كتب التاريخ

كتاب حضارة أجدادي PDF

تحميل و قراءة كتاب حضارة أجدادي PDF

كتاب حضارة أجدادي PDF

ملخص كتاب حضارة أجدادي PDF

تلخيص كتاب حضارة أجدادي PDF :

كتاب حضارة أجدادي PDF هو أحد الكتب الخاصة بالكاتب شوقي أبو خليل وهو احد الكتاب الفلسطينيين ، كاتب وباحث، له العديد من المؤلفات حيث تزيد عدد مؤلفاته عن 70 مصنفًا حول التاريخ والحضارة الإسلامية , كتاب حضارة أجدادي PDF هو واحد من اهم مؤلفات الكاتب شوقي خليل و اكثرهم شهره .

هيا بنا نقراء كتاب حضارة أجدادي PDF

نبذة عن كاتب كتاب حضارة أجدادي PDF :

الكاتب محمد شوقي ابو خليل هو باحث مكاتب فلسطيني له العديد من المؤلفات ولد الكاتب محمد ابو خليل في بيسان سنه 1941 وقد اكمل دراسته الجامعيه بقسم التاريخ بكليه الاداب بجامعه دمشق 1965 وبعد ذلك ذهب الى اذربجيان وذلك ليحصل على درجه الدكتوراه في التاريخ .

و بعد عودته من هناك عمل مدرسا لماده التاريخ في مختلف المدارس الثانويه في سوريا وبعد ذلك تترجى في المناصب الاداريه حتى عمل استاذا لماده الحضاره الاسلاميه بكليه الدعوه الاسلاميه ثم بعد ذلك اشتغل في كليه الشريعه بجامعه دمشق وسار امينا عاما لجامعه العلوم الاسلاميه العربيه في دمشق وبعد ذلك مديرا لتحرير في دار الفكر حتى توفاه الله

اهم مؤلفاته

  • سلسلة هذا هو الإسلام (مع الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي)
  • القادسية- دمشق- بيروت: دار الفكر 1970.
  • الإسلام في قفص الاتهام (ترجم إلى الفارسية والإنكليزية)- دمشق- بيروت: دار الفكر 1970.
  • اليرموك -دمشق- بيروت: دار الفكر 1971.
  • نهاوند -دمشق- بيروت: دار الفكر 1971.
  • الإنسان بين العلم والدين -دمشق- بيروت: دار الفكر 1971.
  • ذات الصواري -دمشق- بيروت: دار الفكر 1971.
  • آراء يهدمها الإسلام -دمشق- بيروت: دار الفكر 1974.
  • غريزة أَمْ تقدير إلهي -دمشق- بيروت: دار الفكر 1975.
  • مَنْ ضيَّع القرآن؟ -دمشق- بيروت: دار الفكر 1975.
  • فتح الأندلس -دمشق- بيروت: دار الفكر 1976.
  • الإسلام وحركات التحرر العربية -دمشق- بيروت: دار الفكر 1977.
  • هارون الرَّشيد -دمشق- بيروت: دار الفكر 1977.
  • بلاط الشهداء -دمشق- بيروت: دار الفكر 1979.
  • الزَّلاَّقة -دمشق- بيروت: دار الفكر 1979.
  • الأَرَك – دمشق- بيروت: دار الفكر 1979.

توفي يوم الثلاثاء الموافق 24/ 8 /2010

اقتباسات من كتاب حضارة أجدادي للكاتب شوقي خليل PDF :

  1. ثم اعمل بما أمرك به أمير المؤمنين من الشخوص إلى سمرقند ، ومحاولة ما قبل خامل ، ومَن كان على رأيه ممن أظهر خلافاً وامتناعاً من أهل كور ما وراء النهر وطخارستان بالدعاء إلى الفيئة والمراجعة ، وبسط أمـانـات أمير المؤمنين التي حملكها إليهم ، فإن قبلوا وأنابوا وراجعوا ما هو أمَلكَ بهم ، وفرَّقوا جموعهم ، فهو ما يحب أمير المؤمنين أن يعاملهم به من العفو عنهم والإقامة لهم ؛ إذ كانوا رعيته وهو الواجب على أمير المؤمنين لهم إذ أجابهم إلى طلبتهم ، وآمن روعهم ، وكفاهم ولاية من كرهوا ولايته ، وأمر بإنصافهم في حقوقهم وظلاماتهم ، وإن خالفوا ماظن أمير المؤمنين ، فحاكمهم إلى الله إذ طَغَوْا وبَغَوا ، وكرهوا العافية وردُّوها فإن أمير المؤمنين قد قضى ما عليه ، فغير ونكل ، وعزل واستبدل ، وعفا عمن أحدث ، وصفح عمن اجترم ، وهو يشهد الله عليهم بعد ذلك في خلاف إن آثروه . وه ، وعنود ) إن أظهروه ، وكفى بالله شهيداً ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، عليه يتوكل وإليه ينيب والسلام

من خلال مكتبتكم المكتبة العربية للكتب يمكنكم تحميل وقراءة:

تحميل كتاب حضارة أجدادي PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق