كتب التاريخ الإسلامي

كتاب قصة آدم عليه السلام PDF

تحميل وقراءة كتاب قصة آدم عليه السلام PDF

Photo of كتاب قصة آدم عليه السلام PDF

ملخص كتاب قصة آدم عليه السلام PDF

ملخص كتاب قصة آدم عليه السلام لياسر برهامي PDF

يكمن في كتاب قصة آدم عليه السلام لياسر برهامي شرح من بداية الخليقة وأول قصة آدم عليه السلام وكيف كان خلقه من تراب ونفخ فيه الروح وما أول لحظاته وكيف كانت وتعليم الله له الاسماء كلها وسجود الملائكة لآدم وعصيان أبليس لذلك الأمر ويلعنه الله لذلك ويهبطه الى الأرض وخلق الله لحواء بما فيه تفصيل ذلك وعيشهم في الجنة في الرغد وترك لهم الله الجنة كلها إلا شجرة نهاهم عنها ثم مراوغة إبلس لهم ليأكلوا من هذه الشجرة فيأكلو منها فيهبطهم الله الى الارض فيكون الصراع الأبدي بين الجن والإنس لذلك نجد قصة آدم عليه السلام بداية لفهم أساس الحياة. كل ذلك وأكثر في كتاب قصة آدم عليه السلام

اقتباس من كتاب قصة آدم عليه السلام

  • هناك من الرسل من ليسوا كذلك والله أعلم. والمقصود أنه ليس لهم من العزم ما عند أولي العزم ، وهم عند الجمهور: محمد صلي الله عليه وسلم ، ونوح ، إبراهيم ، وموسي ، وعيسي عليهم الصلاة والسلام .
    هذا ولم يذكر الله سبحانه عن آدم بعد توبته إلا الهداية ، ولم يذكر عنه بعدها ذنباً ؛ فمن تاب كذلك من ذنبه تاب الله عليه وهدى .
  • وقوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى} يذكر سبحانه تكريمه لآدم بأمر الملائكة بالسجود له وأنهم امتثلوا جميعا أمره سبحانه ، وسجدوا إلا إبليس أبى وامتنع ؛ تكبراً وعلواً: {فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى} أي: فلا يسعى الشيطان في إخراجكما من الجنة فتتعب ، ويصيبك العناء والشقاء في تحصيل الرزق ، فالأرض محل للشقاء والكبد للإنسان ؛ قال تعالى: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ} [البلد: 4] ؛ فمن يطمع في الراحة والسعادة في الدنيا يطمع في الوهم والخيال ، لابد لنا في هذه الأرض من التعب: {إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ } [النساء: 104] ، ولا يخفف من معاناتنا في الأرض إلا روح الرجاء: { وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء: 104] ؛ رجاء لقاء الله ولذة الشوق إليه تذهب مرارة الشقاء ، وحلاوة الإيمان هي التي يجد بها الإنسان السعادة ، أما نعيم الدنيا من مطعم ومشرب ومنكح وملبس فمشوب بالنغص ، ممزوج بالغصص ، جعل الله الدنيا ناقصة لكي تطلب النفوس ما هو أعلي وأبقى: وهي التي لا يبغون عنها حولاً ؛ لكي يطلبوا الرجوع إلي المنازل الأولي في الجنة ، قال ابن كثير -رحمه الله-: {فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى} أي: إياك أن يسعى في إخراجك منها فتتعب وتعني وتشقي في طلب رزقك فإنك هنا في عيش رغيد هنيء ، بلا كلفة ولا مشقة .
  • {إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى} إنما قرن بين الجوع والعري لأن الجوع ذل الباطن ، والعري ذل الظاهر .

تحميل وقراءة:
كتاب جمال الدين الأفغاني

تحميل كتاب قصة آدم عليه السلام PDF

الاستماع الي كتاب قصة آدم عليه السلام PDF مقروء

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق