كتب التاريخ القديم

كتاب سن ياتسن أبو الصين PDF

تحميل وقراءة كتاب سن ياتسن أبو الصين PDF

Photo of كتاب سن ياتسن أبو الصين PDF

ملخص كتاب سن ياتسن أبو الصين PDF

تلخيص  كتاب سن ياتسن أبو الصين للكاتب عباس محمود العقاد PDF:

كتاب سن ياتسن أبو الصين للكاتب عباس محمود العقاد يعتبر «سن ياتسن» الطبيب المفكر والسياسي هو مؤسس الصين الحديثة؛ حيث انتهى حكم العائلات الصينية لعقود طويلة بعد أن شارك في قيادة الثورة ضدها لتصبح جمهورية الصين. يعتقد ياتسن أن الصين لديها “شعب واحد وأمة واحدة” ، وهي حالة خاصة تختلف عن الدول الأخرى فهو يتحدث عن ذلك الشخص في كتابه؛ هذا مضمون كتاب سن ياتسن أبو الصين

صدر كتاب سن ياتسن أبو الصين سنة 1943

نبذة عن كاتب كتاب سن ياتسن أبو الصين:

عباس محمود العقاد كاتب ومفكر وصحفي وشاعر مصري. ولد في أسوان عام 1889 ، وهو عضو سابق في البرلمان المصري وعضو أكاديمية اللغة العربية ، ولم يتوقف إنتاجه الأدبي على الرغم من الظروف الصعبة التي مر بها ؛ حيث كتب مقالات وأرسلها إلى مجلة فصول ، بينما ترجم لها موضوعات معينة ، وكذلك العقاد ، أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر ، وساهم قراءه بشكل كبير في المكتبة. اللغة العربية أكثر من مائة كتاب في مختلف المجالات ، نجح العقاد في الصحافة ، وذلك بسبب ثقافته الموسوعية ، بينما كتب الشعر والنقد والفكر ، وظل معروفًا مثل موسوعة قراءة المعرفة في تاريخ البشرية والفلسفة والأدب وعلم الاجتماع.

كتاب سن ياتسن أبو الصين  للكاتب عباس محمود العقاد

محتويات كتاب سن ياتسن أبو الصين للكاتب عباس محمود العقاد PDF:

  1. كلمة عن كلمة
  2. الصين
  3. أبو الصين
  4. من أعماله
  5. من أقواله

اقتباسات من كتاب سن ياتسن أبو الصين للكاتب عباس محمود العقاد PDF:

  1. يُسمى سن ياتسن بأبي الصين.ويحق لأبناء الصين الحديثة أن يلقبوه بهذا اللقب؛ لأنه في الحق قد ولد الصين ولادة جديدة، فهو أب لها بكل معاني الأبوة الروحية.

    ومن فضول القول أن نقول: إن الولادة الروحية هي ولادة فكرة، ولعلها فكرة واحدة تنطوي فيها جميع الأفكار.

    وفكرة سن ياتسن التي ولَّد بها الأمة الصينية مولدًا جديدًا هي هذه الكلمة التي جعلناها عنوان الكتاب.

  2. وهذه اللمحة التاريخية التي نقدم بها سيرة زعيم الصين إنما هي إشارة اتجاه من العصور القديمة إلى العصر الذي عاش فيه الزعيم، نرسمها سريعًا بمقدار ما تلزم لتوضيح عمله وإبراز دواعيه، ولا نقصد بها أن نحيط بالتاريخ كله مفصلًا أو مجملًا؛ لأن الإحاطة بتاريخ الصين — ولو بمجرد سرد العناوين الكبيرة — عمل يستغرق المجلدات الطوال.وأهم إشارة من إشارات الاتجاه أن الصين وحدة وطنية لا نظير لها في العالم، خلافًا لما روجته سياسة الاستعمار في القرن التاسع عشر لتسويغ قسمتها بين الدول الطامعة فيها، فقد كان الساسة المستعمرون يقولون كلما احتجت حكومة من حكومات الصين على اقتطاع جزء منها أن سيادة الأمة الصينية لا وجود لها؛ لأن البلاد التي يطلق عليها اسم الصين إنما هي اصطلاح جغرافي لا يشتمل على سيادة وطنية واحدة.ولا يصدق هذا القول على الصين الصميمة حتى من الوجهة الجغرافية؛ لأنها في الواقع بلاد ذات وحدة جغرافية بينة وحدود أرضية فاصلة، يكفي أن يخترقها المهاجر ليقال: إنه دخل من بلاد إلى أخرى وإنه يقتحم أرضًا لا تستباح بغير اقتحام.
  3. نعم، سُمي سن ياتسن بحق أبا الصين ونبيها الوطني، وهي لم تعرف نبوة في غير الوطنية.وكان أبا الصين ونبيها الوطني حقًّا؛ لأن الصين كانت فريسة لجراثيم اليأس والموت، فنفخ فيها روح الأمل ونقل إليها جراثيم الحياة.ولم يكن بدعًا بين الزعماء، فهناك أعمال عملت له قبل مولده، وهناك أعمال عملت له بعد مولده ولم يطلبها ولم يتعب في تدبيرها.وهكذا جميع الزعماء في جميع الأمم في جميع العصور.

يمكنك ايضا تحميل وقراءة:
كتاب أعاصير مغرب PDF 

 

تحميل كتاب سن ياتسن أبو الصين PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق