العلوم السياسية والاستراتيجية

كتاب سقوط اليسار لدكتور مصطفى محمود PDF

تحميل وقراءة كتاب سقوط اليسار لدكتور مصطفى محمود PDF

Photo of كتاب سقوط اليسار لدكتور مصطفى محمود PDF

ملخص كتاب سقوط اليسار لدكتور مصطفى محمود PDF

تلخيص كتاب سقوط اليسار لدكتور مصطفى محمود PDF

في كتاب سقوط اليسار يتناول (مصطفى محمود) سقوط اليسار… سواء سقط في البرلمانات أو في حسابات واهتمامات الشعب، ليس فقط في مصر، بل في الاتحاد السوفيتي نفسه معقل الشيوعية والاشتراكية والتقدمية والعلمانية.

يشير المؤلف في كتاب سقوط اليسار إلى أن الحل المنشود هو إيقاظ الوعي وتأسيس الوعي أو الحس، وبهذا يحدث التغيير الذي انتظره المصريون طويلاً.

لقد أثبت أن الانقلابات والثورات عديمة الجدوى، ولكن الحل أن الإنسان يتغير في نفسه ولا يحل محله آخر، وأن الجميع يميلون إلى مفهوم إسلامي يشمل جميع جوانب الحياة وليس إلى قاعدة. السياسة الإسلامية على أساس فرد واحد. من هذا المنطلق والمعنى مصطفى محمود ناقش العديد من القضايا حول السياسة وفلسفاتها ووسائل الإعلام ومواده انتشرت في أذهان الشباب والكبار والأطفال وأخيراً عن المسلمين الذين يستحقون نصر الله ونصره في عصرنا الحديث.

محتويات كتاب سقوط اليسار

  1. مقدمة.
  2. كلمة التاريخ.
  3. كيف يحكم الكبار هذا العالم.
  4. الدخول من سلم الخدم.
  5. إلى الوراء سرًا.
  6. عالم الهستيريا.
  7. سقوط اليسار.
  8. الحب المبرر الجاهز لكل شيء.
  9. الذين يزرعون الخوف.
  10. هل اقترب الطوفان.
  11. النبوءة.

اقتباسات من كتاب سقوط اليسار

  1. “الإسلام الحقيقي علم وعمل ومكارم أخلاق إلى جانب الإيمان بالله وعبادته وتقواه..وهذا الجانب العلمي من الدين هو ما ينقصنا.. فالمسلمون هم الذين يتفكرون في خلق السموات والأرض.. ونحن لا نتفكر..وهم الذين يطلبون الزيادة في العلم كل يوم ويقولون: ” ربِّ زدنى عليماً “ونحن لا نطلب زيادة في علم ولا زيادة في معرفة”
  2. “و لا أعني بالتوجه الاسلامي حكماً اسلامياً يأتي بالانقلاب وقوة السلاح، ويأتي معه بالحزب الواحد وحكم الفرد..فمثل هذا الحكم هو سقوط أسوأ من سقوط اليسار وسقوط اليمين، وهو إصلاح للمنكر الموجود بمنكر أشد منه.وإنما أعني به غلبة الرأي الاسلامي داخل الشكل الديمقراطي الحالي، وداخل التعدد الحزبي الموجود، وداخل مجلس الشعب والشورى، ومجالس النقابات والصحف والإعلام.”.
  3. “حينما تضعف القيم والأخلاق ولا تعود قادرة على تجميع الناس..ينفرط عقدهم..تتفكك الأسرة.. وتنهار أسس كل نواع العقود الاجتماعية التي تقوم عليها عمارة المجتمع والحاضرة، ولا يبقى إلا التخويف والإرهاب والقوة كوسيلة وحيدة للإمساك بالكيان الاجتماعي ولفرض النظام وحماية العقود..فتلجأ الحكومات إلى العنف والقهر وقوانين الطوارئ وتلجأ الأطراف المقابلة إلى الإرهاب وتفجير القنابل، وخطف الطائرات، واعتقال الرهائن، وتصبح الصدارة للطغاة والجبارين، والبلطجية والإرهابيين.
    ثم ماذا بعد.؟!
    تحدث الفوضى ويتعدم الأمن وتتعاقب الأزمات الاقتصادية ودورات الكساد على الناس، ويسد الضنك والكلال والإجهاد..”

يمكنك تحميل وقراءة:
كتاب محاولة لفهم عصري

تحميل كتاب سقوط اليسار لدكتور مصطفى محمود PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق