الأدب

كتاب في بيتي pdf

تحميل وقراءة كتاب في بيتي pdf

كتاب في بيتي

ملخص كتاب في بيتي pdf

ملخص عن كتاب في بيتي:

ويرافقنا العقاد هنا في جولة بين رفوف مكتبته الغنية بالعلم والمعرفة. مكتبته ليست مثل أي مكتبة. لذلك أحضر لنا الأدب الثمين.

يبدأ العقاد كتابه بحديث مجردة عن حبه للضوء ، وحبه لمدينة الشمس “أسوان”. الكتاب ليس مجرد وصف لبيت العقاد ، ولا هو مجرد جولة على مرافقها ، بل الحياة والنهضة والأفكار والآراء.

تظهر فلسفته في الأشياء المحيطة به من خلال الكتاب ، حيث يجعلك الكتاب أكثر انغماسًا في شخصية العقاد ، حيث يتنقل بين الموضوعات المختلفة في خفة الحركة الفكرية ذات التأثير الكبير والمعنى القوي والعرض الواضح.

وهذا ملخص كتاب في بيتي.

 

نبذة عن كاتب كتاب في بيتي:

عباس محمود العقاد كاتب وشاعر وفيلسوف وسياسي ومؤرخ وصحفي وراهب في مجال الأدب. اشتهر ، وملأ العالم بأدبه ، ومثّل حالة فريدة في الأدب العربي الحديث ، ووصل إلى مرتبة فريدة فيه.

ولد عباس محمود العقاد في محافظة أسوان عام 1889 م ، وكان والده موظفًا بسيطًا في إدارة السجلات. كان العقاد راضياً عن حصوله على الشهادة الابتدائية ، لكنه كرس نفسه للقراءة والتعليم. حيث احتوت مكتبته على أكثر من ثلاثين ألف كتاب. عمل العقاد في العديد من الوظائف الحكومية ، لكنه كره العمل الحكومي واعتبره سجنًا لأدبه. لذلك لم يدم طويلا في أي وظيفة التحق بها. اذهب إلى العمل الصحفي ؛ عمل في جريدة الدستور وأصدر جريدة الضياء وكتب لأشهر الصحف والمجلات في ذلك الوقت. وهب العقاد حياته للأدب. لم يتزوج لكنه عاش قصص حب خلد اثنان منها في روايته “سارة”.

تم تكريم العقاد كثيرا.

محتويات كتاب في بيتي:

في بيتي

اقتباسات من كتاب في بيتي:

  • …قلت لك يا صاحبي: إنني أحب مدينة الشمس؛ لأنني أحب النور.أحبه صافيًا وأحبه مزيجًا، وأحبه مجتمعًا وأحبه موزعًا، وأحبه مخزونًا كما يخزن في الجواهر، وأحبه مباحًا كما يباح إلى العيون على الأزاهر، وأحبه في العيون وأحبه من العيون وأحبه إلى العيون.

    ويوم سكنت في هذا المكان، ونظرت من هذه النافذة، أعجبني أنني أفتحها فلا أرى منها إلا النور والفضاء.

    والحق أنه لا فضاء حيث يكون النور.

    وكيف يكون فضاء، ما يملأ العينين، ويملأ الروح ويصل الأرض بالسماء؟

    قلت لك يا صاحبي: إنني أحببت النور، فسكنت في مدينة النور!

    وأود أن تفهمني حين أقول لك: إنني أحب النور.

    فإنني لا أحبه لأنه يريني الدنيا وما فيها، أو لأنه هو واسطة الرؤية وأداتها، ولكنني أحبه لأراه ولو لم أر شيئًا من الأشياء.

    وقديمًا كنت أقول: إن الأرواح تخف في النور كما تخف الأجساد في الماء، كأنما هي تسبح فيه وتطفو عليه.

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

 

تحميل كتاب في بيتي pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق