كتب اسلامية

كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF

تحميل و قراءة كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF

كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF

ملخص كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF

تلخيص كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF :

كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF يعتبر الكاتب محمد ابو زهرة واحد من اهم العلماء المسلمين في القرن العشرين واشتهر بأسلوبه الفكري الفلسفي معظم كتبة في التحقيق الإسلامي والقضايا الإسلامية ،فنجدة في كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF قد اهتم باقضية التي يناقشها و الجوانب الخاصة بها وبيان ما هو الصواب في هذا الكتاب كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF , كان للكاتب محمد ابو زهرة أسلوب مميز في اختيار كتبة والمواضيع التي يتناوله فيها ككتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF

هيا بنا نقراء كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF

نبذه عن كاتب كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF :

الكاتب محمد ابو زهره هو محمد احمد مصطفى احمد ولد السادس منذ القعده 1316 الموافق التاسع والعشرين من مارس 1898 م

هو مفكر واديب مصري وباحث وواحد من كبار علماء الشريعه الاسلاميه في القرن العشرين ولد محمد ابو زهره في المحله الكبرى , بدا تعليمه في الكتاتيب التي كانت منتشره في مصر وبدا بحفظ القران الكريم ومبادئه , وبعد ذلك انتقل الى مدينه طنطا ليدرس في الجامع الاحمدي وهو في ذلك الوقت واحد من منارات العلم في مصر وكانت ساحاته تمتلئ بحلقات العلم والذكر

بعد تخرج محمد ابو زهره عمل في ميدان التعليم كمدرس للغه العربيه في احد المدارس الثانويه كما انه قد تم اختياره للتدريس في كليه اصول الدين وقد قام بتدريس ماده الخطابه والجدل وكان متميز فيها  , كما انه القى محاضرات في اصول الخطابه ولما قد زاعا صيته تم تكليفه للعمل في كليه الحقوق المصريه لتدريس ماده الخطابه

ثم بعد ذلك ماده الشريعه الاسلاميه وقد زامل اساطير من العلماء مثل احمد ابراهيم واحمد ابي الفتح وعلي قرعه وفرج السنهوري , وفي عام 1958 قد تم اختيار الشيخ ابو زهره ليكون عضوا في مجمع البحوث الاسلاميه بالقاهره

وكان الشيخ ابو زهره واحد من الاصوات الذين ينادون بتطبيق الشريعه الاسلاميه في الحياه واختيار القران ليكون دستور كما انه قد نادى بضروره ان يكون اختيار الحاكم المسلم بامر الصوره كما امر به القران كما انه كان له مواقف حاسمه في قضيه الربا واعلن رفضه ومحاربته لها بكل قوه وغير ذلك من المواقف والقضايا التي تناولها الشيخ محمد ابو زهره

اهم مؤلفاته

  • المعجزة الكبرى – القرآن الكريم.
  • تاريخ المذاهب الإسلامية .
  • العقوبة في الفقه الإسلامي.
  • الجريمة في الفقه الإسلامي.
  • الأحوال الشخصية.
  • أبو حنيفة – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • مالك – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • الشافعى – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • ابن حنبل – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • الإمام زيد – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • ابن تيمية – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • ابن حزم – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • الإمام الصادق – حياته وعصره – آراؤه وفقهه.
  • أحكام التركات والمواريث.
  • علم أصول الفقه.
  • محاضرات في الوقف.
  • محاضرات في عقد الزواج وآثاره.
  • الدعوة إلى الإسلام.
  • مقارنات الأديان.
  • محاضرات في النصرانية.
  • تنظيم الإسلام للمجتمع.
  • في المجتمع الإسلامى.
  • الولاية على النفس.
  • الملكية ونظرية العقد.
  • الخطابة (أصولها – تاريخها في أزهى عصورها عند العرب).
  • تاريخ الجدل.
  • نتظيم الإسرة وتنظيم النسل.
  • شرح قانون الوصية.
  • الوحدة الإسلامية.
  • العلاقات الدولية في الإسلام.
  • التكافل الإجتماعى في الإسلام.
  • المجتمع الإنسانى في ظل الإسلام.
  • المیراث عند الجعفریة

اقتباسات من كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية للكانب محمد ابو زهرة PDF :

  1. وقد رد هذا الدليل بأن المقايسة ليست كاملة بين الزرع والمعادن؛ لأن الزرع ينبت بعد الملك فهو ثمرة من ثمراته، وأما المعادن فهى فى الأرض من قبل طروء الملك عليها، وما كانت داخلة فى ملك مالك عند وجود أسبابه .

    وعلى هذا القول تكون الزكاة واجبة فى الذهب والفضة بمجرد العثور عليهما إذا كانا قد بلغا نصاب الزكاة ولا يشترط أن يحول الحول لوجوبها، لأن الذهب والفضة لما وجدا في الأرض كانا نماء لها، فأشبها الزرع من هذه الناحية، والزرع تجب فيه الزكاة من غير اشتراط الحول، ومن غير اشتراط الخلو من الديون.

    غير أن الزكاة، وهي ربع عشر الخارج تجب فى معدن الذهب والفضة إذا خرج بجهد ومشقة وعمل كثير ، أما إذا خرج بغير جهد كبير، بل بعمل يسير أو بغير عمل ففيه الخمس لبيت المال ولا يكون فيه مقدار الزكاة فقط ؛ لأنه في هذه الحال يشبه دفين ،الجاهلية، وفيه الخمس لبيت المال.

    ٦٤ – هذا مذهب مالك فى المعدن ومذهب الشافعى فيه قريب من القول الثاني فهو لايرى أن ليس فى غير الذهب والفضة من المعادن شيء يؤخذ، ويرى أنه لا يؤخذ شيء إلا إذا ما استخرج من باطن الأرض حد الزكاة، لأن ما يؤخذ إنما هو على سبيل الزكاة، ويختلف عن القول الثانى فى مذهب مالك في ثلاث نقط :

    .

من خلال مكتبتكم المكتبة العربية للكتب يمكنكم تحميل وقراءة:

تحميل كتاب الملكية ونظرية العقد في الشريعة الإسلامية PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق