كتب السياسة

كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث pdf

تحميل وقراءة كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث pdf

كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث

ملخص كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث pdf

ملخص عن كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث:

شغلت مسألة الحكم وعلاقة الشعوب بحكامها أذهان الفلاسفة منذ القدم. بل إن شكل الحكم قد تطور قبل ظهور المذاهب الفلسفية السياسية المختلفة ، لذلك نجد أن الناس انتقلوا من الملوك المؤلين إلى مجرد الإيمان بولايتهم مع الاعتراف بالحق الإلهي في حكمهم ، حتى وصلنا أخيرًا إلى مرحلة الفصل بين الملوك. السلطة الإلهية والسلطة البشرية ، حيث أشارت الديانات السماوية إلى العلاقة بين الحاكم والمحكوم ؛ نجد قصص ملوك بني إسرائيل وسياساتهم في العهد القديم ، وفي العهد الجديد نجد موعظة يسوع المسيح الشهيرة المسماة “العظة على الجبل” ، وهي بمثابة دستور بشري شامل ، حتى نصل إلى مبادئ الشورى والمساواة بين الأفراد التي أقرها الإسلام. يقدم العقاد في هذا الكتاب مجموعة من الآراء السياسية لفلاسفة مهمين من القرن العشرين ، حيث يعرض رؤيتهم لنظرية الحكم والعقد الذي ينظم العلاقة بين الأفراد والحاكم. وهذا ملخص كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث.

 

نبذة عن كاتب كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث:

عباس محمود العقاد كاتب وشاعر وفيلسوف وسياسي ومؤرخ وصحفي وراهب في مجال الأدب. اشتهر ، وملأ العالم بأدبه ، ومثّل حالة فريدة في الأدب العربي الحديث ، ووصل إلى مرتبة فريدة فيه.

ولد عباس محمود العقاد في محافظة أسوان عام 1889 م ، وكان والده موظفًا بسيطًا في إدارة السجلات. كان العقاد راضياً عن حصوله على الشهادة الابتدائية ، لكنه كرس نفسه للقراءة والتعليم. حيث احتوت مكتبته على أكثر من ثلاثين ألف كتاب. عمل العقاد في العديد من الوظائف الحكومية ، لكنه كره العمل الحكومي واعتبره سجنًا لأدبه. لذلك لم يدم طويلا في أي وظيفة التحق بها. اذهب إلى العمل الصحفي ؛ عمل في جريدة الدستور وأصدر جريدة الضياء وكتب لأشهر الصحف والمجلات في ذلك الوقت. وهب العقاد حياته للأدب. لم يتزوج لكنه عاش قصص حب خلد اثنان منها في روايته “سارة”.

تم تكريم العقاد كثيرا.

محتويات كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث:

مقدِّمة
جورج سوريل
باريتو
جايتانو موسكا
روبرت ميشل
جيمس برنهام
فردريك أوجست ڤون هاييك
جراهام والاس
تعقيب

اقتباسات من كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث:

  • …ڨلفريدو فردريكو داماسو باريتو هو وريث أسرة إيطالية نبيلة، كان أبوه من أنصار «ماتسيني» إمام الوطنية الإيطالية، وأقام زمنًا في فرنسا فتجنَّس بالجنسية الفرنسية، وقضى حياته منتصرًا للمبادئ السياسية المتطرفة، ووُلد له ابنه «باريتو» صاحب المذهب الذي نحن بصدده في باريس، حيث نشأ وتعلَّم وتخرَّج من مدارسها ومدارس تورين.
    وقد خلف باريتو أباه في هندسة السكة الحديد الإيطالية، ثم اشتغل بهندسة المناجم، وعكف في أثناء ذلك على مذاهب الفلسفة الحديثة، وأهمها في إبان نشأته مذاهب أوجست كونت إمام المدرسة الوضعية، وقد خرج من دراساته وتجاربه مناقضًا لرأي أبيه في إيمانه بمبادئ الحرية المتطرفة، فكان من أنصار حرية التجارة، ولكنه كان يشعر بخيبة الأمل من جراء إخفاق الحكم الديمقراطي في بلاده وفي بعض الأمم الأوروبية الأخرى، ولمَّا أعياه تقرير مذهبه في الاقتصاد وفي السياسة بين أبناء وطنه تحفز للهجرة منه، ولبى أول دعوة وصلت إليه من سويسرة لتعليم الاقتصاد السياسي بجامعة لوزان، وهناك توفر على بحوث الاقتصاد، ثم على التوسع في دروس الحكم واستخلاص القواعد التي تقوم عليها النظم الحكومية، وانتهى منها بالرأي المفصل الذي شرحه في كتابه الضخم المترجَم إلى اللغة الإنجليزية باسم العقل والمجتمع Mind and Society، ويُعتبر باريتو أعلم هذه الزمرة من فلاسفة الحكم في العصر الحديث، فهو على علمه بالرياضة صاحب نظريات وتعريفات في علم الاقتصاد عن القيمة والدخل والطلب ورأس المال والسعر يعول عليها الاقتصاديون، ويحلها الموافقون لها والمتشككون فيها محل الاعتبار، وكتابه الذي تقدَّم ذكره أوفى الكتب مراجع من أمهات التواريخ والثقافات الغابرة والحاضرة، وأحفلها بالأسانيد والأمثلة والقرائن التي عني بتقسيمها وتبويبها على نهج المناطقة والعلماء التجريبيين، فهو في مجلداته الأربعة الضخام أوفى كتب الفلسفة السياسية التي وضعها الأقدمون أو المحدثون إلى اليوم.

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

 

تحميل كتاب فلاسفة الحكم في العصر الحديث pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق