقل والقلب والشجاعة :

العقل والقلب والشجاعة: ثلاث سمات تجعلك قائدًا ناجحًا

ديفيد إل ديوتليش ، وبيتر سي كايرو ، وستيفن هـ.رينسميث

ترجمه صفية مختار وتنقيح نيفين عبد الرؤوف

يحدد هذا الكتاب أهم ثلاث قدرات يجب أن يمتلكها القادة في عصرنا ، وهي: وضع الاستراتيجيات والتعاطف والمجازفة. قديماً ، كان الاعتماد على القوة هو السبيل الوحيد للنجاح ، لكن العالم يتغير بسرعة البرق ، ويجب أن نتحلى بالشجاعة والعناد. وهنا تكمن أهمية تطوير الخطط والاستراتيجيات ، وتكوين علاقات ثقة مع الآخرين ، وأخذ المخاطر المحسوبة. باختصار ، إذا كنت تريد أن تكون قائدًا “مثاليًا” ، فيجب أن يكون لديك “العقل والقلب والشجاعة” وأن تتعلم متى وكيف تستخدمها. من خلال تسليط الضوء على تجارب المؤسسات الكبرى في العالم ، مثل: Bank of America ، و Johnson & Johnson ، و Novartis ، و UBS ؛ سوف تتعرف على الخطوات العملية لتطبيق هذا النهج الثلاثي ، فتدفع بالعقل ، وتنفذ من خلال العلاقات التي ستكونها مع الناس فيدينون الولاء لك ، وغامروا بشجاعة للحصول على ما تريد.

وهذا ملخص كتاب العقل والقلب والشجاعة

 

نبذة عن كاتب كتاب العقل والقلب والشجاعة :

ديفيد إل دوتليتش هو رئيس مركز Mercer Delta للتعليم التنفيذي (المعروف سابقًا باسم CDR International) ، ونائب الرئيس التنفيذي السابق لشركة Honeywell International.

 

بيتر سي كايرو هو رئيس قسم تطوير برامج التطوير التنفيذي وقسم إستراتيجية القيادة في مركز ميرسر دلتا للتعليم التنفيذي ، والرئيس السابق لقسم الإرشاد وعلم النفس التنظيمي في جامعة كولومبيا.

 

ستيفن إتش راينسميث شريك في مركز ميرسر دلتا للتعليم التنفيذي ، وسفير خاص سابق في الاتحاد السوفيتي ، والرئيس السابق لشركة Holland America Line.

 

محتويات كتاب العقل والقلب والشجاعة :

  • مقدمة
  • الجزء الأول: لماذا ندعو إلى القيادة الكاملة؟
  • القيادة الكاملة في مقابل القيادة الجزئية
  • صناعة القادة
  • الجزء الثاني: قيادة العقل
  • إعادة التفكير في طريقة إنجاز المهام في أماكن عملنا
  • إعادة ترسيم الحدود
  • إنجاز المهام
  • تكوين وجهة نظرٍ والتعبير عنها بوضوح
  • الجزء الثالث: قيادة القلب
  • تحقيق الموازنة بين احتياجات الأفراد ومتطلبات العمل
  • تقديم حلول متكاملة من خلال الثقة
  • العمل مع أشخاص من ثقافات متنوعة وقيادتهم
  • التغلب على المعوقات الشخصية عند العمل مع الآخرين
  • الجزء الرابع: قيادة الشجاعة
  • المخاطرة في ظل وجود بياناتٍ قليلةٍ أو عدم وجود بيانات
  • تحقيق التوازن بين المخاطرة والمكافأة
  • التصرف بنزاهةٍ صارمة
  • الجزء الخامس: القيادة الناضجة
  • بناء قادة ناضجين للعمل في القرن الحادي والعشرين
  • المراجع

 

اقتباسات من كتاب العقل والقلب والشجاعة :

  • … لكي تكون قائدًا في بيئة الأعمال المعاصرة، تحتاج إلى استخدام العقل، وإظهار المشاعر، والتصرُّف بشجاعة. وهذا ليس هدفًا غيرَ واقعي؛ فمعظم الأشخاص قادرون تمامًا على إظهار كل هذه الصفات الثلاث في مواقفَ معينةٍ. ولسوء الحظ، فإن غالبية المسئولين التنفيذيين أصبحوا إما معتمدين على إحدى هذه القدرات وإما موجودين ضمن أنظمةٍ مؤسسيةٍ لا تُكافِئهم أو تُحفِّزهم على اكتساب بقية القدرات الأخرى؛ فيظلون قادةً جزئيين، حتى عندما تكون مؤسساتُهم في حاجةٍ إلى قادةٍ كاملين.
    أما سبب ذلك فهو مزيج من التاريخ والتدريب؛ فمن الناحية التاريخية، طالما تولَّى القيادة قادةُ الأعمال مستخدمين عقولهم، بحسب المفهوم القائل بأنك إذا استطعتَ تحليل الموقف واستوعبتَ البيانات واخترتَ من بين عددٍ من البدائل العقلانية، فبإمكانك أن تكون قائدًا قويًّا. وقد تدرَّبَتْ أجيال من حَمَلة ماجستير إدارة الأعمال على استخدام هذه الأدوات التقليدية؛ ولذلك، فليس من المفاجئ أن الرؤساء التنفيذيين في أغلب الأحيان يُختارون لأنهم أذكى الأشخاص الموجودين؛ فالمؤسسات تختار المفكرين النابهين ليشغلوا مناصبَ القادة بالطريقة نفسها التي يختار بها المرضى أطباءَهم من بين أفضل أخصائيي تشخيص الأمراض، وفي كلتا الحالتين لا يولون اهتمامًا كبيرًا لطريقة المعاملة. وقد شدَّدت البرامج التنفيذية التي تقدِّمها كلياتُ الأعمال التركيزَ على القادة المعرفيين، من خلال التركيز على سجلات الحالات وإتقان القدرات الاستراتيجية والتحليلية.

 

  • … وعلى الرغم من أهمية العقل للقيادة، فإنه غير كافٍ للوفاء بالمتطلبات التي يواجهها القادة في الوقت الحاضر؛ فعدمُ القدرة على إبداء التعاطف وإظهار السمات الشخصية، على سبيل المثال، يُنَفِّر الكثيرَ من الموظفين ويجعلهم غيرَ مهتمين؛ فينفذون في بعض الأحيان استراتيجيةً رائعةً لكن بطريقةٍ عقيمةٍ تفتقر إلى الإبداع وتعجز عن تحقيق الالتزام. أما انعدامُ الشجاعة فقد يعني عدم قدرة القائد على اتخاذ قراراتٍ صعبةٍ لكن ضرورية تتعلَّق بكلِّ شيءٍ، بدايةً من الأفراد وحتى خطوط الإنتاج؛ ممَّا يخلق دون قصدٍ ثقافةً يسودها التردُّدُ وتفتقر إلى الطاقة والشغف.

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى مثل:
كتاب القيادة PDF
تحميل كتب PDF من المكتبة العربية

تحميل كتاب العقل والقلب والشجاعة PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق