كتاب ضرب الأسكندرية في 11 يوليو PDF

ضرب الأسكندرية في 11 يوليو
لا يوجد تقييمات لهذا الكتاب
قيم الكتاب
  • المؤلف: عباس العقاد
  • الصفحات: 172
  • الحجم: 4
  • اللغة: عربي
  • النوع: pdf

هذا الكتاب ملكية عامة

نُشر هذا الكتاب برخصة الملكية العامة او بموافقة المؤلف- لك حقوق ملكية! اتصال بنا

كتاب ضرب الأسكندرية في 11 يوليو PDF

تلخيص كتاب ضرب الأسكندرية في 11 يوليو PDF:

يعد كتاب ضرب الأسكندرية في 11 يوليو هو أشهر الكتب التي ألفها الكاتب عباس محمود العقاد، الذي ذاع صيته في الصحافة والشعر علي الرغم مما عاناه من ظروف مأساوية كانت كفيله أن تهدم موهبته قبل أن تبدأ، ولكن إصراره الشديد علي أن يرتقي بموهبته إلي عنان السماء كان له الفضل الكبير في وصول تلك المؤلفات إلينا.

 

تحميل كتب إسلامية PDF:

تتنوع الكتب الإسلامية في اهتماماتها علي أربعه نواحي وهم الفقه والحديث والتفسير والتوحيد وما يتفرع من تلك المواد، بالإضافة الي العلوم المختصة بالقرآن وأول ما نزل وآخر ما نزل، وتتسابق الجامعات الإسلامية علي مستوي العالم في نقل تلك العلوم لما لها من شأن عظيم وتأثير كبير علي شخصية الإنسان المسلم، وتسعي تلك المؤسسات في صياغة العلوم الإسلامية في صورة سلسة تجذب القرّاء إليها.

 

نبذة عن مؤلف الكتاب:

مؤلف الكتاب هو الأديب المفكر عباس محمود العقاد الذي اشتهر بالصحافة والشعر، ولد في أسوان عام 1889م لأصول مصرية، ويعد أحد أعضاء مجلس النواب المصري السابقين، وأحد أعضاء مجمع اللغة العربية

تعرّض العقاد إلى العديد من الظروف القاسية إلا أنه رغم قساوة تلك الظروف لم تثنه عن الاستمرارية في إنتاجه الأدبي، فكتب العديد من المقالات وتٌرجمت له العديد من الكتب، ويعد العقاد أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية.

كما أضاف العقاد للتراث العربي ما يتجاوز المئة كتاب في شتي المجالات، وله العديد من المؤلفات مثل (العبقريات) عبقرية محمد- عبقرية الصديق- عبقرية عمر والسيرة الذاتية أنا ورواية سارة وعبقرية الامام علي وابن سينا ابن رشد فلسفة الغزالي والحسين ابو الشهداء وبنجامين فرانكلين وأثر العرب في الحضارة الأوروبية وعبقريـة الصديـق.

 

مؤلفات أخري للكاتب:

مؤلفاته في بداية حياته:

مؤلفاته في سن الثلاثين إلي الخمسين:

مؤلفاته في سن الخمسين الي الستين:

اقتباسات من كتاب ضرب الأسكندرية في 11 يوليو Pdf:

بدأ القرن التاسع عشر وإنجلترا وفرنسا – كما يقال – فرسا رهان في حلبة الاستعمار وكانت أزمة السياسة الدولية في أيديها تتنارعاتها في أكثر الأوقات وتتفقان عليها حينا بعد حين ، وقد كادت أزمة السياسة الدولية عند معتنح القرن التاسع عشر تنحصر فى أيديهما ، لأن إنجلترا كانت يومئذ أقوى دول البحار وفرنسا كانت أقوى الدول البرية فى القارة الأوربية ، وكلتاهما تتجه إلى البحر الأبيض المتوسط ، وطريق المواصلات بين الشرق والغرب ، ، لأن المجلترا ملكت الهند وأصبح من همها أن تحرس الطرق بين هذه المستعمرة الشاسعة وبين الجزر البريطانية وفرنسا قد اسهزمت في سياستها الهندية فأصبحت – رغبتها القديمة في السيادة على البحر الأبيض ودعواها التقليدية في حماية البقاع المقدسة – شديدة الطمع في تعويض خسارة الهند ، واغتنام الفرصة لانتزاع الهند كلها من أيدى بريطانيا العظمى أو إضعاف مع قبضتها عليها .

وكانت الدولة العثمانية قد دخلت فى دور الانحلال الذي سماها الساسة الأوربيون من أجله ) بالرجل المريض ) في أورية The Sick Man ) (of Europe وأحذوا من ثمة يتقسمون تركتها بينهم في حياتها ، وليس في هذه التركة ما هو أغلى وأنفس وأولى بالطمع فيه من الديار المصرية .

من خلال مكتبتكم المكتبة العربية للكتب يمكنكم تحميل وقراءة:

 

عباس العقاد

الكتب مشابهة لــ كتاب ضرب الأسكندرية في 11 يوليو PDF

هذا الكتاب ملكية عامة

نُشر هذا الكتاب برخصة الملكية العامة او بموافقة المؤلف- لك حقوق ملكية! اتصال بنا

تحفظ المكتبة العربية للكتب كافة حقوق الملكية الفكرية للمؤلفين والناشرين وفي حالة وجود أي مخالفة لاي كتاب برجاء التواصل معنا