كتب الفلسفة والمنطق

كتاب عقائد المفكرين PDF

تحميل وقراءة كتاب عقائد المفكرين PDF

كتاب عقائد المفكرين

ملخص كتاب عقائد المفكرين PDF

ملخص عن كتاب عقائد المفكرين:

حدثت الاكتشافات العلمية الكبرى في القرون الأربعة الماضية. كما فسر العديد من الظواهر الطبيعية ، ونتيجة لهذه الثورة العلمية ، وثق الناس بالعلم أكثر ، وبدأوا يتألمون ضد سلطات رجال الدين حتى وصل الأمر إلى أن البعض رفض الدين جملة وتفصيلا ، وأسقط المعتقدات الدينية ، ترك فراغًا نفسيًا وروحيًا ، وجعل الناس أكثر اهتمامًا بقضايا الوجود ومكانة الإنسان في هذا الكون وسبب وجوده.

يتتبع العقاد في هذا الكتاب النظريات والفرضيات العلمية ، مثل نظرية التطور ، وكشفات كوبرنيكوس ، والقوانين العلمية المادية. كما أزعجت مشكلة وجود الشر في العالم أذهان الفلاسفة. يعتقد أن هذه النظريات والأفكار الفلسفية كانت سبب الإلحاد والإنكار. وذلك عندما اعتنقه البعض وجعله بديلاً عن المعتقدات الدينية.

يقول العقاد: المئتا سنة القادمة ستكون كافية لحسم أزمة الإيمان الحالية.

وهذا ملخص كتاب عقائد المفكرين.

 

نبذة عن كاتب كتاب عقائد المفكرين:

عباس محمود العقاد كاتب وشاعر وفيلسوف وسياسي ومؤرخ وصحفي وراهب في مجال الأدب. اشتهر ، وملأ العالم بأدبه ، ومثّل حالة فريدة في الأدب العربي الحديث ، ووصل إلى مرتبة فريدة فيه.

ولد عباس محمود العقاد في محافظة أسوان عام 1889 م ، وكان والده موظفًا بسيطًا في إدارة السجلات. كان العقاد راضياً عن حصوله على الشهادة الابتدائية ، لكنه كرس نفسه للقراءة والتعليم. حيث احتوت مكتبته على أكثر من ثلاثين ألف كتاب. عمل العقاد في العديد من الوظائف الحكومية ، لكنه كره العمل الحكومي واعتبره سجنًا لأدبه. لذلك لم يدم طويلا في أي وظيفة التحق بها. اذهب إلى العمل الصحفي ؛ عمل في جريدة الدستور وأصدر جريدة الضياء وكتب لأشهر الصحف والمجلات في ذلك الوقت. وهب العقاد حياته للأدب. لم يتزوج لكنه عاش قصص حب خلد اثنان منها في روايته “سارة”.

تم تكريم العقاد كثيرا.

محتويات كتاب عقائد المفكرين:

كلمة تقديم
ما هي العقيدة الدينية؟
سمة العصر
مركز الكون
قوانين المادة
مذهب التطور
المقارنة بين الأديان
مشكلة الشر
محصل وتمهيد
عقائد العلماء
عقائد الأدباء
عقائد الفلاسفة
الفلاسفة الوجوديون
العقيدة الأخلاقية
بعد مليون سنة
تعقيب
كلمة على الغلاف

اقتباسات من كتاب عقائد المفكرين:

  • …يستشهد بأقوال الأدباء في العقيدة لأنهم دارسون، ولأنهم موضوع دراسة.

    هم دارسون لأنهم يفكرون في عقائدهم ويمحصونها ويقبلون منها ما يقبل ويرفضون منها ما يرفض، أو ينشئون لأنفسهم عقائدهم المختارة حين يرفضون كل ما ورثوه من المعتقدات.

    وهم موضوع دراسة لأنهم يمثلون شعور عصرهم ويعبرون عنه. فمن أراد أن يدرس المعتقدات في عصر من العصور فمن أقرب وسائله أن يراجع أقوال أدبائه عن أنفسهم وعن أبناء عصرهم، فيعرف منها أنماطًا صالحة لتصوير تلك المعتقدات.

    ومن المتفق عليه أن العقيدة حاجة إنسانية في ضمائر المعتقدين، فهي من هذه الناحية شعور نلتمسه — أقرب ملتمس — في أقوال الأدباء، أي في أقوال الذين يشعرون ويعبرون عن الشعور، وهذه هي وظيفة الأدب في كل زمن. فلا أدب لمن لا يشعر ولا يحسن التعبير عن شعوره وعن كل شعور يحكيه.

    فإذا كانت العقيدة موضوع امتحان ودراسة في نظر العلم فهي في ميدان الأدب موضوع تجربة وتصوير.

    وتنتهي وظيفة العالم حين يقول: علمي يقبل هذه العقيدة أو يرفضها، فإذا تحدث بعد ذلك عن العقيدة كما يشعر بها أو يفكر فيها فهو والأدب سواء في هذا الحق: حق الشعور والتفكير.

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

 

تحميل كتاب عقائد المفكرين PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق