اللغة العربية

كتاب جواهر البلاغة PDF

تحميل وقراءة كتاب جواهر البلاغة PDF

جواهر البلاغة

ملخص كتاب جواهر البلاغة PDF

ملخص عن كتاب جواهر البلاغة:

جواهر البلاغة: في المعاني والبيان والبادي

احمد الهاشمي

العرب يتكلمون قيم البلاغة القديمة حسب تقدير الذهب ونقاء البكر ، وما قدمه أهل العرب من بلاغة وخطابة «بلاغة» إلى علمه مشربة وقواعدها. وكتب «جواهر البلاغة في المعاني والبيان والبديع» جمع نثر هذا العلم بفروع الجليل وأصوله ، فمتير الكاتب «أحمد الهاشمي» ليضع بين يدي المحب وتلميذ هذا العلم أصولا و مفاتيح البلاغة من الجوانب الثلاثة ، وأطلق عليها «جواهر البلاغة» ، وهي في الحقيقة جواهر تزين المنطوق وتجذر المكتوب. كتب الهاشمي هذا الكتاب ليناسب الفتاة. قام بتضمين التدريبات والتطبيقات بعد كل جزء منها ؛ جاء بسهولة لغير المتخصصين ، لمساعدة الناس لغة معادية للغة. وهذا ملخص كتاب جواهر البلاغة.

 

نبذة عن كاتب كتاب جواهر البلاغة:

أحمد الهاشمي: كاتب ومدرس مصري.

ولد «أحمد إبراهيم مصطفى الهاشمي» في القاهرة عام 1878 ، وتلقى تعليمه تقليديا في «الأزهر» مثل معظم أطفال ذلك الوقت ، وإن كان من حسن حظه أن يتعلم على أيدي كبار أمثاله: « محمد عبده و «معافى الإنسان» و «حسونة النووي» وغيرهم من كبار الأئمة ، وقع في حب اللغة العربية وآدابها.


عمل الهاشمي مدرسًا للغة العربية في العديد من المدارس الخاصة حيث فضل العمل على تدريس الأزهر ، وتم تضمينه في الوظيفة حتى أصبح مديرًا لـ «مدرسة الجمعية الإسلامية» و «مدرسة فؤاد الأولى» ، كما عين مراقبًا لـ «مدارس فيكتوريا الإنجيلية».

 

محتويات كتاب جواهر البلاغة:

  • تمهيد
  • مقدمة
  • علم المعاني
  • تعريف علم المعاني، وموضوعه، وواضعه
  • في تقسيم الكلام إلى خبر وإنشاء
  • في حقيقة الإنشاء وتقسيمه
  • في أحوال المسند إليه
  • في المسند وأحواله
  • في الإطلاق والتقييد
  • في أحوال متعلقات الفعل
  • في تعريف القصر
  • في الوصل والفصل
  • في الإيجاز والإطناب والمساواة
  • خاتمة
  • علم البيان
  • في التشبيه
  • في المجاز
  • في الكناية وتعريفها وأنواعها
  • علم البديع
  • في المحسنات المعنوية
  • في المحسنات اللفظية
  • خاتمة
  • أقوال أئمة العلماء الأعلام وآراء الأساتذة الكبار في تقدير كتاب جواهر البلاغة

 

اقتباسات من كتاب جواهر البلاغة:

  • … الخبر: كلام يحتمل الصدق والكذب لذاته.١
  • وإن شئت فقل: «الخبر هو ما يتحقق مدلوله في الخارج بدون النطق به» نحو: العلم نافع؛ فقد أثبتنا صفة النفع للعلم، وتلك الصفة ثابتة له (سواء تلفظت بالجملة السابقة أم لم تتلفظ)؛ لأن نفع العلم أمر حاصل في الحقيقة والواقع، وإنما أنت تحكي ما اتفق عليه الناس قاطبة، وقضت به الشرائع، وهدت إليه العقول، بدون نظر إلى إثبات جديد.
  • والمراد بصدق الخبر مطابقته للواقع ونفس الأمر. والمراد بكذبه عدم مطابقته له.

 

  • … ومن خطبة له عليه الصلاة والسلام بمكة حين دعا قومه إلى الإسلام: «إنَّ الرائدَ لا يَكْذِبُ أهلَه، واللهِ لو كَذَبْتُ الناسَ ما كَذَبْتُكم، ولو غَرَرْتُ الناسَ ما غَرَرْتُكم، واللهِ الذي لا إلهَ إلا هو إني رسولُ اللهِ إليكم حقًّا، وإلى الناس كافَّةً.»

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل كتاب جواهر البلاغة PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق