كتب تاريخ الأندلس

كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس PDF

تحميل وقراءة كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس PDF

Photo of كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس PDF

ملخص كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس PDF

تلخيص كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس لحسين مؤنس PDF

كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس أحد الكتب الخاصة بالكاتب حسين مؤنس وهو كاتب وَمُفكر ومؤرخ مصري ولد حسين مؤنس في مدينة السويس ونشأ في أسرة كريمة وتعهده أبوه بالتربية والتعليم فشب محبًا للعلم مفطورًا على التفوق والصدارة،وأصبح مدرس بمعهد الأبحاث الخارجية التابع لجامعة زيروخ وعين حسين مؤنس بعد حصوله على الماجستير في الجامعة وأصبح مدير عام لوزارة التعليم .

  • يعد هذا الكتاب مقدمة فى تاريخ المغرب والأندلس والمغرب وهو يشمل الشمال الإفريقى كله غربى مصر – وتدخل فيه الصحراء الإفريقية الكبرى – والأندلس وهو شبه جزيرة أيبريا، أى ما يعرف اليوم بأسبانيا والبرتغال، وهما معاً يمثلان ربع عالم الإسلام، وقد جمع “د. حسين مؤنس” كتاب يجمع مادة موضوعه العلمية بغاية العناية والتدقيق والإتقان والشمول، معتمدا على أوثق المصادر، ومصوغاً فى أسلوب عربى علمى وسليم.

 

محتويات كتاب معالم تاريخ المغرب والاندلس:

  • كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس قد قسمه الكاتب “د. حسين مؤنس” الكتاب إلى قسمين، القسم الأول للمغرب العربى، وينتهى عند نهاية الدولة الموحدية؛ لأن ما وراء ذلك من تاريخ دول بنى مرين ومن عاصرهم من الزناتيين والحفصيين ثم العصر التركى، كل ذلك أُدخل فى التاريخ الحديث،أما القسم الثانى فهو الأندلس، والأندلس تجربة تاريخية حضارية إسلامية كاملة لها بداية ونهاية، والأندلس الإسلامى هو الوحيد من دول الإسلام الذى نملك له شهادة ميلاد وشهادة وفاة، ولهذا فإن الكاتب يستوفى فى هذا الكتاب تاريخ الأندلس كاملاً على سبيل الاختصار، خاصة وأن القارئ العربى مشوق دائماً إلى معرفة ما جرى للأندلس وكيف ضاع؟.
  • يوضح أيضاَ الكاتب حسين مؤنس الدول الموحدية بعد هزيمة العقاب.
  • تناول الكاتب كمال الصليبي الإسلام فى الأندلس.

اقتباسات من كتاب معالم تاريخ المغرب والاندلس:

  • “و نشير هنا الى حقيقة تجلت اكثر من مرة خلال هذا التاريخ . و هى ان اكثر ما اذى الاسلام فى الاندلس هو خلاف المسلمين بعضهم مع بعض فقد كان ذلك اشد وطأة من اى خطر اخر”.
  • “و قد اجمعت الروايات الاسلامية على التحدث بمأثر المنصور دون ان تخفى جرائمه . و معظمها يصفه بالتقى و يقول ان الجهاد كان قرة عينه. و الحقيقة ان رجال مثل المنصور كانوا لا يتورعون عن الجرائم فى سبيل سلطانهم..اما خارج السلطان و بعيد عن منافساته فلا مانع ان يكونوا ذوى عاطفة دينية و اهتمام بشئون العبادة والاحسان و ما الى ذلك هكذا كان ايضا احمد بن طولون و ابو العباس السفاح و غيرهم من جبابرة تاريخنا ..و على هذا الاساس من الممكن ان نتصور كيف كانوا يجمعون بين الاجرام و التقى .بين الشر الخالص و الخير الخالص دون ان يكون فى ذلك تعارض و دون ان يحسوا بما يرتكبونه من جرائم”.
  • “و كان رأيه اذا تمكن الهلاليون من القضاء على دولة بنى زيرى .كان ذلك خيرا للدولة الفاطمية فأن استقلال بنى زيرى و عودتهم الى مذهب السنة كان يؤرق بال الخليفة الفاطمى و رجاله . و اذا حدث العكس و قضى بنو زيرى على بنى هلال . كان هذا خلاصا من هؤلاء دون ان تخسر الدولة شيئا”.

 

يمكنك أيضاً قراءة وتحميل:
كتب الدكتور حسين مؤنس

يمكنك تحميل وقراءة:
كتب تاريخ الأندلس

تحميل كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس PDF

الاستماع الي كتاب معالم تاريخ المغرب والأندلس PDF مقروء

آخر الكتب للكاتب الكاتب حسين مؤنس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق