كتب روايات عربية

كتاب شيء من الخوف PDF

تحميل وقراءة كتاب شيء من الخوف PDF

Photo of كتاب شيء من الخوف PDF

ملخص كتاب شيء من الخوف PDF

تلخيص كتاب شيء من الخوف للكاتب ثروت أباظة PDF:

كتاب شيء من الخوف للكاتب ثروت أباظة: “لا يمكنك قتلي ، وإذا قتلتني، فلن أموت … أنا أمل لك في نفسك، فكرة في أعماق فكرك، زواجك مني هو حلمك الطفولي وحلم صباك وشبابك، فإذا قتلتني، سأبقى فيك أملًا، وفكرة وحلم … وسيظل الحلم حلما لم يتحقق “.

لا يوجد مجتمع مستثنى منه”عتريس”. تختلف الشخصيات  والمكان والزمان، ويظل التسلسل مع مظاهرها ومكوناتها واستبدادها، ونحن نشارك فيها أحيانًا من خلال الاستسلام ونؤذي دائمًا عدواننا على حقوقنا، وفي هذا السرد، نحن نلاحظ أن الخوف هو مجرد شعور ضعيف، شيء يمكن أخذه منا، إذا خرج وهزم أولئك الذين زرعوه ولكن هل يمكن لمجتمع قروي بسيط أن يستخرج خوفه من الصراخ في وجه الاستبداد؟
إذا كنت قد شاهدت الفيلم من هذه الرواية فسيتعين عليك قراءة ما كتبه المؤلف قبل تدخل التصوير السينمائي ، وإذا لم تكن قد شاهدته ، فهذه هي فرصتك المناسبة على أحد أشهر كلاسيكيات الروايات العربية التي تحتل المرتبة 72 في قائمة مائة من أفضل الروايات العربية. هذا مضمون كتاب شيء من الخوف للكاتب ثروت أباظة

صدر كتاب شيء من الخوف للكاتب ثروت أباظة سنة 1967

نبذة عن كاتب كتاب شيء من الخوف:

ثروت أباظة: وهو روائي وكاتب مصري متميز معروف بحسه الوطني ، وهو ينتمي إلى عائلة مصرية قديمة ، عائلة أباظة.
ولد “محمد ثروت إبراهيم دسوقي أباظة” بالقاهرة عام 1927 م. حصل على شهادة في القانون من جامعة فؤاد الأولى عام 1950 م.
بدأ حبه للقراءة عندما أعطاه والده مجموعة من الكتب للكاتب المصري كامل كيلاني ، ثم قرأ على التوالي أعمال طه حسين وتوفيق الحكيم وعباس العقاد وأحمد شوقي..

كتاب شيء من الخوف للكاتب ثروت أباظة

محتويات كتاب شيء من الخوف للكاتب ثروت أباظة PDF:

  1. الفصل الأول
  2. الفصل الثاني
  3. الفصل الثالث
  4. الفصل الرابع
  5. الفصل الخامس
  6. الفصل السادس
  7. الفصل السابع
  8. الفصل الثامن
  9. الفصل التاسع
  10. الفصل العاشر
  11. الفصل الحادي عشر
  12. الفصل الثاني عشر
  13. الفصل الثالث عشر
  14. الفصل الرابع عشر
  15. الفصل الخامس عشر
  16. الفصل السادس عشر
  17. الفصل السابع عشر
  18. الفصل الثامن عشر

اقتباسات من كتاب شيء من الخوف للكاتب ثروت أباظة PDF:

  1. خالجه نفس الشعور الذي يخالجه كلما ركب القطار في طريقه إلى القاهرة. كان يتحرى دائمًا أن يتخذ مكانه بجوار النافذة، لا يرفع نظره عن الحقول المنبسطة المترامية الأطراف لا يحد الحقل إلا حقل مثله، وإن تباينت أنواع المزروعات واختلفت.وكان يشعر دائمًا أن هذه الأرض جميعها ملكه وأنه نبتة منها، ولكن نبتة خالدة باقية لا تُحصَد ولا يُعاد زرعها، وإنما هي نبتت منذ ملايين السنين ثم بقيت. كان يُخيل إليه أنه يعرف أغوار هذه الأرض، وأنه كان في يوم ما في داخلها تحنو عليه أعماقها وتدفئه حناياها ويمده بالسقيا ماؤها حتى إذا انفجر إلى السطح كان هواء هذه التربة هو الذي يمده بالحياة، لم يكن هذا الشعور يخالجه وهو في قريته؛ فهي أضيق من أن تتسع لهذه الفكرة، وإنما كان يُحس بها دائمًا إذا ما انفسح أمامه الوادي وانطلقت عينه إلى ما لا نهاية من الأرض حينئذٍ كانت هذه المشاعر تثب إلى نفسه خفيفة في أنحاء شتى من كيانه فلا يدري مأتاها.
  2. وكان يخيل إليه أنه فلاح من هؤلاء الفلاحين الذين يعملون في الأرض ثم ما تلبث هذه الفكرة أن تنداح في وعيه، فإذا هو يُحس أنه هو جميع هؤلاء الفلاحين؛ فهو الذي يدرس القمح وهو الذي يحصده، وهو هو نفسه الذي يذروه، أو هو الذي يجمع القطن وهو الذي يسير خلف الأنفار، وهم يجمعونه، وهو هو نفسه الذي يفرز القطن وينقِّيه من شوائبه. وما تلبث أفكاره ومشاعره أن تضرب به في أغوار الزمن فيُحس أنه هو نفسه الذي زرع هذه الأرض منذ بدأت هذه الأرض تعرف نفسها كمنتجة للزرع، وحين لم تكن هذه الأرض شيئًا إلا أن تحمل الإنسان كان يُخيَّل إليه أنه هو أول إنسان حملته لم تحمل قبله أحدًا، كان يُخيَّل إليه أنه هو أول من قَدِم إلى هذه الأرض من البشر فهي لم تعرف قبله أحدًا، ولا عرف هو قبلها أرضًا.

يمكنك ايضا تحميل وقراءة:
كتاب ذكريات لا مذكرات PDF

تحميل كتاب شيء من الخوف PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق