كتب اسلامية

كتاب النباء العظيمpdf

تحميل وقراءة كتاب النباء العظيم pdf

كتاب النباء العظيم

ملخص كتاب النباء العظيمpdf

ملخص عن كتاب النباء العظيم:

بسم الله الرحمن الرحيم

( الحمد لله ) الذي فضلنا بالقرآن على الأمم – أجمعين ، وآتانا به ما لم يؤت أحداً من العالمين : أنزله هداية عالمية دائمة ، وجعله للشرائع السماوية خاتمة ، ثم جعل له من نفسه حجة على الدهر قائمة . والصلاة والسلام على من كان خلقه القرآن ، ووصيته القرآن ، وميراثه القرآن ، القائل ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه » . كما أعطيتنا حظاً من وراثة هذا الذكر الحكيم، فيسرت علينا حفظه وتذكره ، وحببت إلينا تلاوته وتدبره ، نسألك أن تجعلنا من خيار وارثيه ، الذين هم بهدايته مستمسكون ، والذين هم على حراسته قائمون ، تحت رايته يوم القيامة يبعثون ، في جند إمامنا الأعظم ، ورسولنا الأكرم ، محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، وعلى آله وأصحابه ، وأتباعه وأحبابه . اللهم والذين هم ( أما بعد ) فهذه بحوث في القرآن الكريم، قدمتها بين يدي دروس التفسير لطلبة كلية أصول الدين بالجامع الأزهر المعمور ، أردت بها أن أنعت كتاب الله بحليته وخصائصه ، وأن أرفع النقاب عن جانب من الحقائق المتصلة

وأن أرسم الخطة التي ينبغي سلوكها في دراسته . وقد راعيت في أكثر هذه البحوث شيئاً من التفصيل والتحليل ، وشيئاً من التطبيق والتمثيل ، فلم أكتف بالإشارة حيث تمكن العبارة ، ولا بالبرهان إذا أمكن العيان ، راجياً بذلك أن تنفتح لها عيون الغافلين فيجدوا نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم ، وأن تنشرح بها صدور المؤمنين ، فيزدادوا إيماناً إلى إيمانهم .

 وهذا ملخص كتاب النباء العظيم.

 

نبذة عن كاتب كتاب النباء العظيم

الشيخ محمد عبد الله دراز

ولد عليه رحمة الله في قرية محلة دياي » بمحافظة كفر الشيخ في عام ١٨٩٤ . وانتسب الى معهد الاسكندرية الديني في عام ۱۹۰٥ وحصل على الشهادة الثانوية الأزهرية في عام ۱۹۱۲ ، وعلى شهادة العالمية في عام ١٩١٦ . ثم تعلم اللغة الفرنسية بمجهوده الخاص ، ولم يكن إقباله على تعلم هذه اللغة حباً في المظهر ، بل ليستخدمها فيما يعود على قضية بلاده ودينه بالنفع ، فكان إبان ثورة ١٩١٩ يطوف مع الشباب على السفارات الأجنبية ليعرض قضية بلاده ودينه كما كان يدافع عن الإسلام ضد مهاجميه في جريدة « الطان » الفرنسية . فكتب رسالتين عن التعريف بالقرآن وعن » الأخلاق في القرآن ، نال بهما دكتوراه الدولة من السربون بمرتبة الشرف الممتازة في عام ١٩٤٧ . وعلى أثر عودته الى الوطن انتدب لتدريس تاريخ الأديان بجامعة القاهرة ، وحصل على عضوية جماعة كبار العلماء في عام ١٩٤٩ ، ثم ندب لتدريس التفسير بكلية دار العلوم ، واللغة العربية بالأزهر ، وتدريس فلسفة الأخلاق في كلية اللغة العربية . وفي عام ١٩٥٣ اختير عضواً في اللجنة العليا لسياسة التعليم كما اختير عضواً في المجلس الأعلى للاذاعة ، إلى جانب اختياره في المؤتمرات الدولية والعلمية ممثلاً لمصر والأزهر وفي اللجنة الاستشارية للثقافة بالأزهر . وكانت آخر رحلة له رحلته إلى باكستان لحضور المؤتمر الاسلامي في مدينة و لاهور ) في يناير عام ١٩٥٨ ، وقد ألقى هناك بحثاً عن موقف الإسلام من الأديان الأخرى وعلاقته بها » . ثم وافاه الأجل المحتوم في أثناء انعقاد المؤتمر ، ففقد العالم الإسلامي بوفاته مثلا فاضلاً للعالم الأزهري ، الغيور على دينه المحافظ على كرامته ، المتصون في مظهره وسمعته ، الداعي إلى صراط ربه بالحكمة والموعظة الحسنة .
وفي عام ١٩٢٨ اختير للتدريس بالقسم العالي بالأزهر ، ثم بقسم التخصص عام ١٩٢٩ ، ثم بكلية أصول الدين عام ١٩٣٠ . وفي عام ١٩٣٦ سافر إلى فرنسا في بعثة أزهرية ، واشتغل للتحضير لدرجة الدكتوراه ،

محتويات كتاب النباء العظيم:

 

تقديم

النشر

 

لمحة عن حياة المؤلف

. مقدمة التأليف.

البحث الأول في تحديد القرآن المعنى اللغوي والاشتقاقي لكلمتي : « قرآن » و «کتاب )

. سر التسمية بالإسمين جميعاً

. سر اختصاص القرآن بالخلود وعدم التحريف ،

دون الكتب  السابقة .

هل يمكن تحديد القرآن تحديداً منطقياً ؟

عناصر التعريف المشهور للقرآن .

التفرقة بين القرآن وبين الأحاديث النبوية والأحاديث القدسية

: الوحي والاجتهاد ،

وحي النص ووحي ! المعنى .

البحث الثاني في بيان مصدر القرآن تمهید تحديد الدعوى أخذاً من النصوص القرآنية .

كان من حق هذه النصوص ألا يعوزها برهان وراءها ؛ لأن تبرؤ محمد من نسبة القرآن إليه ليس ادعاء حتى يحتاج إلى بينة بل هو اقرار يؤخذ به صاحبه .

كما أن نسبة محمد القرآن إلى الله لا يمكن أن تكون احتيالاً لبسط نفوذه على العالم ؛ وإلا فلماذا لم ينسب أقواله كلها إلى الله .

طرف من سيرته بإزاء القرآن
فترة الوحي في حادث الإفك .
مخالفة القرآن لطبع الرسول ، وعتابه الشديد له في المسائل المباحة . استدلال من علم النفس على انفصال شخصية الوحي عن شخصية
الرسول .
موقف الرسول من النص القرآني موقف المفسر الذي يتلمس
الدلالات من العبارات ، ويأخذ بأرفق احتمالاتها .
توقف الرسول أحياناً في فهم مغزى النص حتى يأتيه البيان .
أمثلة من ذلك : موقفه في قضية المحاسبة على النيات .
سر حرف التراخي في قوله تعالى : ( ثم إن علينا بيانه » .
مسلكه في قضية الحديبية .
منهجه في كيفية تلقي النص ، أول عهده بالوحي .
طرف من سيرته العامة :
يتبرأ من علم الغيب .
لا يظهر خلاف ما يبطن
لا يدري ماذا سيكون حظه عند الله . دراسة طبائع النفوس في سيرة أصحابها .
المرحلة الأولى من البحث
بيان أن القرآن لا يمكن أن يكون إيحاء ذاتياً من نفس محمد . طبيعة المعاني القرآنية ليست مما يدرك بالذكاء وصدق الفراسة :
أنباء الماضي لا سبيل إليها إلا بالتلقي والدراسة .
الحقائق الدينية الغيبية لا سبيل للعقل إليها . أنباء المستقبل قد تستنبط بالمقايسة الظنية ولكنها لا سبيل فيها لليقين
إلا بالوحي ! الصادق .
أمثلة من النبوءات القرآنية 🙁 ۱ ) فيما يتعلق بمستقبل الإسلام وكتابه ورسوله .
( ٢ ) فيما يتصل بمستقبل المؤمنين .
( ٣ ) فيما يتصل بمستقبل المعاندين فذلكة .
09
٥٦
٦٣
٦٤
المرحلة الثانية من البحث
بيان أن محمداً لا بد أن يكون أخذ القرآن عن معلم ، والبحث في
الأوساط البشرية عن ذلك المعلم .
البحث عنه بين الأمين : لا يكون الجهل مصدراً للعلم .
البحث عنه بين أهل العلم
موقف محمد من العلماء موقف المصحح لما حرفوا ، الكاشف لما كتموا .
من زعم أن له معلماً من البشر فليسمه . من ضاقت به دائرة الجد لم يسعه الإفضاء الهزل ، وكان العى
أستر له من النطق
حيرة المعاندين واضطرابهم في الجدل قديماً وحديثاً .
نظرية الوحي النفسي ليست جديدة . المرحلة الثالثة من البحث
البحث في ظروف الوحي وملابساته الخاصة عن مصدر القرآن .
ظاهرة الوحي وتحليل عوارضها .
استئناس بما كشفه العلم في العصور الحاضرة . المرحلة الرابعة من البحث
البحث في جوهر القرآن نفسه عن حقيقة مصدره . طبيعة القرآن حجة على سماويته : حدود القدرة البشرية، وحدة الإعجاز .
النواحي الثلاث للإعجاز :
(۱) الإعجاز اللغوي

(۲) الإعجاز العلمي

(۳) الإعجاز التشريعي القرآن معجزة لغوية .
استقصاء الشبه الممكنة حول هذه القضية، تمهيداً لمحوها واحدة واحدة.

( الشبهة الأولى ( شبهة غر ناشيء يتوهم القدرة على محاكاة القرآن……………….الخ

اقتباسات من كتاب النباء العظيم:

  • حلقة الاتصال بين القسمين الأول والثاني (٧٤) وأراد القرآن أن يصل حاضرهم بماضيهم فانظر كيف وضع بينهما حلقة الاتصال في هذه الآية التي ختم بها القسم الأول . ( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة ) فقوله ( من بعد ذلك ) كلمة حددت مبدأ تاريخ القسوة ولم تحدد نهايته ، كأنها بذلك وضعت عليه طابع الاستمرار وتركته يتخطى العصور والأجيال في خيال السامع حتى يظن أن الحديث قد أشرف به على العصر الحاضر ثم لم يلبث هذا الظن أن ازداد قوة ، بصيغة الجملة الإسمية في قوله ( فهي كالحجارة ) دون أن يقول : فكانت كالحجارة .
  • …ذكر اليهود المعاصرين للبعثة ( ٧٥ – ١٢١ ) افتتح الكلام في هذا القسم بجملة طريفة ليست على سنن ما قبلها وما بعدها من السرد الإخباري، جملة استفهامية يكتنفها حرفان عجيبان و أحدهما ، يعيد إلى الذاكرة كل ما مضى من وقائع القسم الأول والآخر » يفتح الباب لكل ما يأتي من حوادث هذا القسم. وتقع هي بين التاريخين القديم والحديث موقع العبرة المستنبطة والنتيجة المقررة ، بين أسباب مضت وأسباب تأتي ) أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم ) فهذه الفاه تقول لنا : أبعد كل ما قصصناه يطمع طامع في إيمان
    هؤلاء القوم وهم الوارثون لذلك التاريخ الملوث ؟ وهذه الواو تقول :
    أعمال
    لها عاملون .. »
    من دون ذلك
    و هذا . و لهم
    هم
    وما سبباً لا تبقى بهم . ثم لا يدع ويعود السرد الإخباري إلى مجراه التفصيلي، فيقص علينا من مساوىء أوصاف الحاضرين منهم ومنكرات أفاعيلهم وأقاويلهم زهاء عشرين مطمعاً لطامع في إيمانهم ، سواء منها ما كان مختصاً كان يشاركهم فيه غيرهم من أسلافهم أو من ال النصارى أو الوثنيين . زعماً من مزاعمهم إلا قفى عليه بما يليق به من الرد والتفنيد.

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل كتاب النباء العظيمpdf

آخر الكتب للكاتب الكاتب محمد عبدالله دراز

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق