العقيدة

كتاب مدخل لمعرفة الإسلام للشيخ يوسف القرضاوي PDF

تحميل وقراءة كتاب مدخل لمعرفة الإسلام للشيخ يوسف القرضاوي PDF

Photo of كتاب مدخل لمعرفة الإسلام للشيخ يوسف القرضاوي PDF

ملخص كتاب مدخل لمعرفة الإسلام للشيخ يوسف القرضاوي PDF

تلخيص كتاب مدخل لمعرفة الإسلام للشيخ يوسف القرضاوي PDF

من كتب الشيخ يوسف القرضاوي كتاب مدخل لمعرفة الإسلام؛ والشيخ القرضاوي هو واحد من أبرز العلماء في السنة في العصر الحديث؛ وهو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين؛ تمكن القرضاوي من تأليف أكثر من 200 كتاب من بينهم مؤلف عن الحلال والحرام في الإسلام وكتبه هي من أكثر الكتب التي تمكنت من التأثير في عصر العالم الإسلامي الحديث وكتاب مدخل لمعرفة الإسلام من أكثر الكتب الشهيرة التي ألفها القرضاوي، وجميع كتبه تتماشى مع العصر الحالي وهي تبسيط للتعاليم الإسلامية.

كتاب مدخل لمعرفة الإسلام للشيخ يوسف القرضاوي

نبذة مختصرة عن كاتب كتاب مدخل لمعرفة الإسلام

ولد الشيخ يوسف القرضاوي في سبتمبر 1926 في قرية صفط التراب مركز المحلة الكبرى بالغربية؛ تمكن من حفظ القرآن الكريم كاملًا قبل بلوغه العاشرة من عمره؛ التحق بالإزهر الشريف إلى أن تخرج منه وتمكن من أن يصحل على المركز الثاني على مستوى الجمهورية في الثانوية العامة، التحق الشيخ يوسف بكلية أصول الدين في الأزهر الشريف وكان دائمًا ترتيبه الألو على زملائه.

حصل الشيخ يوسف على إجازة التدريس من كلية اللغة العربية وحصل على دبلوم معهد الدراسات العربية في اللغة والأدب؛ حصل أيضًا على الدراسة التمهيدية للماجستير في شعبة علوم القرآن والسنة من كلية أصول الدين؛ وفي سنة 1973 تمكن من الحصول على الدكتوراة بامتياز مع مرتبة الشرف وكان موضوع رسالته الزكاة وأثرها في حل المشاكل الاجتماعية.

مناصب الشيخ يوسف

  • رئيسالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
  • رئيسالمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث.
  • عضومجمع البحوث الإسلامية في مصر
  • يدير موقع الشبكة الإسلامية إسلام أونلاينعلى الانترنت
  • عضومجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة.
  • رئيس هيئة الرقابة الشرعيةلمصرف قطر الإسلامي ومصرف فيصل الإسلامي بالبحرين.
  • عضو مجلس الأمناءلمنظمة الدعوة الإسلامية في أفريقيا.
  • نائب رئيسالهيئة الشرعية العالمية للزكاة في الكويت.
  • عضو مجلس الأمناءلمركز الدراسات الإسلامية في أكسفورد.

وله في الشعر

أنا عائد .. أنا عائد ، أقسمت أني عائد..
والحق يشهد لـي ونعم الشـــاهد
ومعي القذيفة والكتاب الخالد ..
ويقودني الإيمان نعم القائد
يا ثالث الحرمين يا أرض الفدا ..
آليت أجعل منك مقبرة العدى
ذقت الردى إن لم أعد لك سيدًا..
طعم الردى دون الحياة مشردًا

اقتباسات من كتاب مدخل لمعرفة الإسلام

الأديان السماوية ووحدتها، ومن المعرةف للدارسين أن الأديان نوعان:

  1. اديان سماوية أو كتابية، على معنى أن لها كتابا نزل من السماء، يحمل هداية الله للبشر، مثل(اليهودية) التي أنزل الله فيها كتابه (التوراة) على رسوله (موسی) عليه السلام، ومثل(النصرانية) التي أنزل الله فيها كتابه (الإنجيل) على رسوله المسيح (عيسى) عليه السلام ومثل (الإسلام) الذي أنزل الله فيه (القرآن) على خاتم رسله وأنبيانه (محمد) عليه الصلاة والسلام.
    وفرق ما بين الإسلام والأديات الكتابية الأخرى: أنه الله تعالى حفظ أصول الإسلام ومصادره بوصفه الرسالة الأخيرة للبشر، فلم يصبها تحريف ولا تبديل، في حين لم يحفظ مصادر الأديات الأخرى وكتبها المقدسة، فحرفت وبدلت، لو ضاعت.
  2. واديان وثنيه أو وضعية، تنسب إلى الأرض لا السماء، وإلى النشر لا إلى الله مثل (البوذية) في الصين واليابان، و(الهندوسية) في الهند، و(المجوسية) في فارس قديمًا، وغيرها من الأديات في آسيا وأفريقيا، فهي إما من وضع البشر أساسا مثل البوذية، وإما أن يكون لها كتاب في الأصل ثم ضاع ولم يبق له أثر.
    كما في المجوسية والأصل أن الأديان السماوية واحدة في أصولها العقائدية، وإن اختلفت شرائعها باختلاف أرمنتها، وهذا ما بينه القران وأكده: (شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ) وقال تعالى: (لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ).

يمكنك تحميل وقراءة:
كتب الشيخ يوسف القرضاوي
كتب الشيخ كشك

تحميل كتاب مدخل لمعرفة الإسلام للشيخ يوسف القرضاوي PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق