كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية PDF

تحميل وقراءة كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية PDF

شاعر أندلسي وجائزة عالمية
  • مؤلف الكتاب: كتب عباس العقاد
  • قسم الكتاب:
  • لغة الكتاب: عربي
  • عدد الصّفحات: 173 صفحة
  • دار النشر:
  • حجم الكتاب: 3 ميغابايت
  • ملف الكتاب: pdf
  • تبليغ حقوق الملكية: اضغط هنا

ملخص كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية PDF

تلخيص كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية PDF:

يعد كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية هو أشهر الكتب التي ألفها الكاتب عباس محمود العقاد، الذي ذاع صيته في الصحافة والشعر علي الرغم مما عاناه من ظروف مأساوية كانت كفيله أن تهدم موهبته قبل أن تبدأ، ولكن إصراره الشديد علي أن يرتقي بموهبته إلي عنان السماء كان له الفضل الكبير في وصول تلك المؤلفات إلينا.

 

تحميل كتب إسلامية PDF:

تتنوع الكتب الإسلامية في اهتماماتها علي أربعه نواحي وهم الفقه والحديث والتفسير والتوحيد وما يتفرع من تلك المواد، بالإضافة الي العلوم المختصة بالقرآن وأول ما نزل وآخر ما نزل، وتتسابق الجامعات الإسلامية علي مستوي العالم في نقل تلك العلوم لما لها من شأن عظيم وتأثير كبير علي شخصية الإنسان المسلم، وتسعي تلك المؤسسات في صياغة العلوم الإسلامية في صورة سلسة تجذب القرّاء إليها.

 

نبذة عن مؤلف الكتاب:

مؤلف الكتاب هو الأديب المفكر عباس محمود العقاد الذي اشتهر بالصحافة والشعر، ولد في أسوان عام 1889م لأصول مصرية، ويعد أحد أعضاء مجلس النواب المصري السابقين، وأحد أعضاء مجمع اللغة العربية

تعرّض العقاد إلى العديد من الظروف القاسية إلا أنه رغم قساوة تلك الظروف لم تثنه عن الاستمرارية في إنتاجه الأدبي، فكتب العديد من المقالات وتٌرجمت له العديد من الكتب، ويعد العقاد أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية.

كما أضاف العقاد للتراث العربي ما يتجاوز المئة كتاب في شتي المجالات، وله العديد من المؤلفات مثل (العبقريات) عبقرية محمد- عبقرية الصديق- عبقرية عمر والسيرة الذاتية أنا ورواية سارة وعبقرية الامام علي وابن سينا ابن رشد فلسفة الغزالي والحسين ابو الشهداء وبنجامين فرانكلين وأثر العرب في الحضارة الأوروبية وعبقريـة الصديـق.

 

مؤلفات أخري للكاتب:

مؤلفاته في بداية حياته:

  • خلاصة اليومية والشذور (1912)
  • الإنسان الثاني (1913)
  • ساعات بين الكتب (1914).
  • يقظة الصباح (1916)
  • ديوان وهج الظهيرة (1917)
  • كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية
  • ديوان أشباح الأصيل (1921)
  • الديوان في النقد والأدب.
  • الحكم المطلق في القرن العشرين (1928).
  • ديوان أشجان الليل (1928)
  • الفصول
  • مجمع الأحياء (1929).

مؤلفاته في سن الثلاثين إلي الخمسين:

  • ديوان هدية الكروان (1933)
  • سعد زغلول، (1936)
  • ديوان عابر سبيل. (1937)
  • عالم السدود والقيود (1937)
  • سارة (1938)
  • كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية
  • رجعة أبي العلاء (1939)
  • هتلر في الميزان. (1940)
  • أبو نواس.
  • عبقريات: عبقرية محمد، عبقرية عمر (1941)
  • ديوان العقاد
  • ديوان وحي الأربعين. وديوان أعاصير مغرب (1942)
  • الصديقة بنت الصديق، (1943)
  • ابن الرومي حياته من شعره
  • عمرو بن العاص، (1944)
  • هذه الشجرة (1945)
  • ابن سينا، (1946)
  • الله، الفلسفة القرآنية (1947)
  • غاندي، عقائد المفكرين (1948)
  • عبقرية الإمام (1949)
  • كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية
  • عاهل جزيرة العرب / الملك عبد العزيز

مؤلفاته في سن الخمسين الي الستين:

  • الديمقراطية في الإسلام (1952)
  • عبقرية المسيح (1953).
  • عثمان بن عفان (1954)
  • طوالع البعثة المحمدية (1955)
  • كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية
  • معاوية في الميزان (1956)
  • بنجامين فرانكلين (1957)
  • التعريف بشكسبير (1958)
  • القرن العشرين (1959)
  • الثقافة العربية أسبق من الثقافة اليونانية والعبرية، (1960)
  • الإنسان في القرآن (1961)
  • كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية
  • التفكير فريضة إسلامية (1962)
  • أشتات مجتمعات في اللغة والأدب (1963)
  • جوائز الأدب العالمية (1964)
  • أفيون الشعوب

اقتباسات من كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية Pdf:

إن هذا الرأي كان يلقى القبول الذي لا يتعرض لغير القليل من المناقشة عدة قرون، وكان أشد مؤيديه ومقرريه جياميري باربييري في إبان النهضة السلفية (الكلاسيكية)، كما بسط في كتابه عن أصول الشعر الذي طبع سنة ١٧٩٠، وكانت الأذهان لا تزال مشبعة بسحر الشرق حين اتجهت الأفكار عامة بقيادة سسموندي وفرييل إلى القول بالشبه القريب بين الشعر العربي وشعر پروفنس، ولم يتغير هذا الاتجاه إلا بعد فترة حوالي منتصف القرن التاسع عشر: إن بدت بين المستشرقين ودعاة الأدب الرومانتيكي) ومباحث اللغة التي تدور عليه حركة معارضة لذلك الرأي، وراح النقاد يطالبون أصحابه بالأسانيد التي تثبت الصلة بين بروفنس والأندلس ولا يجدونها، فيذهبون إلى الطرف الآخر منكرين مُفرطين في الإنكار، وإذا عزونا ذلك بغير نية سيئة إلى الحماسة الوطنية التي كانت تعم شعوب الغرب يومئذ، فمن العسير مع أن نجد ناقدًا (رومانتيكيا) يقدم على الدفاع عن فكرة التأثير العربي أمام آراء المستشرق المشهور دوزي الذي ينفيه ويسخر منه. هذا

إلا أن الرأيين – على إفراطهما في الإثبات والنفي – لا يعتمدان في الحقيقة على سند غير مجرد التخمين فلم يأتِ من قبل البحث التحليلي الذي يجريه المستشرقون غير سند قليل، أو لا سند على الإطلاق. ولكن البينة الحديثة التي تبرز الآن إلى الضوء تذهب بعيدا إلى إزالة كل شك في وجود أثر محقق لشعر الجنوب على شعراء بروفنس؛ فإن جدة شعرهم لا تظهر في موضوعاته، بل في الأساليب التقليدية التي يصاغ فيها. فليست هذه الحرارة النابضة تعبر

من خلال مكتبتكم المكتبة العربية للكتب يمكنكم تحميل وقراءة:

 

تحميل كتاب شاعر أندلسي وجائزة عالمية PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق