الفلك

كتاب النيازك في التاريخ الانساني PDF

تحميل وقراءة كتاب النيازك في التاريخ الانساني PDF

كتاب النيازك في التاريخ الانساني

ملخص كتاب النيازك في التاريخ الانساني PDF

ملخص عن كتاب النيازك في التاريخ الانساني:

في حين أن النيازك كانت موضع تقدير وتبجيل من قبل بعض الأفراد والقبائل والشعوب ، إلا أنها تعرضت للاحتقار والاحتقار من قبل الآخرين. حيث أصبحت مرادفة لعنة ودمار وانتقام السماء. كان يعتقد في أوروبا ، خلال العصور الوسطى على وجه الخصوص ، أن الحجارة المتساقطة من السماء تمثل رسائل عقاب من الله “.

بدأ الإنسان يلاحظ ظاهرة سقوط النيازك منذ عصور ما قبل التاريخ ، واستمر اهتمامه بها حتى وقتنا الحاضر كأداة تساهم في الإجابة على العديد من الأسئلة الرئيسية ، مثل أصل الكون ، وعلاقة السماء بالأرض ، و وجود حياة أخرى خارج كوكبنا … ظلت النيازك أيضًا مصدرًا مهمًا لإثراء العديد من العلوم مثل الكيمياء والفيزياء والجيولوجيا … فهي بشر بالفتوحات العلمية ورسل الأكوان إلى الأرض. في هذا الكتاب يتم البحث عن التاريخ البشري لهذه الظاهرة الفريدة عبر العصور والأماكن المختلفة ، ورؤيته لها من منظور يختلف دائمًا باختلاف الظروف والبيئة. بين التقديس الأيديولوجي ، والبحث العلمي ، والتاريخ ، والأساطير ، تتأرجح التفسيرات ، وتثار الأسئلة ، وتصل الأعناق إلى السماء ، في انتظار الإجابات.

 وهذا ملخص كتاب النيازك في التاريخ الانساني.

 

نبذة عن كاتب كتاب النيازك في التاريخ الانساني:

علي عبد الله بركات: باحثٌ وكاتبٌ مصري، وُلد بقرية «الإحايوة» غرب محافظة سوهاج عام ١٩٥٩م، وهو حاصل على شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في العلوم الجيولوجية.

التَحَق بالعمل في هيئة المساحة الجيولوجية المصرية عامَ ١٩٨٧م، وهو يشغل حاليًّا منصبَ رئيس مجلس إدارة شركة السكري لمناجم الذهب.

أمَّا عن دراسته، فقد تخصَّص في دراسة الأحجار السماوية «النيازك»، ومن أهم نتائج دراساته التعرفُ على تأثيرات سقوط نيزك هائل (جِرم سماوي) على منطقة الزجاج الليبي ببحر الرمال العظيم، جنوب غرب مصر، وهي التي فتحت المجال أمام الباحثين للتعرُّف على أصل مادة الزجاج الليبي التي تكوَّنت من صهر الحجر الرملي الذي يُكوِّن القشرة الأرضية للمنطقة، وقد تُوِّجت هذه الدراسات باكتشاف أهم وأقدم مادة معروفة حتى الآن، وهي التي يُطلِق عليها الباحثون اسم «حجر هيباتيا»؛ نظرًا لأنها من خارج الأرض، ويعود تاريخ تكوينها إلى ما قبل تكوُّن النظام الشمسي.

محتويات كتاب النيازك في التاريخ الانساني:

تقديم
النيازك في التاريخ
ما بين التصديق والإنكار
ما بين التقديس والازدراء
النيازك في التراث العربي
لماذا ندرس النيازك؟
أخطار النيازك بين الحقيقة والخيال
من أين تأتي النيازك؟
الصدمات النيزكية
كنوز النيازك
أسطورة «أطلانطس» والنيازك
المراجع والهوامش

اقتباسات من كتاب النيازك في التاريخ الانساني:

… على الرغم من ملاحظة سقوط الأحجار السماوية قديمًا في التاريخ، فقد مر الاعتراف العلمي الصريح بوجود ظاهرة سقوط المواد الصلبة من السماء، بمنعطفاتٍ كثيرة ما بين التصديق والإنكار. ويعد المفكِّر والمؤرِّخ والفيلسوف اليوناني «أناكساجوراس» Anaxagoras، أول من ترك معلومات مدونة عن الأصل السماوي للنيازك. ولد «أناكساجوراس» في «كلازومينا»، والتي تهجَّى أيضًا كلازوميني Klazomenai أو Clazomenae، التي تقابلها في العصر الحاضر مدينة «كيليزمان» Kilizman بتركيا، في عام ٥٠٠ق.م. وتوفي في عام ٤٢٨ق.م. ويعتبر «أناكساجوراس» من أصحاب التاريخ الثري في تاريخ الفكر العلمي. وله مقولة شهيرة صدر بها «فيلكس إم. كليف» كتابه عن فلسفة «أناكساجوراس»، تقول: «كل شيء يدار بالعقل» All Has Been Arranged by Mind. ويذكر أنه أول من أدخل الفلسفة إلى أثينا، حيث نقلها من «آيونيا» Ionia في آسيا الصغرى. وحاول أن يقدم تفسيرات علمية للظواهر الطبيعية، ككسوف الشمس، وقوس قُزَح، والشهب، والشمس التي اعتبرها جسمًا ناريًّا متقدًا أكبر من «بيلوبونيس» Peloponnese، وهي شبه جزيرة كبيرة في جنوب اليونان. واتهم على إثر ذلك بالتجديف في الدين؛ ومن ثم حكم عليه بالطرد إلى مدينة «لامبساكوس» Lampsacus، التي يقابلها في الوقت الحاضر «لابيسكي» Lapseki، حيث أسس مدرسة للفلسفة كان لها تأثيرٌ كبيرٌ في نشر العلم والمعرفة، طوال العقدَيْن الأخيرَيْن من حياته التي حفلت بالنشاط العلمي.١

… 

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

 

تحميل كتاب النيازك في التاريخ الانساني PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق