كتب اسلامية

كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF

تحميل و قراءة كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF

كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF

ملخص كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF

تلخيص كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF :

كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF يعتبر الكاتب محمد ابو زهرة واحد من اهم العلماء المسلمين في القرن العشرين واشتهر بأسلوبه الفكري الفلسفي معظم كتبة في التحقيق الإسلامي والقضايا الإسلامية ،فنجدة في كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF قد اهتم باقضية التي يناقشها و الجوانب الخاصة بها وبيان ما هو الصواب في هذا الكتاب كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF , كان للكاتب محمد ابو زهرة أسلوب مميز في اختيار كتبة والمواضيع التي يتناوله فيها ككتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF

هيا بنا نقراء كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF

نبذه عن كاتب كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF :

الكاتب محمد ابو زهره هو محمد احمد مصطفى احمد ولد السادس منذ القعده 1316 الموافق التاسع والعشرين من مارس 1898 م

هو مفكر واديب مصري وباحث وواحد من كبار علماء الشريعه الاسلاميه في القرن العشرين ولد محمد ابو زهره في المحله الكبرى , بدا تعليمه في الكتاتيب التي كانت منتشره في مصر وبدا بحفظ القران الكريم ومبادئه , وبعد ذلك انتقل الى مدينه طنطا ليدرس في الجامع الاحمدي وهو في ذلك الوقت واحد من منارات العلم في مصر وكانت ساحاته تمتلئ بحلقات العلم والذكر

بعد تخرج محمد ابو زهره عمل في ميدان التعليم كمدرس للغه العربيه في احد المدارس الثانويه كما انه قد تم اختياره للتدريس في كليه اصول الدين وقد قام بتدريس ماده الخطابه والجدل وكان متميز فيها  , كما انه القى محاضرات في اصول الخطابه ولما قد زاعا صيته تم تكليفه للعمل في كليه الحقوق المصريه لتدريس ماده الخطابه

ثم بعد ذلك ماده الشريعه الاسلاميه وقد زامل اساطير من العلماء مثل احمد ابراهيم واحمد ابي الفتح وعلي قرعه وفرج السنهوري , وفي عام 1958 قد تم اختيار الشيخ ابو زهره ليكون عضوا في مجمع البحوث الاسلاميه بالقاهره

وكان الشيخ ابو زهره واحد من الاصوات الذين ينادون بتطبيق الشريعه الاسلاميه في الحياه واختيار القران ليكون دستور كما انه قد نادى بضروره ان يكون اختيار الحاكم المسلم بامر الصوره كما امر به القران كما انه كان له مواقف حاسمه في قضيه الربا واعلن رفضه ومحاربته لها بكل قوه وغير ذلك من المواقف والقضايا التي تناولها الشيخ محمد ابو زهره

اهم مؤلفاته

  • المعجزة الكبرى – القرآن الكريم.
  • تاريخ المذاهب الإسلامية .
  • العقوبة في الفقه الإسلامي.
  • الجريمة في الفقه الإسلامي.
  • الأحوال الشخصية.
  • أبو حنيفة – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • مالك – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • الشافعى – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • ابن حنبل – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • الإمام زيد – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • ابن تيمية – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • ابن حزم – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • الإمام الصادق – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • أحكام التركات والمواريث.
  • علم أصول الفقه.
  • محاضرات في الوقف.
  • محاضرات في عقد الزواج وآثاره.
  • الدعوة إلى الإسلام.
  • مقارنات الأديان.
  • محاضرات في النصرانية.
  • تنظيم الإسلام للمجتمع.
  • في المجتمع الإسلامى.
  • الولاية على النفس.
  • الملكية ونظرية العقد.
  • الخطابة (أصولها – تاريخها في أزهى عصورها عند العرب).
  • تاريخ الجدل.
  • نتظيم الإسرة وتنظيم النسل.
  • شرح قانون الوصية.
  • الوحدة الإسلامية.
  • العلاقات الدولية في الإسلام.
  • التكافل الإجتماعى في الإسلام.
  • المجتمع الإنسانى في ظل الإسلام.
  • المیراث عند الجعفریة

اقتباسات من كتاب العلاقات الدولية في الإسلام للكانب محمد ابو زهرة PDF :

  1. وإن النبي ( ) قد حارب التفرقة في المعاملة بسبب الألوان وصرح بذلك، وشدد النكير على من يعمل على هذه التفرقة، وقد نقلنا من قبل بعض النصوص الدالة على ذلك، ونذكر الآن قوله صلى الله عليه وسلم: «الجنة لمن أطاعني ولو كان عبداً حبشيا، والنار لمن عصاني ولو كان شريفاً قرشياً. فليس في الإسلام بمقتضى المبادىء المقررة الثابتة اختلاف في المعاملة بسبب اختلاف الألوان، وإن التفاوت بين الناس بالعمل لا باللون، وإذا كان بعض الناس جاهلا والآخر متحضراً أو عالما، فعلى العالم أن يعلم الجاهل وليس له أنه يتحكم فيه أو يستبد به، ولقد قال في ذلك الخليفة الرابع من أصحاب محمد (ﷺ) على بن أبي طالب : ولا يسأل الجهلاء لم لم يتعلموا حتى يسأل العلماء لم لم يعلموا».
  2. فليس لقبيل أن يتحكم فى الآخرين لجهلهم، أو لبداوتهم أو لغير ذلك. ولقد كان عمر بن الخطاب في سبيل تقرير هذه الحقيقة وتثبيتها في النفوس يقدم المؤمن ذا السبق في الإسلام على غيره، ولو كان هذا غير ملون. يروى في ذلك أنه قد استأذن عليه بلال الحبشي، وأبو سفيان الزعيم القرشي، فدخل الأذن يقول: بالباب أبو سفيان وبلال، فغضب الفاروق لتقديم اسم أبي سفيان على بلال، وقال لأذنه قل بالباب بلال وأبو سفيان وأذن لبلال ولم يأذن لأبي سفيان وطأطأ لها القرشي، لأنه مبدأ من مبادئ الإيمان.

من خلال مكتبتكم المكتبة العربية للكتب يمكنكم تحميل وقراءة:

تحميل كتاب العلاقات الدولية في الإسلام PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق