روايات بوليسية

كتاب سر القنبلة القذرة pdf

تحميل وقراءة كتاب سر القنبلة القذرة pdf

كتاب سر القنبلة القذرة

ملخص كتاب سر القنبلة القذرة pdf

ملخص عن كتاب سر القنبلة القذرة:

“ساد الصمت المنتظر في القاعة .. ما يقوله عثمان ليس بالأمر البسيط .. ما معنى سقوط صاروخ على مياهنا الإقليمية؟ وأين حدث ذلك؟ وكيف حدث ذلك؟ ومن صاحبها؟ هناك العديد من الأسئلة التي يعلمون جميعًا أن “عثمان” ليس لديه إجابات عليها … ولكن ما سيقوله “عثمان” مهم جدًا … ”

حدث شيء غريب جدا لعثمان. وأثناء قيادة مروحيته ورفعها إلى مستوى مناسب ومريح للقيادة ، وجد أنها استمرت في الصعود دون توقف ، وأنه لا يستطيع السيطرة عليها وتوجيه حركتها. بما أن هناك شيئًا قويًا جدًا يسحبه ، كما ترى ، هل سبب هذا الأمر الغريب قوة الصاروخ الذي رآه “عثمان” يسقط في الماء ، أم أن هناك شيئًا آخر؟ دعنا نرى!

وهذا ملخص كتاب سر القنبلة القذرة.

 

نبذة عن كاتب كتاب سر القنبلة القذرة:

محمود سالم: فارس القصة البوليسية ورائد أدب المغامرة في مصر والوطن العربي. يكاد لا يخلو منزل مصري أو عربي من قصة له. عاش في عقول أجيال عديدة ، وشكل طفولتهم حتى جلس على عرش قلوبهم وعقولهم ، وأصبح كاتبهم الأول بلا منازع.

ولد محمود سالم في الإسكندرية عام 1931 م ، لأب يعمل ضابطًا بحريًا في خفر السواحل. مما سمح له بالتنقل بين المدن الساحلية. التحق بالكلية الحربية لكن التحاقه بالتيار اليساري “حداتو” منعه من الاستمرار فيها ، فالتحق بكلية الحقوق ثم كلية الآداب ، لكنه تركها بسبب انغماسه في القراءة.


بدأ رحلته في الصحافة عندما تعرف على “صبري موسى” و “جمال سليم” اللذين كانا يعملان في مجلة “الرسالة الجديدة”. إلى قسم الحوادث في الصحيفة.

انتقل إلى “دار الهلال” ، وفي مجلة “سمير” اكتشف موهبته في الكتابة للأطفال ، تولى مهمة تحرير المجلة ، وظل مسؤولاً عنها حتى تأميمها عام 1961 م ، فانتقل إلى مجلة “الإذاعة والتلفزيون” ، لكن ميوله الناصرية أدت إلى إقالته من وظيفته ، وصدر قرار بمنعه من الكتابة ، سافر إلى بيروت ، ثم عاد إلى مصر في الثمانينيات.

محتويات كتاب سر القنبلة القذرة:

من هم الشياطين اﻟ «١٣»؟
أبطال هذه القصة
انفجار الطائرة!
حادثٌ خطير
الصاروخ المجهول!
رحلة إلى أرض الخطر!
صائد السِّمَّان!
القبض على القنبلة القذرة!

اقتباسات من كتاب سر القنبلة القذرة:

  • …أمام الباب الحديدي الذي يتوسط السور السِّلكي الممتد حول المطار … كانت تقف السيارة الشيروكي في انتظار الكابتن «عبيد» … وكانت هي أوَّل ما رآه عندما غادر الطائرة، فأسرع الخُطى إليها … وأخرج من جيبه الكارت الإلكتروني الخاص بها، ثم فتح الباب، واستلقى جالسًا خلف عَجلة القيادة … ومرَّةً أخرى وضع الكارت ولكن هذه المرة في التابلوه … ثم ضغط بدال السرعة وانطلق إلى حيث موقع سقوط «عثمان» في مياه المتوسط … لقد سقط قريبًا من مجموعة من نخيل البلح الأصفر … لقد حدَّدَها «عبيد» ثلاث نخلات تجتمع عند القاعدة وتتباعَد قِممُها … وفي الطريق إليها قام بالاتصال برقم «صفر» الذي أسرع بفتح الخط قائلًا له: ما الأخبار يا كابتن؟

    عبيد: لقد سقطَت الهليكوبتر.

    رقم «صفر»: وما أخبار «عثمان»؟

    عبيد: لقد قفز منها قبل أن تنفجر.

    وفي قلقٍ عارم سأله رقم «صفر» قائلًا: هل انفجَرَت؟

    كابتن «عبيد»: نعم … انفجَرَت في الهواء، وسقطَت شظاياها في الصحراء قُرب منطقة «بالوظة» … وبنفس مستوى القلق سأله رقم «صفر» قائلًا: و«عثمان» ماذا حدث له؟

    عبيد: «عثمان» الآن في الماء، وأنا في الطريق إليه.

    رقم «صفر»: هل أنت قريبٌ منه؟

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل كتاب سر القنبلة القذرة pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق