كتب اسلامية

كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF

تحميل وقراءة كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF

كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF

ملخص كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF

تلخيص كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF للكاتب أبو الفرج عبدالرحمن بن الجوزي:

  • الكاتب أبو الفرج عبدالرحمن بن الجوزي تميز ابن الجوزي بغزارة إنتاجه وكثرة مصنفاته التي بلغت نحو ثلاثمائة مصنف شملت الكثير من العلوم والفنون، فهو أحد العلماء المكثرين في التصنيف في التفسير والحديث والتاريخ واللغة والطب والفقه والمواعظ وغيرها من العلوم.
  • أبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم الأموي القرشي (61هـ681م – 101هـ720م)، هو ثامن الخلفاء الأمويين، عمر الثاني. ولد سنة 61هـ في المدينة المنورة، ونشأ فيها عند أخواله من آل عمر بن الخطاب، فتأثر بهم وبمجتمع الصحابة في المدينة، وكان شديد الإقبال على طلب العلم. وفي سنة 87هـ، ولّاه الخليفة الوليد بن عبد الملك على إمارة المدينة المنورة، ثم ضم إليه ولاية الطائف سنة 91هـ، فصار واليًا على الحجاز كلها، ثم عُزل عنها وانتقل إلى دمشق. فلما تولى سليمان بن عبد الملك الخلافة قرّبه وجعله وزيرًا ومستشارًا له، ثم جعله ولي عهده، فلما مات سليمان سنة 99هـ تولى عمر الخلافة.

كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF

نبذة عن الكاتب أبو الفرج عبدالرحمن بن الجوزي:

ابن الجوزي، هو أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن علي بن محمد القرشي التيمي البكري. فقيه حنبلي محدث ومؤرخ ومتكلم (510هـ/1116م – 12 رمضان 597 هـ) ولد وتوفي في بغداد. حظي بشهرة واسعة، ومكانة كبيرة في الخطابة والوعظ والتصنيف، كما برز في كثير من العلوم والفنون. يعود نسبه إلى محمد بن أبي بكر الصديق. عرف بابن الجوزي لشجرة جوز كانت في داره ببلدة واسط، ولم تكن بالبلدة شجرة جوز سواها، وقيل: نسبة إلى “فرضة الجوز” وهى مرفأ نهر البصرة.

كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF

مؤلفات للكاتب أبو الفرج عبدالرحمن بن الجوزي:

  • صفة الصفوة
  • تلبيس إبليس
  • التذكرة في الوعظ
  • كتاب ذم الهوى
  • صيد الخاطر
  • الوفاء بأحوال المصطفى
  • المنتظم في تاريخ الملوك والأمم
  • تاريخ بيت المقدس
  • أخبار الحمقى والمغفلين
  • ولقط المنافع، في الطب.
  • تنبيه النائم الغمر على مواسم العمر (كتيب)
  • لفتة الكبد إلى نصيحة الولد (رسالة)
  • أعمار الأعيان

اقتباسات من كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF للكاتب أبو الفرج عبدالرحمن بن الجوزي:

قالت: «إنه أمر منادياً فنادى أن لا يشاب اللبن بالماء»، فقالت لها: «يا بنتاه، قومي إلى اللبن فامذقيه بالماء، فإنك بموضع لا يراك عمر ولا منادي عمر»، فقالت الصبية لأمها: «يا أمتاه، والله ما كنت لأطيعه في الملأ وأعصيه في الخلاء»، وعمر يسمع كل ذلك، فقال: «يا أسلم، عَلِّم الباب واعرف الموضع»، ثم مضى في عسه. فلما أصبحا قال: «يا أسلم، امض إلى الموضع فانظر من القائلة ومن المقول لها، وهل لهم من بعل؟»، فأتيت الموضع فنظرت، فإذا الجارية أيِّم لا بعل لها، وإذا تيك أمها وإذا ليس بها رجل، فأتيت عمر فأخبرته، فدعا عمر ولده فجمعهم فقال: «هل فيكم من يحتاج إلى امرأة أزوجه؟»، فقال عاصم: «يا أبتاه، لا زوجة لي فزوجني»، فبعث إلى الجارية فزوجها من عاصم، فولدت لعاصم بنتاً، وولدت البنت عمر بن عبد العزيز.»

من خلال مكتبتكم المكتبة العربية للكتب يمكنكم تحميل وقراءة:


تحميل كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق