روايات بوليسية

كتاب صراع في هونج كونج pdf

تحميل وقراءة كتاب صراع في هونج كونج pdf

كتاب صراع في هونج كونج

ملخص كتاب صراع في هونج كونج pdf

ملخص عن كتاب صراع في هونج كونج:

أحمد: قل باسم لا يتدخل إلا في الوقت المناسب. ما إن انتهى “أحمد” من عقوبته حتى دوى صوت طلقات نارية … وانقطع الصوت عن “أحمد” والصورة … انقطع الاتصال بينه وبين “ريما” … هل أصيبت؟ ”

تجري هذه المغامرة المثيرة في هونغ كونغ. حيث تم تكليف الشياطين بالبحث عن ملك “تيتانور” ورفاقه ، و “تيتانور” سماد نباتي متطور ، وتم إبرام صفقة بشأنه بين أفراد العصابة المراد البحث عنها ، مما أدى إلى الوفاة. لدى بعض الناس ، لكن هل يمكن أن تتسبب صفقة بسيطة كهذه في جرائم القتل التي حدثت ، أم أن هناك سببًا أكبر آخر؟ هل ستتمكن الشياطين من القبض على زعيم العصابة وأعوانه؟ دعنا نرى!

وهذا ملخص كتاب صراع في هونج كونج.

 

نبذة عن كاتب كتاب صراع في هونج كونج:

محمود سالم: فارس القصة البوليسية ورائد أدب المغامرة في مصر والوطن العربي. يكاد لا يخلو منزل مصري أو عربي من قصة له. عاش في عقول أجيال عديدة ، وشكل طفولتهم حتى جلس على عرش قلوبهم وعقولهم ، وأصبح كاتبهم الأول بلا منازع.

ولد محمود سالم في الإسكندرية عام 1931 م ، لأب يعمل ضابطًا بحريًا في خفر السواحل. مما سمح له بالتنقل بين المدن الساحلية. التحق بالكلية الحربية لكن التحاقه بالتيار اليساري “حداتو” منعه من الاستمرار فيها ، فالتحق بكلية الحقوق ثم كلية الآداب ، لكنه تركها بسبب انغماسه في القراءة.

بدأ رحلته في الصحافة عندما تعرف على “صبري موسى” و “جمال سليم” اللذين كانا يعملان في مجلة “الرسالة الجديدة”. إلى قسم الحوادث في الصحيفة.

انتقل إلى “دار الهلال” ، وفي مجلة “سمير” اكتشف موهبته في الكتابة للأطفال ، تولى مهمة تحرير المجلة ، وظل مسؤولاً عنها حتى تأميمها عام 1961 م ، فانتقل إلى مجلة “الإذاعة والتلفزيون” ، لكن ميوله الناصرية أدت إلى إقالته من وظيفته ، وصدر قرار بمنعه من الكتابة ، سافر إلى بيروت ، ثم عاد إلى مصر في الثمانينيات.

محتويات كتاب صراع في هونج كونج:

من هم الشياطين اﻟ «١٣»؟
أبطال هذه القصة
لقاءات وصفقات!
ملك التيتانور!
مرة أخرى هونج كونج!
اللقاء المثير!
سوق اللصوص!
انفجارات هائلة!

اقتباسات من كتاب صراع في هونج كونج:

  • …في نفس الوقت الذي اتصلَت فيه «إلهام» ﺑ «أحمد»، كان «عثمان» قد اتصل ﺑ «باسم»، وأبلغه بالموقف … لذلك، قام «باسم» بتحريك اللسان الخاص بحركة بديلة عن الباب، ونزل إلى الدور الأول … فاصطحب «إلهام» و«عثمان» … وقبل أن يغادر «أحمد» موقعَ المصعد … كان المصعد يتوقف أمامه وينزل منه كلٌّ من «إلهام» و«عثمان» و«باسم» … وهنا فقط قال «أحمد»: «باسم» … أنت إذن مَن نزل بالمصعد؟!

    ابتسم «باسم»، وقال: نعم … فقد اتصل بي «عثمان» …

    أحمد: ولماذا تركتَ الباب مفتوحًا؟

    باسم: لقد حاولت إغلاقه فلم أتمكن …

    أحمد: أحدهم عبث به … ولكنهم يعرفون كيف يُغلقونه …

    إلهام: مَن الذي تم قتله؟

    نظر لها «أحمد» مليًّا قبل أن يقول: إنه أحد ضيوف السيد «مختار» …

    وهنا علَّق «عثمان»، يسأله قائلًا: ولماذا أنت متأثرٌ هكذا، هل تعرفه؟

    أحمد: لا … ولكن أعرف مَن قتله.

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

 

تحميل كتاب صراع في هونج كونج pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق