العقيدةكتب اسلامية

كتاب حول تطبيق الشريعة PDF

تحميل وقراءة كتاب حول تطبيق الشريعة PDF

Photo of كتاب حول تطبيق الشريعة PDF

ملخص كتاب حول تطبيق الشريعة PDF

تحميل كتب عربي

الروايات والكتب العربية تعتبر من الروابط بيننا وبين تاريخنا كعرب او بيننا وبين اللغة العربية، وبين تاريخنا واحداث هذا التاريخ، الروايات العربية الي الان ومع تقدم العصور والتكنولوجيا لازالت قائمة وحاضرة

تلخيص كتاب حول تطبيق الشريعة للكاتب محمد قطب PDF:

كتاب حول تطبيق الشريعة للكاتب محمد قطب: يعتبر البروفيسور محمد قطب المفكر البارز والمبادر للحركة الإسلامية الحديثة، فهو أيضًا مؤلف لكتب مهمة تؤسس الفكر الإسلامي الحديث من وجهة نظر معرفية إسلامية، على عكس نظرية المعرفة الغربية، ساهم في الكثير من ردع الفكر الغربي وتوغله في مجتمعنا المسلم، اما اليوم مع ” كتاب حول تطبيق الشريعة ” لما ذكر تطبيق الشريعة تعالت من هنا ومن هناك صيحات منكرة، تستنكر الأمر وتستهوله، كأنما تطبيق الشريعة كارثة ستحل بديار المسلمين، أو كأنما التفكير في هذا الأمر خبل لا يصدر عن عاقل!، هذا ما سنعرفه في كتاب حول تطبيق الشريعة PDF

نبذة عن كاتب كتاب حول تطبيق الشريعة

محمد قطب إبراهيم: ولد في 26 أبريل 1919 بمدينة موشا بمحافظة أسيوط بمصر، كان والده قطب إبراهيم مزارعًا في تلك المنطقة لم يتعدى مرحلة دراسته، لكنه لم يتوقف عند حدود التحصيل الدراسي، فقد أحب القراءة وكان يقترب منها يعتبر من المفكرين كانت قريته معنية بالشأن العام  ولذلك حظي بالاحترام والتقدير من قبل أهلها، حيث اعتبروه من أهل الرأي فيهم، بالإضافة إلى مكانة أسرته بينهم.
أما والدته السيدة فاطمة عثمان فهي من عائلة عربية تحب العلم درس إخوتها في الأزهر وكان من بينهم أحمد حسين الموشي الذي تميز بموهبته الأدبية والقلمية من هنا تأثرت السيدة فاطمة فترعرعت على حب العلم والثقافة وقررت إرسال ابنيها السيد ومحمد إلى القاهرة لتلقي تعليمهما هناك في القاهرة ، بدأ الولد محمد دراسته من البداية ، وأكمل المرحلتين الابتدائية والثانوية ، ثم التحق بجامعة القاهرة ، حيث درس اللغة الإنجليزية وآدابها ، وكان تخرجه عام 1940 م ، ثم تابع في معهد التعليم العالي عام مدرسين وحصلت على دبلوم التربية وعلم النفس.

اقتباسات من كتاب حول تطبيق الشريعة للكاتب محمد قطب PDF:

  1. إنكم تبتدعون في دين الله ما ليس فيه! فألإسلام يثبت بنطق الشهادتين، أما قضية الشريعة فهى من الأمور المتغيرة التي يتصرف فيها ولى الأمر بحسب رؤيته لمقتضى الأحوال! والأحوال الآن لا تسمح كما هو واضح لكل ذى عينين!
    وهل نسيتم الأقليات؟ كيف نطبق الشريعة وفي بلادنا أقليات لا تدين بالإسلام؟ وهل نسيتم الدول “العظمى!” وموقفها من الإسلام؟ وبالذات موقفها من تطبيق الشريعة؟ هل بنا طاقة -نحن المستضعفين في الأرض- نواجه بها الدول “العظمى”؟!
  2. إن التفكير في تطبيق الشريعة في الوقت الحاضر تفكير “غير مسؤول”! ينادى به قوم لا يعيشون بعقولهم في الواقع التاريخي المحيط بهم! أما “العقلاء” “المسؤولون” فإنهم يستنكفون أن يفكروا على هذا النحو، ويجابهون الواقع بحكمة وروية، ونظرة “واقعية” إلى الأمور!
    ذى بدء عن قضية العقيدة والشريعة، وهل هما منفصلتان في دين الله، بحيث نستطيع أن نكون مسلمين بمعزل عن تطبيق الشريعة؟ وقضية حرية ولى الأمر في تعطيل شريعة الله أو تعديلها أو إبدالها. ثم ناقش شبهة تعارض تطبيق الشريعة مع مقتضى التطور، وتعارض أحكام الشريعة ذاتها مع مقتضيات الحضارة الحديثة، وشبهة عدم إمكان تطبيق الشريعة بسبب وجود الأقليات في العالم الإسلامي، وعدم إمكان تطبيقها بسبب موقف الدول “العظمى” من الإسلام.

يمكنك أيضا قراءة وتحميل روايات عربي مثل:
رواية الحصاد للسحار PDF

تحميل كتاب حول تطبيق الشريعة PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق