الروايات والقصص الأدبية

كتاب شجرة تنمو في بروكلين pdf

تحميل وقراءة كتاب شجرة تنمو في بروكلين pdf

كتاب شجرة تنمو في بروكلين

ملخص كتاب شجرة تنمو في بروكلين pdf

ملخص عن كتاب شجرة تنمو في بروكلين:

والشجرة الوحيدة التي تنمو في فناء فرنسا لم تكن شجرة صنوبر ولا شجران ، لكن أوراقها المدببة نمت على سيقان تنتشر من الغصن. يجعل الشجرة تظهر للعين كمجموعة من المظلات الخضراء المسطحة. أطلق عليها بعض الناس اسم شجرة الجنة. لانها جاهدت على ارتفاع السماء حيثما سقطت نسلها “.

في مدينة “بروكلين” في بداية القرن العشرين ، نسجت أحداث هذه القصة ، والتي تُرجمت إلى العديد من اللغات ، وصُنعت منها كوميديا موسيقية وفيلم. تروي هذه القصة حياة مؤلفها من خلال كلمات البطلة “فرانسيس نولان”. الفتاة المسكينة التي عاشت مع أهلها في ظروف بائسة لكنها لم تستسلم لهذه الظروف بل صمدت وتحملت المتاعب وكافحت لتغيير حياتها للأفضل ولم تسمح لليأس أن يسكن في قلبها الباسل روح. في خضم هذا الصراع ، كانت الفتاة تشاهد شجرتها اليتيمة الجميلة كل يوم ، والتي كانت تنمو بمفردها وسط الجماد والحجارة والفضلات. كما عانت من نفس ظروف الحياة المظلمة ، لكنها قررت المثابرة والازدهار والنمو لتصل إلى السماء بأغصانها ، تمامًا كما نمت “فرانسي” ، فكانت الفتاة وشجرتها يسيران بنفس الوتيرة في الحياة. لقد التقوا بأشياء وأحداث غريبة تعرفنا عليها معًا في هذه القصة الرائعة.

 وهذا ملخص كتاب شجرة تنمو في بروكلين.

نبذة عن كاتب كتاب شجرة تنمو في بروكلين:

إليزابيث وينر ، المعروفة باسم بيتي سميث ، كاتبة ومؤلفة أمريكية. ولدت في بروكلين عام 1896 لأبوين مهاجرين ألمان.

تزوجت من جورج هـ. سميث لأول مرة ، الذي كان يدرس القانون ، وانتقل معه إلى ميشيغان. حصلت على شهادة في القانون من جامعتها ، وعلى الرغم من أن سميث لم تكن قد أنهت دراستها الثانوية ، إلا أن الجامعة سمحت لها بالتسجيل فيها. حيث صقلت مهاراتها في الصحافة والأدب والكتابة بشكل كبير ، وحصلت على جائزة هوبوود عن مسرحية كتبتها ، والتي تعد نقطة تحول مهمة في حياتها الأدبية. تمت دعوتها لدراسة الدراما في جامعة ييل ، حيث كتبت العديد من المسرحيات خلال الزمالة لمدة عامين.

انفصلت عن زوجها عام 1938 ، ورغم ذلك استمرت في استخدام لقب “سميث” طوال حياتها المهنية ، ثم انتقلت إلى تشابل هيل بولاية نورث كارولينا ، وهناك تزوجت من الكاتب والصحفي “جوزيف جونز” عام 1943 ، في نفس العام الذي كتبت فيه روايتها الأكثر مبيعًا وبيعت “شجرة تنمو في بروكلين” ؛ كانت نشأتها السيئة في بروكلين بمثابة إطار عمل وإلهام لهذه الرواية ، ونتيجة لهذه الشهرة حصلت على مهام لكتابة مقالات في مجلة نيويورك تايمز. في عام 1945 أعيد إنتاج الرواية في فيلم يحمل نفس الاسم وأخرجه التركي “إيليا كازان”.

محتويات كتاب شجرة تنمو في بروكلين:

تقديم
مقدمة المؤلفة
الباب الأول
الباب الثاني
الباب الثالث
الباب الرابع
الباب الخامس

اقتباسات من كتاب شجرة تنمو في بروكلين:

  • «الهدوء» هي الكلمة التي كان يمكنك أن تصف بها بروكلين في نيويورك في صيف سنة ١٩١٢م، ولعله كان من الأفضل أن توصف بكلمة «موحشة» لتعبر عن هذا المعنى، ولكن هذه الصفة لا تنطبق على ويليامسبرج في بروكلين. إن كلمة برية كلمةٌ حلوة، وكلمة شناندوه١ لها جرسٌ جميل، ولكن هذه الأوصاف لا يمكن أن تجعلها تنطبق على بروكلين؛ ذلك أن الهدوء هو الصفة الوحيدة التي تلائمها، وخاصةً في عصر يوم سبت من أيام الصيف.

    وكان الوقت متأخرًا بعد الظهيرة حين مالت الشمس منحدرةً في فناء منزل فرانسي نولان المغشَّى بالطحلب باعثة الدفء في السور الخشبي البالي، وانتاب فرانسي وهي تنظر إلى أشعة الشمس المائلة ذلك الشعور المرهف المعهود، الذي كان ينتابها حين تذكر قصيدةً كانوا يتلونها في المدرسة:

    هذه هي الغابة البدائية،
    تقف فيها أشجار الصنوبر والشوكران الهامسة،
    وقد غشي عوارضها الطحلب واكتست بالخضرة،
    كالكهنة الوثنيين من قدماء الإنجليز،
    لا تبين معالمها ساعة الغسق.

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

تحميل كتاب شجرة تنمو في بروكلين pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق