كتب اسلامية

كتاب جامع المسائل7 PDF

تحميل وقراءة كتاب جامع المسائل7 PDF

Photo of كتاب جامع المسائل7 PDF

ملخص كتاب جامع المسائل7 PDF

ملخص عن كتاب جامع المسائل7:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله محمد أجمعين. وصحبه

وبعد، فهذه مجموعة من رسائل شيخ الإسلام ابن تيمية وفتاواه ومسائله التي لم تنشر من قبل، استخرجتها من مجاميع مخطوطة في مكتبات عديدة، بعد العكوف عليها طويلا ومراجعة المسائل الموجودة فيها والتمييز بين ما طبع منها وما لم يطبع. وقد كان يظن إلى عهد قريب أن أكثر آثار شيخ الإسلام الموجودة في المكتبات طبعت ونشرت ضمن مجاميع ومؤلفات مستقلة، وإذا بي أقف على عدد من كتبه الكبيرة ورسائله الصغيرة لم ينشر حتى الآن، وخاصة تلك التي وصلت إلينا بخطه المعروف الذي يصعب قراءته حتى على المتخصصين في قراءة الخطوط القديمة. فأحببت أن أسهم في نشر ما وقفت عليه منها . وهذه المجموعة الأولى من سلسلة تضم رسائل وفتاوى وقواعد مختلفة سميتها «جامع المسائل» .

وقد سبق أن نشر عدد كبير من مؤلفات شيخ الإسلام ورسائله في كتب مستقلة وضمن مجاميع، وفي الآونة الأخيرة زاد الاهتمام بنشر مؤلفاته، وتسابق الناشرون والمحققون إلى طبعها أكثر من مرة، واستل كثير منهم بعض الكتب والمسائل من «مجموع الفتاوى» (طبعة الرياض)، ونشروها بدون الرجوع إلى المخطوطات القديمة التي وصلت إلينا بخط المؤلف أو أحد تلاميذه. وهذا ملخص كتاب جامع المسائل7.

 

نبذة عن كاتب كتاب جامع المسائل7:

تقي الدين ابن تيمية

جمع بين الجهاد بالسيف والقلم…. أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم الخضر النميري الحراني الدمشقي الحنبلي، أبو العباس، تقي الدين ابن تيمية الإمام، شيخ الإسلام. ولد في حران سنة (661 هـ) وتحول به أبوه إلى دمشق فنبغ واشتهر. وطلب إلى مصر من أجل فتوى أفتى بها، فقصدها، فتعصب عليه جماعة من أهلها فسجن مدة، ونقل إلى الإسكندرية. ثم أطلق فسافر إلى دمشق سنة 712 ه، واعتقل بها سنة 720 وأطلق، ثم أعيد، ومات معتقلا بقلعة دمشق سنة (728 هـ) فخرجت دمشق كلها في جنازته. وهو يُعتبر شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله من كبار العلماء في عصره والعصور التي تلت عصره؛ حيث بلغ من العلم والتقى والصلاح ما بلغ، وقد بلغ صيته أرجاء المعمورة في ذلك العصر قبل انتشار وسائل التواصل والمراسلات؛ لما له من قوةٍ في قول الحق، ولما له من حُجَّةٍ عند الاستدلال.

 

محتويات كتاب جامع المسائل7:

  • الجزء السابع

 

اقتباسات من كتاب جامع المسائل7:

  • … وحينئذ فالغلاء بارتفاع الأسعار والرخص بانخفاضها، هما(۱) جملـة الـحـوادث التي لا خـالق لـهـا إلا الله وحده، ولا يكـون شيء منهـا إلا بمشيئته وقدرته، لكن هو سبحانه قد جعل بعض أفعال العباد سببا في بعض الحوادث، كما جعل [قتل القاتل سببا في موت المقتول، وجعـل ارتفاع الأسعار قد يكون بسبب ظـلـم بعـض العباد، وانخفاضـهـا قـد يـكـون بـسبب إحسان بعض الناس، ولهذا أضاف من أضاف من القدرية المعتزلة وغيرهم الغلاء والرخص إلى بعض الناس، وبنوا ذلك على أصول فاسدة. أحدها: أن أفعال العباد ليست مخلوقة الله. والثاني: أن ما يكون فعل العبد سببا له، يكون العبد هو الذي أحدثه. والثالث: أن الغلاء والرخص إنما يكون بهذا السبب . وهذه أصول باطلة، فإنه قد ثبت(٢) أن الله خالق كل شيء من أفعـال العباد وغيرها، ودلت على ذلك الدلائل الكثيرة السمعية والعقلية]، وهذا متفق عليه من السلف والأئمة، وهـم مـع ذ ذلك يقولون: إن العباد لهم قدرة ومشيئة، وأنهـم فـاعلون لأفعالهم، ويثبتـون مـا خلقه الله الأسباب، وما خلق له(۳) من الحكم.

 

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل كتاب جامع المسائل7 PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق