كتب علم الإجتماع

كتاب رفقة الغرباء pdf

تحميل وقراءة كتاب رفقة الغرباء pdf

كتاب رفقة الغرباء

ملخص كتاب رفقة الغرباء pdf

ملخص عن كتاب رفقة الغرباء:

البشر هم النوع الوحيد من الكائنات الذي استطاع تطويرَ قدرةٍ فائقة على التقسيم المُتقَن للعمل بين الغُرباء. يعتمد نشاط بسيط، كشراء قميص، على شبكةٍ مُدهِشة من التفاعل والتنظيم تُغطِّي العالَم بأَسره. ولكن على عكس اللغة — تلك السمة التي تتفرَّد بها البشرية — لم تَتطوَّر قدرتنا على التعاون مع الغرباء تدريجيًّا خلال عصورِ ما قبل التاريخ؛ فمنذ عشرة آلاف سنة فقط — وهي طَرفةُ عينٍ من منظور الزمن التطوُّري — كان البشر، الذين اعتادوا الصيد في جماعات، يرتابون بشدةٍ في الغرباء، ويُقاتِلونهم. ومع معرفة الزراعة، أدخَل البشر تحسينات كبيرة على تقسيم العمل حتى وصلنا إلى أن أصبحنا اليومَ نعيش ونعمل وسط الغرباء، ونعتمد في حياتنا على ملايين منهم؛ ففي كل مرة نُسافر فيها بالقطارات أو على متن الطائرات، نعهد بحياتنا إلى أفرادٍ لا نعرفهم. فما المؤسسات التي جعلت هذا الأمر مُمكنًا؟

في هذا الكتاب، يُقدِّم لنا المُؤلِّف سردًا مشوِّقًا من منظورٍ تَطوُّري واجتماعي لظهور تلك المؤسسات الاقتصادية التي لا تتولَّى إدارة الأسواق فحسب، بل تدير أيضًا الكثير من الشئون الأخرى في حياتنا. يستند المُؤلِّف إلى آراء ثاقبة مُستمَدة من علوم الأحياء، والأنثروبولوجيا، والتاريخ، وعلم النفس، ليكشف لنا كيف أدت قُدرتنا المتطورة على التفكير المجرد إلى ظهور مؤسسات مثل الأسواق والمدن؛ ومن ثَمَّ وفَّرت الأساس الذي قامت عليه الثقة الاجتماعية. يُظهِر لنا هذا السردُ الغرابةَ والضَّعف المُذهلَين اللذين تتَّسم بهما حياتنا اليومية.

 وهذا ملخص كتاب رفقة الغرباء.

نبذة عن كاتب كتاب رفقة الغرباء:

بول سيبرايت: أستاذ بريطاني للاقتصاد ، يدرس في معهد الاقتصاد الصناعي وكلية تولوز للاقتصاد ، جامعة تولوز ، فرنسا. درس سيبرايت في نيو كوليدج ، أكسفورد ، وتخرج بمرتبة الشرف عام 1980. وحصل على درجة الماجستير في الاقتصاد عام 1982 ، وعلى درجة الدكتوراه. في عام 1988 من جامعة أكسفورد.

محتويات كتاب رفقة الغرباء:

شكر وتقدير
شكر وتقدير الطبعة المنقَّحة
تصدير
الثقة والذعر: مقدمة الطبعة المنقحة
الجزء الأول: الرؤية الضيقة
من المسئول؟
مقدمة إلى الجزء الثاني
الجزء الثاني: من قردة عُليا سفَّاكة للدماء إلى أصدقاء اعتباريِّين: كيف صار التعاون الإنساني مُمكنًا؟
الإنسان ومخاطر الطبيعة
العنف عبر التاريخ الإنساني
كيف روَّضنا غرائز العنف؟
كيف تطوَّرت العواطف الاجتماعية؟
المال والعلاقات الإنسانية
الشرف بين اللصوص: الاكتناز والسرقة
الشرف بين المصرفيين
الاحترافية والإنجاز في ساحات العمل وساحات الحروب
خاتمة الجزأين الأول والثاني
مقدمة الجزء الثالث

……….

اقتباسات من كتاب رفقة الغرباء:

  • الحسابات الشخصية ومبدأ التبادُلية

    كما هي الحال مع قرود الشمبانزي، يميل البشر إلى العنف إذا تيسر لهم الإفلات من العقوبة، ويصيروا مُسالِمين جدًّا عندما لا يُجدي العنف نفعًا. ومن ثَمَّ فالتفسير البسيط للتراجع الكبير في حالات العنف بالمجتمعات الإنسانية منذ فترة ما قبل التاريخ هو أننا تمكنَّا من التعاون بطرُقٍ مُتزايدة التطوُّر حتى صارت تسوية النزاعات بطرُق سلمية جذابة أكثر من اللجوء إلى العنف. بالطبع، هذا من شأنه أن يُعيدنا خطوةً إلى الوراء؛ لنطرح سؤالًا جديدًا: لماذا نجَحْنا في ترتيب المجتمع وفقًا لنموذجٍ أكثر تعاونًا عمومًا؟

    بوسعنا أن نثقَ إلى حدٍّ كبير في أن أجدادنا تطوَّروا تدريجيًّا ليثقوا في أشخاصٍ مألوفين لا تربطهم بهم صِلة قرابة قبل أن يصِلوا إلى مرحلة الثقة في الغرباء. فحين يتوقَّع فردان أنهما سيلتقيان كثيرًا في المستقبَل، يكون لديهما دافع إضافي للوفاء بالاتفاقات؛ فالغشُّ قد يُحقِّق فائدةً على المدى القصير، ولكن من شأنه أن يُهدِّد إمكانية التعاون في المستقبل. وبشرط أن تكون فوائد التعاون المُستقبَلي كبيرةً ومؤكدة بدرجةٍ كافية، والمستقبل محل النظر ليس بعيدًا للغاية،

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل كتاب رفقة الغرباء pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق