الأدب

كتاب النقد المنهجي عند العرب pdf

تحميل وقراءة كتاب النقد المنهجي عند العرب pdf

النقد المنهجي عند العرب
  • مؤلف الكتاب: كتب محمد مندور
  • قسم الكتاب: تحميل الأدب
  • لغة الكتاب: عربي
  • عدد الصّفحات: 478 صفحة
  • دار النشر: هنداوي
  • حجم الكتاب: 5 ميغابايت
  • ملف الكتاب: pdf
  • تبليغ حقوق الملكية: اضغط هنا

ملخص كتاب النقد المنهجي عند العرب pdf

ملخص عن كتاب النقد المنهجي عند العرب:

“وما نعنيه بمصطلح النقد المنهجي هو أن النقد الذي يقوم على منهجية مدعومة بأسس نظرية أو تطبيقية عامة ، ويتعامل مع دروس المدارس الأدبية أو الشعراء أو الخلافات ، ويفصل فيها ، ويبسط عناصرها ، و نظرة ثاقبة على أماكن الجمال والقبح فيها “.

يعتقد هذا الكتاب أن طريقتنا في تأسيس الأدب الجيد هي وجود حركة نقدية سليمة بإطار منهجي يدرس النصوص بموضوعية ويميز بين الأساليب. هذا في ضوء المناهج والنظريات النقدية الأوروبية الحديثة. وهنا السؤال الذي يطرح نفسه: هل النقد الأدبي فن جديد للثقافة العربية؟ والواقع أن العرب عرفوا مراحل النقد الأدبي التي ظهرت منذ بداية القرن الثالث الهجري ، حيث تم وضع التجارب النقدية الأولى من خلال كتاب “طبقة الشعراء” لابن سلام. أدبية ومتطورة على مر القرون. تأثر النقد الأدبي أيضًا بالأفكار الفلسفية اليونانية ، وتم تطوير أساليبها وأدواتها على التوالي. أن يصبح فنًا مستقلاً عن علوم وتاريخ اللغة.

 وهذا ملخص كتاب النقد المنهجي عند العرب.

نبذة عن كاتب كتاب النقد المنهجي عند العرب:

محمد مندور كاتب وصحفي مصري ، ومن أهم نقاد الأدب العربي الحديث.

ولد محمد مندور عام 1907 م في قرية كفر مندور الواقعة بالقرب من منيا القمح بمحافظة الشرقية. حصل على ليسانس الآداب عام 1929 م ، ثم ليسانس الحقوق عام 1930 م ، وبعد ذلك اختار السفر في مهمة دراسية إلى فرنسا بدلاً من تعيينه وكيل نيابة ، بناءً على نصيحة “طه حسين” الذي رأى أنه أكثر قدرة على الإبداع في مجال الأدب. . في باريس ، التحق بمعهد الأصوات المتخصص بدراسة أصوات اللغة ، وقدم بحثًا حول موضوع موسيقى الشعر العربي وعداداته.

بعد عودته إلى مصر عام 1939 م ، عينه “أحمد أمين” – الذي كان عميدًا لكلية الآداب في ذلك الوقت – في قسم الترجمة ، بعد أن رفض “طه حسين” تعيينه في قسم اللغة العربية ، ولكن عندما تأسست جامعة الإسكندرية عام 1942 م قرر “طه حسين” تعيينه فيها.

محتويات كتاب النقد المنهجي عند العرب:

إيضاح
تقديم للنقد المنهجي
الجزء الأول: تاريخ النقد من ابن سلَّام إلى ابن الأثير
تمهيد
النقد الأدبي والتاريخ الأدبي
مذهبُ البديع ونشأةُ النقد المنهجي
الخصومة بين القدماء والمحدثين
الآمدي والموازنة بين الطائيَّينِ
الخصومة حول المتنبي
النقد المنهجي حول المتنبي
تحول النقد إلى بلاغة

اقتباسات من كتاب النقد المنهجي عند العرب:

  • الزمان: فجعل منهم مجموعتَين: جاهليِّين وإسلاميين. وهذا تقسيمٌ لم يكن منه مَفر؛ لأن الأمر لا يقف عند مجرد سَير الزمان، بل يَعْدوه إلى مَضمونه، وقد جاء الإسلامُ فأحدثَ في حياة العرب ثورةً روحية ومادية، كانت لها آثارُها البعيدة في كل مَظاهر نشاطهم. وإذن فاتخاذُ الزمن أساسًا للتقسيم أمرٌ لم يكن منه بُد، بل إن في ألفاظ ابن سلَّام نفسِه ما يدلُّ على أنه لم يَقصد إلى هذا التقسيم ولم يُفكر فيه، بل أمْلَته طبائعُ الأشياء، وإنما كان تفكيره منصرفًا إلى توزيع شعراء العهدَين في طبقاتٍ تبعًا لجودة شِعرهم وكثرته، «ففصَّلنا الشعراءَ من أهل الجاهلية والإسلام والمخضرمين، فنَزَّلناهم مَنازلَهم، واحتجَجْنا لكلِّ شاعر بما وجدنا له من حُجة وما قال فيه العلماء، وقد اختلف الرواةُ فيهم؛ فنظر قومٌ من أهل الشعر والنَّفَاذ في كلام العرب والعلم بالعربية، إذا اختلف الرواةُ وقالوا بآرائهم، وقالت العشائرُ بأهوائها، فلا يُقنِعُ الناسَ في ذلك إلا الروايةُ عمَّن تقدم.» وإذن فقد كان هناك نقدٌ سابق لمحاولة تاريخ الأدب وتبويبه وتفصيله، وقد اتُّخِذ هذا النقدُ فَيصلًا، وبخاصةٍ عندما «قالت العشائر بأهوائها.»١

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل كتاب النقد المنهجي عند العرب pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق